أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬محيي الدين‮«: ‬الأزمة المالية أنهت مفهوم العالم الثالث


كتب ـ محمد كمال الدين وأحمد عاشور وأحمد شوقي:

قال الدكتور محمود محيي الدين،وزير الاستثمار،إن مفهوم العالم الثالث قد انتهي بعد نشوب الأزمة المالية العالمية أواخر العام2008. وأضاف خلال افتتاح مؤتمر »نحو سياسات جديدة للاستثمار في مصر« الذي نظمته الهيئة العامة للاستثمار أمس الثلاثاء،أن الدول الكبري بدأت تعترف بضرورة إشراك الدول النامية في صنع القرار الاقتصادي،


l
 
  محمود محيي الدين
ووضع الأطر والسياسات المالية العالمية،مشيراًإلي أن الولايات المتحدة الأمريكية قد اعترفت بالفعل علي لسان الرئيس الأمريكي أوباما بعدم فاعلية وضع السياسات الاقتصادية العالمية عن طريق مجموعة دول الثماني الكبري،والاعتماد علي القرارات التي تخرج بها مجموعة العشرين. وتابع محيي الدين أن تغيرات قد طرأت علي الاقتصاد العالمي عقب الأزمة المالية العالمية،تندرج تحت مسمي »واقع جديد«. وأوضح أنه في الحالة المصرية لا يمكن النظر إلي الوراء،وفق تعبيره،مشيراًإلي أن توقيت ما قبل الأزمة المالية العالمية كان الوضع المحلي مازال يعاني من مشكلات اقتصادية وأخري ترتبط بالفقر.

 

 
 وأضاف: أننا يجب ألَّا ننخدع في رغبة بعض الدول المتقدمة للعودة إلي أوضاع ما قبل الأزمة المالية،قائلاً: إنه علي العكس أتاحت الأزمة مواقف اقتصادية أفضل نسبياًلمصر وبعض الدول الأخري،فيما يخص معدلات النمو بما يجعل تلك المعدلات تتحسن،نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية في معظم الدول المتقدمة.
 
وتابع محيي الدين: أنه تم الاعتراف بحتمية الأخذ بمشورة الدول البازغة في صنع السياسات الاقتصادية العالمية عن طريق مجموعة العشرين.
 
وقال محيي الدين،إنه في إطار المتغيرات الاقتصادية العالمية بات من الممكن التأكيد علي أن مرحلة الأسوأ من الأزمة قد مرت،لكنه أشار إلي ضرورة الاعتراف باستمرار بعض المشكلات الكبري التي تؤكد أن »جسم الاقتصاد العالمي مايزال يعاني من الهشاشة« وفق تعبيره،لافتاًإلي عدد من الأزمات التابعة للأزمة المالية العالمية مثل ديون دول الاتحاد الأوروبي المتفاقمة.
 
وقال وزير الاستثمار،إن المؤشرات الحالية للاقتصاد المحلي هي نتيجة حزمة الإصلاحات المالية التي اتخذتها الحكومة،مشيراًإلي أن مصر كانت واحدة من الدول القليلة التي أعادت النظر في السياسات المالية الخاصة بها،وهو ما أهلها لتكون في مصاف الدول الأكثر إصلاحاً4مرات متتالية. وقال،إنه من الوارد أن السياسيين في بعض الدول يجعلون من الأزمات الاقتصادية بمثابة تبرير  لمشكلات داخلية.
 
وتطرق محيي الدين لوضع الاستثمارين المحلي والأجنبي،وقال،إن حجم الاستثمارات في مصر كان نحو10مليارات دولار في المتوسط سنوياً،مضيفاًأن المؤشرات تؤكد أن الحكومة الحالية نجحت في جذب استثمارات أجنبية بشكلغير مسبوق،كان آخرها4.3مليار دولار في الـ9أشهر الأولي من2010/2009.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة