أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬المؤتمر العام‮« ‬بوابة مرشحي‮ »‬الوطني‮« ‬لخوض انتخابات‮ »‬الشعب‮«‬


محمد القشلان
 
ابتكر الحزب الوطني الديمقراطي نظاماً جديداً يتمثل في اختيار مرشحي الحزب في الانتخابات التشريعية من خلال أعضاء الحزب الممثلين في المؤتمر العام للحزب، وعدم الاكتفاء بقرارات المجمعات الانتخابية، يأتي ذلك في إطار استعدادات الحزب لانتخابات مجلس الشعب، حيث تعقد أمانات الحزب بالمحافظات سلسلة من الاجتماعات خلال الفترة المقبلة.

 
 
عمرو هاشم ربيع 
وأعلن عدد من قادة الحزب وعلي رأسهم أحمد عز أمين التنظيم، أن هذا النظام الجديد سوف يتم تنفيذه في انتخابات مجلس الشعب المقبلة، وأنه قيد الدراسة والمناقشة، وأرجعوا سبب اللجوء إليه لضمان شفافية الاختيار والتأكيد علي ديمقراطية القرار داخل الحزب الوطني ولتقليل الانشقاقات، التي يشهدها الحزب عقب إجراء كل انتخابات.
 
ويري خبراء أن الحزب الوطني بهذا النظام الجديد يسعي للهروب من تحمل مسئولية الاختيار والاختباء خلف عمومية هذا الاختيار، رغم أن القرار يتم حسمه من خلال قادة الحزب وهيئة المكتب التي تقر الترشيحات بدليل السرية التي يفرضها الحزب الوطني علي الأسماء التي يتم اختيارها حتي اللحظات الأخيرة من إغلاق باب الترشيح.

 
الدكتور محمد الغمراوي، أمين الحزب الوطني بالقاهرة، أكد أن النظام الجديد يستهدف توسيع عملية اختيار المرشحين في الانتخابات التشريعية، بحيث يتم الاختيار من خلال أعضاء المؤتمر العام الذي يسبق الانتخابات، مستبعداً أن يتم تنفيذ هذاالنظام خلال انتخابات مجلس الشعب القادمة.

 
وأشار »الغمراوي« إلي أن الحزب يختار مرشحيه بكل شفافية من خلال المجمعات الانتخابية وتوسيع عملية الاختيار، تأكيداً لترسيخ الحزب مبادئ الديمقراطية وانتقال السلطة، وتوسيع دائرة اتخاذ القرار لضمان الالتزام الحزبي من جميع الأعضاء بهذه الترشيحات.

 
بينما أرجع باسل الغريب، أمين العضوية ببني سويف، أسباب لجوء الحزب الوطني لهذا النظام، إلي تجاوز عدد عضوية الحزب 3 ملايين عضو، وما يترتب علي ذلك من تغيير تركيبة العضوية العمرية أو الفئوية، ومن ثم فلن يقوي الحزب علي اختيار مرشحيه، ولذلك سوف يلجأ »الوطني« لاختيار مرشحيه من خلال أعضاء المؤتمر العام لأنه يضم ممثلين من جميع المستويات الحزبية وممثلين عن الوحدات والأقسام في كل المحافظات، إضافة للمستوي المركزي، مؤكداً أن تنفيذ تلك الخطوة سوف تكون له آثار إيجابية علي كل أعضاء الحزب لأن الاختيار في السابق كان يتم داخل نطاق ضيق من خلال المجمعات الانتخابية، التي كانت تسبب العديد من الخلافات والانشقاقات، لكن اختيار أعضاء المؤتمر العام سوف يحقق إرادة الأعضاء ويكرس الديمقراطية داخل الحزب.
 
من جانبه، وصف الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الأحزاب بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، هذا النظام الذي يسعي الحزب لتطبيقه بـ»محاولة للهروب من مسئولية الاختيار« وذلك لأن عملية اختيار المرشحين في جميع الأحزاب لا تتم من كل أعضاء الحزب - كما ينوي الحزب الوطني أن يفعل- مؤكداً أن هذا النظام بمثابة »كموفلاش« للاختيارات السيئة للوطني والترشيحات المسيئة التي كشفت عنه تورط أعضاء مجلس الشعب عن الحزب في العديد من قضايا الفساد، مشيراً إلي أن الأمر ليس جديداً فقد أجري الحزب الوطني انتخابات داخلية بين أعضائه لاختيار مرشحي المجالس المحلية ولكن كان الاختيار النهائي لقيادات الحزب.
 
وأضاف »ربيع« أن جميع الممارسات التي يقوم بها الحزب من آن لآخر الهدف منها تحسين صورته سواء علي المستوي الداخلي أو الخارجي، لا سيما بعد فقدان الثقة بين المواطن والحزب من جانب والأعضاء والقيادات الحزبية من جانب آخر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة