أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮ ‬ثورة‮ »‬الاندماجات‮«.. ‬تقود التوسع في إنتاج‮ »‬النوت بوك‮« ‬و»الهواتف الذكية‮«‬


ياسمين سمرة
 
يشهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تغيرا ملحوظا في نوعية أجهزة الاتصالات والحواسب المحمولة، حيث يقوم مصنعو المحمول بالتوسع في إنتاج الهواتف الذكية التي تتيح للمستخدم بعض امكانيات الحواسب المحمولة التي تعمل بنظام تشغيل أجهزة الحاسب، كما يتوسع مصنعو أجهزة »النوت بوك« في تزويد الأجهزة بامكانية إجراء المكالمات الصوتية، مما يشير إلي احتمالات حدوث ثورة وشيكة من الاندماجات بين أجهزة الاتصال والحوسبة.

 
l
 
 حاتم زهران
أكد عدد من خبراء القطاع أن اتجاه المصنعين إلي التوسع في إنتاج الهواتف الذكية وأجهزة النوت بوك، يرجع إلي إدراكها تغير متطلبات المستخدم لجهاز واحد يمكنه من تلبية احتياجاته سواء كانت مكالمات صوتية او تصفح الانترنت او حتي مشاهدة التليفزيون، مطالبين بضرورة تهيئة وتصميم البنية التحتية حتي تكون جاهزة  لاستقبال هذه المتغيرات التكنولوجية.
 
 كما توقع الخبراء أن تشهد مبيعات أجهزة »النوت بوك« التي تتيح إمكانية الاتصال زيادة ملحوظة تتجاوز معدل الـ %30 الذي تحققه سنويا، خاصة بعد إعلان  شركة »أبل« عن تطوير جهاز »آي باد« الذي يجمع بين إمكانيات المحمول والنوت بوك، وأكدوا أن التطوير سيدفع الشركات المصنعة للتوسع في إنتاج هذه الأجهزة التي تدمج بين مواصفات المحمول والنوت بوك، وهو ما يساهم في خلق مناخ من التنافسية نتيجة طرح العديد من الأجهزة في الأسواق، وهذا بدوره يؤدي إلي انخفاض  أسعار وصول الأجهزة للمستخدم النهائي.
 
في البداية أكد المهندس مقبل فياض، رئيس مجلس إدارة شركة »بروسيلاب« القابضة، المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أن أجهزة النوت بوك شهدت إقبالا ملحوظا في السوق المصرية، وزادت المبيعات بحوالي %30 سنويا، ويتوقع لها مواصلة الزيادة نظرا لانخفاض أسعارها وسهولة حملها مقارنة بالحواسب المحمولة التي يتجاوز حجم شاشاتها 14 بوصة.
 
كما توقع »فياض« أن يكون جهاز »آي باد« الذي اعلنت عنه شركة »أبل« الأمريكية بداية لطفرة متوقعة في عالم التكنولجيا، حيث يجمع  بين إمكانيات الهاتف المحمول والنوت بوك، وهو ما يتماشي مع الاتجاه العالمي نحو الاندماجات الكبري بين جميع وسائل الاتصال والترفيه، مبررا إقدام مصنعي المحمول علي إنتاج الهواتف الذكية  برغبتها في تلبية احتياجات العملاء في استخدام الهاتف في أغراض أخري، بالإضافة إلي الخدمات الصوتية.
 
وأشار إلي أن تطوير خطوط الانتاج والمصانع لن يقف عائقا في وجه مصنعي المحمول أو الحواسب المحمولة، نحو سعيها لانتاج أجهزة تجمع بين امكانيات المحمول والنوت بوك والتليفزيون، خاصة أن معظم الانتاج يتم حاليا من خلال تجميع العناصر والمكونات، دون الحاجة لتطوير خطوط الانتاج.
 
وحول فرصة السوق المصرية في مواكبة هذا التطور، استبعد »فياض« قدرة المصانع المحلية علي إنتاج او تجميع أجهزة »النوت بوك« نتيجة المنافسة الشرسة مع الشركات العالمية -متعددة الجنسيات - والتي تستحوذ علي نصيب الأسد من هذه السوق، خاصة أن السوق المصرية صغيرة جدا مقارنة بالأسواق العالمية، حيث وصلت مبيعات النوت بوك إلي حوالي 150  ألف جهاز خلال العام الماضي وتتراوح أسعارها بين 2000 و7000 جنيه، كما وصلت مبيعات الهواتف الذكية إلي  200 ألف جهاز سنويا.
 
وفي سياق متصل أوضح الدكتور عادل خليفة، رئيس مجلس إدارة مجموعة خليفة للكمبيوتر، أن التكنولوجيا تسير في اتجاه الاندماجات بين أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الاتصالات المحمولة، وهو ما دفع الشركات المصنعة إلي إنتاج أجهزة محمول مزودة بخواص وامكانيات الكمبيوتر، بالإضافة إلي إنتاج حواسب محمولة بها امكانيات الاتصال ويمكن استخدامها لإجراء المكالمات الصوتية مثل الهاتف المحمول. وأشار إلي أن صغر حجم شاشات المحمول واختلاف لوحة المفاتيح عن نظيرتها الخاصة بالحواسب المحمولة، رغم تطورها لتتيح إمكانيات الدخول علي الانترنت والتواصل وقراءة وكتابة البيانات وغيرها، لم تلب حاجة المستخدمين بالدرجة المطلوبة، وقال إن بعض شركات المحمول والالكترونيات اتجهت لتصنيع أجهزة نوت بوك صغيرة الحجم تتميز بصغر حجمها وخفة وزنها مقارنة بالحواسب المحمولة العادية وكبر حجم شاشتها مقارنة بالهاتف المحمول، كما قامت الشركات بتصنيع وتزويد بعض أجهزة النوت بوك بإمكانيات الاتصال.
 
وتوقع أن تشهد السنوات المقبلة زيادة ملحوظة في مبيعات النوت بوك، في ظل زيادة اعداد مستخدمي الانترنت بصفة مستمرة، مشيرا إلي أن التوسع في إنتاج الأجهزة التي تجمع بين خصائص الكمبيوتر والمحمول والتليفزيون مرهون برغبة الشركات المنتجة، حيث تخشي من تراجع الإيرادات في حدوث اندماجات بين التقنيات المختلفة، مما يجعلها تتحرك ببطء نحو هذه الثورة التكنولوجية حتي تتمكن من تطوير منتجاتها وتوفير خطوط الانتاج في المصانع لتلبية احتياجات السوق.
 
وأضاف أن تطور أجهزة »النوك بوك« فيما يتعلق بامكانيات الاتصالات سيدفع شركات المحمول إلي الدخول في هذه الصناعة لمحاولة مواكبة هذا التطور، وقال إن شركات رائدة في مجال الالكترونيات والهواتف المحمول قامت بانتاج أجهزة نوت بوك ومنها »سامسونج« و»LG «، لافتا إلي أنه لا يمكن التنبؤ بمصير هذه الشركات في السوق المحلية التي تعد سوقاً صغيرة مقارنة بالأسواق العالمية، وبالتالي لا يمكن اعتبار السوق المصرية مقياسا لمدي نجاح تجربة هذه الشركات.
 
وتوقع أن تؤدي الزيادة الملحوظة في أعداد مستخدمي الانترنت والهواتف المحمولة التي بلغت 15  و58 مليوناً علي التوالي، إلي زيادة إقبال المستخدمين علي شراء أجهزة النوت بوك التي تحمل إمكانيات الاتصالات اللاسلكية من خلال شبكات الـ»GSM « والـ»WIFI «، بالإضافة إلي انخفاض أسعار هذه الأجهزة مقارنة بالهواتف الذكية أو الحواسب المحمولة ذات الشاشات الكبيرة، مما يتيح الفرصة لشريحة كبيرة من متوسطي الدخل للاقبال عليها.
 
وفي سياق متصل أكد المهندس وليد جاد، الرئيس الفخري لشركة »فوجيتسو«، أن اتجاه شركات الالكترونيات العالمية وبعض شركات المحمول لتصنيع أجهزة النوت بوك يرجع إلي رغبتها في اللحاق بقطار التطور السريع في أجهزة النوت بوك، التي يتوقع أن تشهد طفرة كبيرة في حجم مبيعاتها حيث تجمع بين إمكانيات المحمول والكمبيوتر، ومن شأنها أن تتغلب علي صعوبة قراءة وكتابة البيانات والتعامل معها من خلال المحمول نظرا لصغر حجم الشاشة. وأضاف أن شركات المحمول والالكترونيات التي أقبلت علي إنتاج النوت بوك ومنها سامسونج و إل جي، لديها خبرات سابقة في تصنيع وإنتاج أجهزة الحاسب المحمول أو أجزاء منها، من خلال العمل لصالح الشركات الرائدة في هذا المجال التي يكتفي بعضها بوضع العلامة التجارية أو شعار الشركة علي المنتج، مؤكدا ان توسعات هذه الشركات لإنتاج النوت بوك نجم عن الخبرات المتراكمة لديها. وأشار إلي أن هذه الصناعة تسير حاليا في اتجاه دمج التقنيات والتكنولوجيا المختلفة في منتج أو جهاز واحد، بحيث يستطيع المستخدم الحصول علي جميع احتياجاته من جهاز واحد سواء من الحاسب المحمول أو النوت بوك، ولذا تنتج بعض الشركات أجهزة تصل شاشتها إلي 6 بوصة، وتسعي أخري لتصغير حجم النوت بوك إلي اكبر قدر ممكن بحيث يسهل حمله مع تزويده بجميع الامكانيات التي يحتاجها المستخدم سواء كانت حوسبة أو اتصالات أو تصفح و غيرها.
 
ولفت إلي استعداد شركات تصنيع  المحمول إلي تطوير شاشات المحمول بحيث يمكن عكس الشاشة علي مساحة أكبر لتتيح إمكانية الحصول علي شاشة كبيرة، كما تقوم بتطوير لوحات المفاتيح حتي تقترب من لوحات النوت بوك التي تتميز بسهولة التعامل في الكتابة وغيرها.
 
وأكد أن دخول لاعبين جدد في مجال تصنيع النوت بوك أو الهواتف المحمولة من شأنه زيادة التنافسية بين الشركات، واتاحة العديد من الخيارات أمام المستخدمين، مما يسهم في خفض أسعار وصول المنتجات للمستخدم النهائي.
 
وقال المهندس حاتم زهران، رئيس شعبة الحاسبات بغرفة القاهرة التجارية، إن التكنولوجيا تسير بخطوات متسارعة لتحقيق أعلي معدلات تكنولوجية، لدمج جميع أجهزة الاتصال والحاسب المحمول والتليفزيون في جهاز واحد، مشيرا إلي أن الحاجة تدعو إلي تطور هذه التكنولوجيا بشكل او باخر لعدم تشتيت المستخدم بين هذه الأجهزة المختلفة بحيث يمكن مشاهدة البرامج التليفزيونية عبر المحمول أو النوت بوك وإجراء المكالمات الصوتية من النوت بوك وتصفح الانترنت ومشاهدة محتوي الفيديو من خلال التليفزيون وغيرها.
 
ويتوقع أن يشهد العالم نقلة نوعية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما يتطلب إعادة بناء وتصميم البني التحتية اللازمة لكل الشبكات ومنصات البرامج والأجهزة بهدف وضع نظم جديدة لتوحيد ثورة الاندماجات الكبري، لافتا إلي ان جهاز »آي باد« الذي أنتجته شركة أبل سيكون بمثابة انطلاقة جديدة لهذه الطفرة التكنولوجية التي تجمع بين المحمول والنوت بوك والإعلام الرقمي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة