أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تضارب التوقعات حول مبيعات الأوگازيون الصيفي





الصاوي أحمد

تضاربت توقعات الصناع في قطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات، بشأن الأوكازيون الصيفي، الذي يبدأ منتصف رمضان المقبل، ومن المنتظر خلال الأوكازيون المقبل أن يتم تصريف %80 من حجم البضائع الخاصة بالملابس لدي المحال المتخصصة والمولات التجارية والمعارض، كما يتواكب الأوكازيون مع موسم الأعياد وذروة الموسم الصيفي الحالي.

وتوقع الصناع ضعف الأوكازيون الصيفي المقبل، وانخفاض العائد المنتظر منه، نظراً لخفض المصانع طاقتها الإنتاجية إلي %25 حالياً، فيما يتعلق بجميع الأصناف والموديلات والصادرات وملابس المدارس.

وفي البداية، توقع مصدر مسئول بشعبة الملابس الجاهزة، تصريف نحو%80 من الإنتاج الصيفي للملابس خلال موسم الأوكازيون الصيفي، والذي يبدأ منتصف رمضان المقبل، ومن المتوقع أن تصل نسبة ركود الملابس فيه إلي %20 ليتواكب مع مواسم الأعياد، مما يؤدي إلي تحقيق بعض الانتعاش النسبي في سوق الملابس خلال الأوكازيون.

وأضاف المصدر أن السوق بها كميات راكدة كبيرة، خاصة بمنتجات صيف 2011، وتسعي المصانع جاهدة لتحقيق بعض التصريف لها خصوصاً مع اقتراب الأوكازيون وأن المصانع حالياً تستعد لإنتاج ملابس المدارس للعام الدراسي 2012/2011، وأن المبيعات في السوق ضعيفة حتي الآن، بسبب انخفاض القوة الشرائية للمستهلك المصري من ناحية، وانخفاض التوقعات بحجم السياحة العربية المتوقعة زيارتها مصر خلال هذا الصيف بسبب الثورات العربية من ناحية، وأيضاً الثورة المصرية من ناحية أخري.

وأشار المصدر إلي أنه من المتوقع تواكب الأوكازيون الصيفي مع نهاية الموسم الصيفي، حيث من المنتظر أن يتحقق بعض الرواج في السوق، من خلال زيادة نسبة المبيعات من جهة وتحققيق سيولة مالية لدي المصانع من جهة أخري.

ونوه المصدر بأن المصانع تعاني نقصاً كبيراً في السيولة المالية بسبب خسائرها في الأوكازيون الماضي، لتصل إلي %40 من جهة، وقلة مبيعاتها في السوق وضعف دعم الدولة لها من جهة ثانية، وانخفاض سقف توقعاتها للأرباح خلال الموسم الحالي.

علي الجانب الآخر، أكد أحمد شعراوي، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، أن الأوكازيون الصيفي سوف يشهد تراجعاً هذا الموسم، بسبب انخفاض مبيعات الملابس عموماً، نتيجة انخفاض السيولة المالية للعملاء، وإن تزامن ذلك مع موسم العيد والصيف.

وأضاف »شعراوي« أن المصانع تعمل بطاقة إنتاجية لا تتجاوز %25 فقط حالياً تشمل جميع الأنواع والأصناف والموديلات التي تباع في السوق المحلية أو الخاصة بالتصدير، حيث انخفضت الصادرات حالياً لتصل إلي %50 فقط للدول الأجنبية و%70 للدول العربية، من خلال الاضطرابات التي تعصف بهذه البلدان، وحدوث ثورات بالدول العربية المستوردة، مثل ليبيا والبحرين وسوريا وتباطؤ الاقتصاد العالمي وأزمة الديون الأوروبية، التي تهدد دول الاتحاد الأوروبي.

من جانبه، توقع محمد الصياد، صاحب مصنع الصياد للملابس الجاهزة بالمحلة الكبري، أن يحدث الأوكازيون الصيفي هذا العام، والذي يتزامن مع موسم العيد ونهاية الصيف والمدارس دفعة للسوق، وزيادة حجم المبيعات.

وأضاف »الصياد« أن السوق ليست جيدة إلي حد كبير، والمؤشرات الشرائية ضعيفة من جانب المستهلكين، وأن المحال التجارية والمتخصصة والمعارض، هي التي تتأثر بالأوكازيون أكثر من المصانع التي ترتبط بتعاقدات وصفقات في الداخل والخارج، وتلتزم بوقت محدد لتوفير هذه العقود.

وأشار »الصياد« إلي أنه خلال هذه الفترة لا يستطيع أحد التكهن أو التوقع، بسبب التوترات في الدولة، وعدم وجود استقرار في الحكومة وفي السوق عموماً، وزيادة وتيرة التصريحات المتبادلة، مما أثر علي الثقة في السوق حالياً.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة