أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

اقتراح‮ ‬بإجراء انتخابات علي رئاسة‮ »‬جمعية التغيير‮«‬


إيمان عوف
 
شهد اللقاء الاخير للجمعية الوطنية للتغيير،الكثير من الشد والجذب بين أعضاء الجمعية العمومية،وعلي رأسهم الدكتور حسن نافعة المنسق العام للجمعية،ونتج عن الاجتماع زيادة الهوة بين البرادعي وممثلي القوة السياسية،حيث ظل الكثير من الامور المتعلقة بمستقبل التغيير محل خلاف وموضع نقاش متكرر بين الجانبين،وقد انتهي اللقاء علي ضرورة أن تكون هناك جلسة مصارحة بين جميع الاطراف،إلا أن الامر لم يسفر عن أي ايجابية تذكر،الامر الذي دفع بالعديد من أعضاء الجمعية للدعوة الي اجراء انتخابات داخل الجمعية العمومية لها لاختيار رئيس للجمعية قد يكون الدكتور البرادعي وقد تكون أسماء أخري تم طرحها داخل أروقة الجمعية.

 
بداية اكد الاعلامي حمدي قنديل،أن الخلاف بين أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير والبرادعي وصل الي مرحلة مفترق طرق،لاسيما انه تحول من مجرد خلاف في تفاصيل التحركات اليومية للحركة الي خلاف جذري مرتبط بصورة اساسية بازدياد نوايا البرادعيغموضا علي نحو مقلق في الفترة الماضية،بالاضافة الي أن هناك معلومات مؤكدة بأن هناك مجموعة بديلة عن أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير يعتمد عليها البرادعي ويلتقي بها سرا،الامر الذي يتطلب ضرورة أن تكون هناك وقفة حاسمة من خلال  اختيار رئيس للجمعية الوطنية للتغيير وفقا لتلك المعلومات التي باتت واضحة للجميع.
 
وعن اكثر الاسماء التي تم طرحها في أروقة الجمعية خلال الفترة الماضية لتحتل موقع رئيس الجمعية،اكد قنديل أن هناك عشرات بل مئات القيادات الوطنية التي يمكنها أن تقوم بهذا الدور ومن بينهم الدكتور عبدالجليل مصطفي والمستشار محمود الخضيري وغيرهما.
 
وعن موقع البرادعي في الجمعية في حال عدم اختياره كرئيس للجمعية الوطنية للتغيير،أكد قنديل أن البرادعي قيمة مشرفة للجمعية ويمكن أن يكون رئيسا شرفيا لها اذا ما أعلن برنامجه الانتخابي بوضوح وأخرج الجمعية الوطنية من حالة الغموض التي تسيطر عليها.
 
فيما يري جورج اسحق،المنسق الاسبق لحركة »كفاية« عضو الجمعية الوطنية للتغيير،أن الحديث عن انتخابات داخل الجمعية العمومية للجمعية الوطنية للتغيير سابق لاوانه،لاسيما ان هناك الكثير من الاولويات التي يجب أن يتم تحديدها اولا،مثل التنسيق مع التيارات والاحزاب السياسية التي سبق ان رفضت الدخول مع الجمعية في تحالف،ومنها حزبا الوفد والتجمع وغيرهما من التيارات والمجموعات السياسية.
 
وحول ما يردده بعض المحللين السياسيين أن الجمعية الوطنية للتغيير لا توجد لها قيمة تذكر سوي بوجود البرادعي،نفي اسحق ذلك مؤكداًأن الجمعية قيمتها في اعضائها وليس في مجلس ادارتها،فكلما زاد عدد الموقعين علي توكيلات البرادعي،ساهم ذلك في إكساب الجمعية قيمة لا يستهان بها في مواجهة الدولة.
 
ومن جانبه،اكد الدكتور سمير فياض،عضو الامانة المركزية لحزب التجمع،أن الجمعية الوطنية للتغيير اكتسبت قيمتها من خلال وجود الدكتور البرادعي الذي يمثل قيمة دولية لا يستهان بها سواء في عيون المواطن المصري أو من ناحية تمتعه بوضع دولي.
 
واشار فياض الي أن الحركة السياسية عندما يتم تلخيصها في شخص فانها لا تخرج عن كونها حركةغير ناضجة ولا يوجد لديها افق للتغيير أو اجراء انتخابات حرة ونزيهة بداخلها،ضاربا المثل بشخصنة القومية العربية في شخص عبدالناصر،أو في التجربة الاشتراكية التي اختصرت الماركسية في ماركس ولينين،ووفقا لذلك فان هذه المذاهب لم تقم لها قائمة منذ وفاة هؤلاء الاشخاص.
 
وطالب فياض الحركات السياسيةغير الرسمية بضرورة إعادة النظر في علاقتها بالأحزاب السياسية التي خرجت منها والتي ضربت نموذجا يحتذي به في ممارسة الديمقراطية مثل حزبي التجمع والوفد مؤخرا،و ذلك بدلا من الانسياق خلف دعاوي لا تغني ولا تسمن من جوع .
 
 فيما رفض عبدالرحمن يوسف القرضاوي التعليق علي مسألة اجراء انتخابات داخل الجمعية الوطنية للتغيير،مؤكدا أن هناك اعادة هيكلة تجري الآن علي قدم وساق في سياسة البرادعي وتحديد اولوياته تجاه القوي السياسية،مدللا علي ذلك باتجاه البرادعي للقاء الاخوان ثم الوفد ويتبعهما اليسار في توصيل رسالة الي الشارع السياسي بانه لا ينتمي الي تيار بعينه .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة