أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

30‮ ‬مليار جنيه قيمة البضائع المقلدة في الأسواق


زكي بدر
 
أكد الخبراء في مؤتمر حماية المستهلك، الذي عقد أمس الأول، أن الأسواق العشوائية هي أكثر الأماكن التي توجد بها بضائع مقلدة.
وأشار الخبراء إلي أن حجم البضائع المقلدة في مصر عام 2005 كان 21 مليار جنيه، ووصل الآن  إلي 30 مليار جنيه.

 
كما أكدوا أن %30 من المنتجات المتواجدة بالسوق مقلدة، مشيرين إلي أنه لا توجد محكمة متخصصة في قضايا حقوق الملكية الفكرية ومكافحة البضائع المقلدة. كما أن العقوبات المطبقة لا تحقق الردع، وتشجع علي تكرار عمليات التقليد.
 
قال المستشار هشام رجب، مستشار وزير التجارة والصناعة للشئون القانونية والتشريعية، إن الأسواق العشوائية مكان خصب للبضائع المقلدة.
 
وأوضح أن هناك خطة طموح لتطوير أداء ودور جهاز حماية المستهلك في المستقبل مع العمل علي سرعة إنشاء جهاز سلامة الغذاء، والذي يواجه بعض المشاكل حالياً، ولكن سيتم عرضه علي مجلس الشعب في دورته المقبلة.
 
وأكد أن قضية التدابير الحدودية الخاصة بالسلع المستوردة تعد باباً خلفياً لدخول السلع المقلدة وغير الجيدة للسوق المصرية.
 
وأكد الدكتور هاني لوقا، رئيس الجمعية المصرية لحماية العلامات التجارية، أن أهم القطاعات التي تعاني من البضائع المقلدة هو الملابس الجاهزة، والكهرباء، والأدوية والسيارات.
 
وأشار إلي أن دراسة عام 2005 قدرت حجم البضائع المقلدة في مصر بنحو 21 مليار جنيه، وزادت الآن إلي 30 مليار جنيه.
 
وقال محمد سلطان، مراقب إحدي الشركات العالمية بالشرق الأوسط، إن شركة مثل بروكتر آند جامبل لمستحضرات التجميل والنظافة، يصل حجم بضاعتها المقلدة في مصر إلي 116 مليون جنيه، وأن %30 من منتجاتها بالسوق مقلدة، حيث يقوم الأطفال المتسربون من التعليم بجمع الزجاجات الفارغة وإعادة تدويرها لتعبئتها بمنتجات مقلدة.
 
قال المهندس طارق عثمان، بشركة السويدي للكابلات، إن تقليد الكابلات والأسلاك أصبح ظاهرة خطيرة، خاصة أن معظم الحرائق الناتجة تكون بسبب القواطع والأسلاك الكهربائية المقلدة.
 
وأشار إلي أن القطاع المنزلي يستهلك ما يقرب من مليار ونصف المليار متر من الأسلاك والكابلات الكهربائية المقلدة، والتي تم تصنيعها بطريقة عشوائية غير مدروسة.
 
وأكد أن هناك 400 ألف وحدة سكنية تستخدم أسلاكاً وكابلات مقلدة. وأن %50 من الأسلاك الكهربائية الموجودة بالسوق مقلدة، مطالباً بضرورة إنشاء وحدة أو إدارة متخصصة لمراقبة البضائع المقلدة.
 
وقال مراد نصر، مدير مكتب حماية الملكية الفكرية لمنتجات السجائر العالمية، إنه لا توجد محكمة متخصصة في حقوق الملكية الفكرية ومكافحة البضائع المقلدة.
 
وأضاف أن العقوبات المطبقة علي جرائم التقليد ضعيفة ومشجعة علي تكرار عملية التقليد، لافتاً إلي أن البضائع المقلدة التي تم ضبطها تباع في مزادات حكومية.
 
وقال كريستوف زيمرمان، خبير الجمارك، إن ما يحدث الآن من تقليد البضائع والعلامات التجارية »مأساة« كبيرة جداً. وأن موظفي الجمارك هم الخط الأول لحماية حقوق الملكية الفكرية. ولكن ماذا يفعل رجال الجمارك وعددهم 800 ألف أمام مئات الملايين من الحاويات. و1.5 مليار طرد بريدي!!؟
 
وأشار إلي أن مكافحة البضائع المقلدة تحولت إلي »حرب« فلابد من تحديث الأسلحة لمواجهتها.
 
وقال اللواء محمد أبوشادي، رئيس قطاع التجارة الداخلية، إن الغش التجاري علي المستوي العالمي يزداد من 3 إلي %6 من حجم التجارة العالمية، واعترفت منظمة الصحة العالمية بأن %10 من الأدوية أصبحت مغشوشة.
 
وأوضح عدم تناسب العقوبات في بعض التشريعات، إلي جانب سوء عمليات التخزين وحفظ المواد الغذائية. وضعف وقصور الأجهزة الفنية والمعملية، وسوء الاستخدام من جانب المستهلكين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة