أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صراع‮ »‬زرزور‮- ‬عطية‮«.. ‬شرخ جديد في جدار‮ »‬الناصري‮«‬هبة الشرقاوي


هبة الشرقاوي

كيف يمكن أن تكون مرشحاً للشوري باسم حزب أصدرت لجنة الانضباط فيه قراراً بفصلك!؟ هذه المفارقة هي التي دعت زرزور أمين الشباب بالحزب الناصري و5 أعضاء من اللجنة المركزية بالحزب للتهديد بتقديم استقالتهم من الحزب الناصري ما لم يتم تنفيذ قرار لجنة الانضباط بالحزب بفصل محسن عطية، أمين تنظيم الحزب.


بداية القصة كانت عندما قام عطية بالتهديد بتقديم استقالته احتجاجاً علي نتائج انتخابات الحزب الناصري الأخيرة، وقام برفع دعوي قضائية ضد الحزب يطالب فيها بإسقاط نتائج الانتخابات الماضية وعدم الاعتداد بها، وكرد فعل علي هذا، أحاله الحزب إلي لجنة الانضباط التي عاقبته بالفصل بتهمة خيانة مبادئ الحزب، إلا أن المكتب السياسي تقاعس عن تنفيذ القرار، وفوجئ أعضاء الحزب بترشح عطية في انتخابات الشوري باسم الحزب الناصري.

اللافت للانتباه أيضاً أن الواقعة تمثل أول انشقاق واضح بين مجموعة أحمد حسن، الأمين العام، والتي يعتبر زرزور وأعضاء اللجنة المركزية الخمسة من بين صفوفها، ولكن هاهم يطالبون بسحب الثقة من المكتب السياسي الذي يقوده فعلياً أحمد حسن! أكد علي زرزور، أمين الشباب بالحزب الناصري، أنه تقدم بالطلب بعد تكرار الشكوي من مجموعة أعضاء بالمكتب السياسي الذين تجاهلوا قرار لجنة الانضباط بأخذ قرار حاسم ضد محسن عطية المتهم بخيانة الحزب والإساءة إليه، إلا أن حسن لم يكتف فقط بتجاهل اتخاذ قرار معاقبته، بل سمح لعطية بخوض انتخابات الشوري تحت لواء الحزب الناصري! وهدد زرزور بأنه في حال رفض حسن عقد اجتماع طارئ للأمانة العامة لمحاسبة عطية، فسيلجأ أعضاء الحزب لجمع توقيعات للتخلص من القيادات الخارجة عن قوانين الحزب.

وأكد أحمد حسن، الأمين العام للحزب الناصري، أنه لا يجوز لـ»زرزور« أن يطالب الأمانة العامة بسحب الثقة من المكتب السياسي، لأن هذا من اختصاص الهيئة العليا، مؤكداً أيضاً أن المكتب السياسي هو وحده المختص باتخاذ قرارات معاقبة الأعضاء المتجاوزين.

وأوضح »حسن« أن محسن عطية لم يترشح للشوري علي قائمة الناصري بموافقة الحزب، بل إنه رشح نفسه دون الرجوع للحزب، باعتبار أنه تقدم باستقالته إلي الحزب، لكن المكتب السياسي لم يبت فيها بقرار نهائي بعد. واعتبر محسن عطية، أمين التنظيم بالحزب الناصري، أن ما حدث محاولة للانشقاق من مجموعة غير شرعية تسيطر علي الحزب، علي حد قوله، مؤكداً أنه لا يعترف بالقيادات الحالية التي جاءت بالتزوير، وبالتالي فقراراتها أيضاً غير شرعية، وفجر عطية مفاجأة بتأكيده أنه لم يتقدم رسمياً باستقالته من موقعه بالحزب حتي هذه اللحظة، ومن هنا فهو يري أن ترشحه لانتخابات الشوري تحت اسم الحزب الناصري، حق شرعي له، لأنه لا يعترف بقرارات لجنة الانضباط التي طالبت بفصله لخيانته مبادئ الحزب، مؤكداً أنه لم يخن الحزب، بل فضح تجاوزات بعض المسيطرين عليه، مشيراً إلي أنه لن يدخل الحزب إلا في حال ترك المزورين له.

وأكد الدكتور حسن بكر، أستاذ السياسة بجامعة قناة السويس، أن ما حدث في »الناصري« يهدد بتفتيت الحزب من الداخل، خاصة أن »حسن« يجابه الآن عدة جبهات: جبهة سامح عاشور، وجبهة محسن عطية، والآن جبهة »مجموعة علي زرزور«، وهو ما يعد شرخاً جديداً في البناء الناصري، خاصة أن زرزور يحاول الآن تفتيت جبهة حسن داخل المكتب السياسي، متوقعاً عدم إصغاء حسن إلي مطالب زرزور، وهو ما قد يصعد الأمور في الحزب في المرحلة المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة