أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%45‮ ‬انخفاضًا في إشغال الفنادق الأمريكية و»الفورسيزونز‮« ‬الأكثر معاناة


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
تراجع معدل إشغال الفنادق الأمريكية منذ بداية العام الحالي بنسبة %45.1 ليصل إلي أدني مستوي له منذ عام 1987 بسبب المتاعب المالية التي تواجهها منذ الأزمة المالية التي بدأت في منتصف عام 2007.

 
وشهدت ولاية كاليفورنيا وحدها، التي تعد أغني ولاية أمريكية، إعلان 330 فندقًا عجزه عن سداد مدفوعات قروض الرهن العقاري كما تمت مصادرة 76 فندقًا خلال الثلاثة شهور الأولي من هذا العام.
 
وجاء في صحيفة »وول ستريت« أن سلسلة فنادق فورسيزونز المشهورة بأنها من أفخر فنادق العالم وأكثرها رفاهية، قد انحنت لضغوط الأزمة العالمية واضطرت مؤخرًا إلي الاستغناء عن وضع فازات الزهور الطازجة في غرف فنادقها وإغلاق مطاعمها الفاخرة في الأيام التي لا يوجد بها عدد كبير من الرواد، كما بدأ بعض فنادقها سياسة التعهيد في تقديم خدمات غسيل مستلزمات الغرف وملابس نزلاء الفنادق.
 
وقد تبدو هذه المظاهر بسيطة وقد لا يلاحظها رواد فنادق »فورسيزونز« ولكنها تعد تغيرا جوهريا في سياسة ماركة شهيرة مثل هذه السلسلة التي اشتهرت بالرفاهية وبتقديم خدمات مثل رعاية النزلاء في مراكز التجميل والصحة وتلميع الأحذية مجانًا.
 
يقول ايزادور شارب، مؤسس ورئيس فورسيزونز، إنه اضطر لإلغاء بعض الامتيازات المكلفة واتفق علي الإبقاء علي بعض الامتيازات التي تحافظ علي سمعة الفنادق، ولا تكلف كثيرًا، وأنه ينوي تنفيذ بعض التغييرات التي ستبقي للأبد وستكون أكثر فاعلية في خدمة رواد الفنادق وجذب المزيد من النزلاء.
 
ومن بين الفنادق الـ 82 التي تحمل علم فورسيزونز هناك عشرة فنادق علي الاقل تعاني متاعب مالية، فقد انكمش معدل اشغال فنادق فورسيزونز الفاخرة في العام الماضي بحوالي %57 كما تراجعت الايرادات بالنسبة لكل حجرة بحوالي %26.
 
وحتي بالنسبة للحجرة التي يصل سعرها حوالي 400 دولار لليلة الواحدة، فإن العديد من فنادق فورسيزونز لم تتمكن من توليد سيولة مالية كافية لدفع تكاليف الفوائد وتكاليف التشغيل.
 
وفي الوقت نفسه تمت مصادرة بعض فنادق فورسيزونز في مدن مثل ماوي، وسياتل بسبب عجزها عن سداد قروضها المرتبطة بالرهن العقاري، كما ان الجهات الدائنة استولت علي فندق في مدينة دالاس، وفي جزيرة باربادوس قدمت حكومة الجزيرة قرضا مضمونا لانقاذ احد فنادق فورسيزونز الذي توقف بناؤه بسبب نقص التمويل.
 
وقام صاحب فنادق فورسيزونز في سان فرانسيسكو وميامي ببيع %66 من الفنادق في مارس الماضي لتخفيف عبء الديون التي تثقل كاهله وانقاذ هذه الفنادق من المصادرة.
 
وحتي فندق فورسيزونز الشهير في نيويورك التي تعد اكثر اسواق العالم ازدحاما لم يتمكن من التوصل الي حل مع الدائنين لتمديد مدة رهنه العقاري لعدم وجود سيولة كافية، لدرجة انه لم يتمكن من تفادي الإعلان عن عجزه عن السداد، إلا بعد ان وضع جزءًا من العقار كضمان للبنوك الدائنة مع دفع جزء من الدين الاصلي.
 
وهناك توترات بين اصحاب او ملاك الفنادق وبين مديري هذه الفنادق حيث يحاول الطرفان العمل بطريقة تحقق ارباحا لكل منهما وإن كان صاحب الفندق في بعض الحالات يكون مديره.
 
وكانت صناعة الفنادق خلال الثمانينيات قد بدأت تنقسم الي مجموعتين منفصلتين حيث تملك مجموعة العقار نفسه، وتدير مجموعة اخري عمليات تشغيل الفندق لدرجة أن سلسلة فنادق »هيلتون ورلد وايد« مثلا وسلسلة »ماريوت انترناشيونال« تملك نسبة صغيرة من الفنادق التي تحمل ماركتها الشهيرة.
 
واستطاع ايزادور شارب ابن اثنين من المهاجرين البولنديين ان يبني اول فندق له في تورنتو الكندية عام 1961 ومع مرور السنين نشر سمعة فورسيزونز باعتباره فندقا جذابًا يقدم خدمات ترفيهية للنزلاء الأغنياء ولكنه في عام 1986 بدأ يبيع فنادق فورسيزونز لدرجة انه لم يعد يملك الآن اي فندق منها وتحول الي مجرد شركة لإدارة سلسلة هذه الفنادق، وفي عام 2006 قام بخصخصة الشركة من خلال صفقة بلغت قيمتها 3.7 مليار دولار اشتري فيها الامير السعودي الوليد بن طلال حصة بلغت %45 وامتلك بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت %45 ولم يتبق »لايزادور« سوي %10 فقط وحق الاحتفاظ بمنصب المدير التنفيذي لسلسلة فنادق فورسيزونز.
 
ويقول الأمير الوليد الذي يمتلك حصصًا في 11 فندقًا من فنادق فورسيزونز حول العالم وداخل السعودية إن العديد من فنادق العالم تعاني متاعب مالية بسبب الأزمة العالمية.
 
الغريب أن العقود المعتادة لإدارة فنادق فورسيزونز تمتد 60 عامًا وتضمن لشركة فورسيزونز رسوما إدارية قدرها %3-%3.5 من ايرادات الفندق دون أن تتحمل تكاليف العمالة بالإضافة الي حصول الشركة علي نسبة من أرباح الفندق.
 
وتتجه شركة فورسيزونز الي خفض تكاليف الإدارة بكل وسيلة مثل تسريح العمالة المزدوجة ودمج بعض الوظائف في وظيفة واحدة ووضع برامج لتدريب العاملين للعمل في أكثر من إدارة، كما تقول كاثرين باكستر التي تعمل في قسم المغسلة والتنظيف وفي ملاعب الجولف في فندق فورسيزونز بمدينة ايرفنج بولاية تكساس الأمريكية بعد ان تلقت تدريبا مكثفا للعمل في عدة ادارات مختلفة في وقت واحد لتوفير التكاليف.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة