أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الصادرات‮.. ‬المحرك الأساسي لنمو الاقتصاد التايواني خلال الربع الأول


إعداد - نهال صلاح



تفوقت صادرات تايوان خلال شهر مايو الماضي علي توقعات الخبراء بالتزامن مع زيادة الطلبين الصيني والأمريكي علي أجهزة الحواسب الآلية وأجزاء الإلكترونيات التي تنتجها تايوان. وأدي انتعاش الصادرات التايوانية إلي زيادة معدل نمو الاقتصاد ليصل إلي %13.3 خلال الربع الأول من العام الحالي،


وهو أعلي معدل نمو لاقتصاد تايوان خلال أكثر من 30 عاماً مع ارتفاع مبيعات الشركات التايوانية إلي الصين، ومن بينها شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات، كما زادت عمليات التصدير الخارجية للشهر السابع علي التوالي، وقد دفع نهوض الاقتصاد البنك المركزي إلي البدء في سحب الأموال من البنوك لتجنب حدوث فقاعة أصول.

وأشار واي هو ليونج، المحلل الاقتصادي لدي فرع بنك »باركليز« في سنغافورة، إلي أن الصين قادت نمو الصادرات التايوانية إلي حد كبير، كما أن ارتفاع مبيعات الإلكترونيات، خاصة الرقائق يعد مؤشراً علي الطفرة التي يشهدها حالياً قطاع التكنولوجيا، لافتاً إلي أن الصادرات التايوانية إلي الولايات المتحدة شهدت انتعاشاً مما يعكس بدء المستهلكين الأمريكيين في معاودة الشراء بعد فترة توقف خلال الأزمة العالمية.

ومن جانبها أعلنت شركة تايوان لأشباه الموصلات وهي أكبر شركة في البلاد من حيث القيمة السوقية وأكبر شركة لتصنيع الرقائق الإلكترونية في العالم، أن إيراداتها خلال الشهر الماضي ارتفعت بنسبة %50.3 مقارنة بشهر أبريل، حيث بلغت الإيرادات 32.7 مليار دولار تايواني، أو ما يوازي مليار دولار أمريكي.

من ناحية أخري ارتفعت الواردات التايوانية بنسبة %71.4 لتبلغ قيمتها 22.29 مليار دولار مع تحقيق فائض تجاري بقيمة 3.35 مليار دولار.

وفي الوقت نفسه تراجعت الطلبات التصديرية من أوروبا بنسبة %11 خلال الشهر الماضي، ويعد ذلك أكبر هبوط في هذه الطلبات منذ ديسمبر من عام 2008 وفقاً لوزارة الاقتصاد التايوانية.

وكانت البنوك المركزية في كل من استراليا وإندونيسيا والفلبين وتايلاند قد أبقت علي سعر الإقراض دون تغيير خلال الأسبوع الماضي، مع زيادة المخاوف من تعثر تعافي الاقتصاد العالمي مع تخفيض الإنفاق العام من قبل الدول الأوروبية التي تكافح من أجل تقليل العجز في موازناتها العامة وتعاني من تفاقم الديون السيادية.

وفي الوقت نفسه ترك محافظ البنك المركزي التايواني »ينج فاي نان« ومجلس إدارة البنك معدل الفائدة الاسترشادي دون تغيير عند مستوي قياسي منخفض وهو %1.25 منذ شهر مارس من العام الماضي لتشجيع الإنفاق والاستثمار، وكانت تكاليف الإقراض المنخفضة وإجراءات التحفيز الحكومية قد ساعدتا علي زيادة الناتج المحلي الإجمالي لتايوان علي مدي ربعين سنويين متتاليين.

علي صعيد آخر ارتفعت الصادرات التايوانية إلي الصين التي تعتبر أكبر سوق خارجية لتايوان بنسبة %68.8 خلال شهر مايو الماضي بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وذلك بعد زيادتها %61.6 في شهر أبريل وفقاً لوزارة الاقتصاد التايوانية.

وكانت العلاقات الصينية التايوانية قد شهدت تحسناً منذ تولي الرئيس التايواني »ما ينيج - جيو« منصبه في شهر مايو من عام 2008 وتخليه عن موقف سلفه المؤيد لاستقلال تايوان عن الصين، وسعي »جيو« إلي عقد اتفاق تجاري مع الصين لتجنب تهميش تايوان التي يعتمد اقتصادها علي التصدير بعد دخول الاتفاق التجاري بين الصين مع الدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا »الآسيان« حيز التنفيذ، خاصة  أن كوريا الشمالية وتايوان هما الدولتان الوحيدتان في المنطقة اللاتان لم توقعا علي اتفاقيات تجارية مع الصين ورابطة الآسيان.

وتهدف تايوان إلي التوقيع علي اتفاق مع الصين خلال الشهر الحالي في هذا الشأن وكانت هيئة حكومية تايوانية قد رفضت الأسبوع الماضي اقتراحاً من جانب أحد أحزاب المعارضة بإجراء استفتاء علي الاتفاق، وتقول المعارضة إن الحكومة تندفع في إبرام الاتفاق دون التشاور مع الشعب التايواني.

يذكر أن تايوان والصين انفصلتا بعد أن كانتا دولة واحدة منذ قرار »القوميين« عن الصين إلي تايوان عقب هزيمتهم من قبل القوات الشيوعية إبان حكم »ماوتسي فونج« في عام 1949، وتعتبر الصين تايوان جزءاً من أراضيها وهددت بغزوها إذا أعلنت تايوان استقلالها الرسمي عنها.

وأظهرت التقارير الصادرة عن وزارة الاقتصاد التايوانية أن الصادرات من المنتجات الإلكترونية ومن بينها أشباه الموصلات ارتفعت بنسبة %47 خلال الشهر الماضي بعد زيادتها %43.4 في شهر أبريل، وارتفعت صادرات المنتجات البصرية من ضمنها الشاشات المستخدمة في التليفزيونات المسطحة بنسبة %101 بعد أن زادت بأكثر من الضعف خلال شهر أبريل الماضي.

وأظهر تقرير حديث، هبوطاً في أسعار السلع  الغذائية التايوانية بنسبة %0.41 في شهر مايو الماضي بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بعد ارتفاعها %1.31 في شهر أبريل وفي الوقت ذاته صعدت تكاليف الإسكان بنسبة %0.46 وأسعار النقل بنسبة %3.72 وفقاً لمكتب الإحصاءات في تايوان.

وارتفعت كذلك أسعار السلع الاستهلاكية الأساسية بعد استبعاد الخضراوات والفاكهة والأسماك ومنتجات الطاقة بنسبة %0.2 وارتفعت أيضاً أسعار الجملة %9.41 بالمقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة