أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تسديد مستحقات الشركاء وبدء منظومة الدعم الجديدة واستيراد الغاز.. أبرز ملفات حكومة «قنديل»


نسمة بيومى

توقعات وآمال عديدة أبداها عدد من المسئولين والعاملين بقطاع البترول حول أداء الشركات والقطاع خلال 2013 ، ورغم عدم تفاؤل البعض من أداء القطاع خلال العام الحالى، فإن الكثير من الخبراء أعربوا عن أملهم فى زيادة الاستثمارات وتشكيل مجلس نواب جديد يصدق على الاتفاقيات البترولية والتعدينية المتوقفة لبدء العمل، لينعكس إيجابا على معدلات الاستثمارات داخل قطاع البترول .

 
 هاني ضاحي
ووفقا لخبراء القطاع البترولى فإن توقعاتهم تشير الى أن قطاع البتروكيماويات سيستحوذ على نصيب الأسد فى كعكة الاستثمارات، خاصة أن هناك عدة مشروعات لانتاج المواد البتروكيماوية سيبدأ تنفيذها خلال العام يليه مجال البحث والاستكشاف عن البترول والغاز حيث رصد الشركاء الأجانب استثمارات تبلغ 8.6 مليار دولار لتنفيذ الاستكشاف وتنمية الحقول المكتشفة خلال العام المالى الحالى 2013/2012.

وأكد المسئولون أن أبرز الملفات التى ستحتل الصدارة فى أجندة الحكومة لعام 2013 ، هى استيراد الغاز وبدء توريده فى مايو المقبل، فضلا عن بدء تطبيق منظومة «كوبونات البنزين والسولار » ما بين شهرى مارس وأبريل المقبلين لتوفير جزء كبير من فاتورة الدعم من الممكن أن يتم توجيهها لتسديد مستحقات الشركاء، حيث يمثل ذلك الملف قضية حيوية تواجه التوسع فى استثمارات التنمية الخاصة بشركات البترول الأجنبية، كما سيشهد العام طرح مناقصة جديدة لاستيراد الغاز لمحطات الكهرباء لتلافى حدوث الانقطاعات خلال العام الحالى .

بداية أكد المهندس هانى ضاحى، رئيس هيئة البترول الأسبق، أن مشروع استيراد الغاز الطبيعى يعد أبرز الملفات التى سيتم العمل فيها خلال العام الحالى، الأمر الذى يعنى توفير احتياجات المصانع الإضافية من الغاز خلال 2013 دون أى مشكلات .

وقال ضاحى إن من أبرز ملفات الحكومة خلال العام قضية توفير احتياجات قطاع الكهرباء والسوق المحلية من المنتجات البترولية لتلافى حدوث أى أزمات، مؤكدا أن 2013 سيشهد تصديق مجلس الشورى على الاتفاقيات البترولية الجديدة حيث إنه سيعرض عليه 11 منطقة امتياز لاستصدار اتفاقيات مصدقة تمكن الشركات من بدء العمل بتلك المناطق الجديدة لضخ الاستثمارات المستهدفة من قبلهم .

وتوقع زيادة انتاج الزيت الخام خلال العام الحالى، لافتا الى أن أحدث الإحصائيات فى هذا الشأن يشير الى ارتفاع احتياطى الخام بمقدار 235 مليون برميل، وكذلك زيادة الانتاج اليومى من الزيت بكمية تصل الى 35 ألف برميل يوميا .

وعلى النقيض أعرب المهندس يسرى حسان، المدير العام لشركة فيجاس اليونانية العاملة بمجال البحث والتنقيب عن الخام عن عدم تفاؤله لأداء القطاع خلال 2013 ، مرجعا ذلك الى أسلوب إدارة القطاع الذى يسير على النهج نفسه والطريقة التى كان يتبعها سامح فهمى، ضاربا مثالا بحوار وزير البترول المهندس أسامة كمال الأخير للتليفزيون، حيث أكد أن مخرج مصر من أزمة المنتجات البترولية هو تحويل جميع المركبات ووسائل النقل للعمل بالغاز الطبيعى .

ورغم إيجابية هذه الخطوة فإنها غير واقعية من حيث التطبيق طبقا لـ «حسان » حيث أكد أن القول بإمكانية تنفيذ ذلك لتخفيض استيراد الديزل والبنزين هو حق يراد به باطل، لافتا الى وجود عدة طرق رئيسية بأطوال كبيرة مثل طريق الصعيد الغربى بطول 1000 كم وطريق البحر الأحمر 1700 كم وشرم الشيخ بطول يبلغ حوالى 600 كم وعدة طرق صحراوية رئيسية أطوالها تتعدى 600 كم بخلاف طريق مصر ـ الإسكندرية الصحراوى وغيرها من الطرق التى تمثل آلاف الكيلومترات .

وتساءل حسان هل تمتلك الحكومة السيولة اللازمة لإنشاء بنية تحتية متكاملة من محطات غاز وخطوط ووصلات وغيرها؟ لتتمكن المركبات ووسائل النقل على هذه الطرق للتحويل للعمل بالغاز بدلا من المنتجات البترولية، لافتا الى أن الحد الأدنى للاستثمارات المطلوبة لتنفيذ مثل هذه الخطوة يتراوح بين 3 و 4 مليارات دولار، فضلا عن الفترة الطويلة المطلوبة لتنفيذ ذلك .

وقال إن ما صرح به وزير البترول يمثل آليات غير واقعية وغير مدروسة حيث لابد أن يتم توضيح آليات وسبل التمويل والفترة الزمنية اللازمة للتنفيذ لأن هذا الحل لن يحدث سريعا ليحل أزمة المنتجات البترولية .

وأضاف أن عام 2013 سيشهد بدء العمل بمنظومة الدعم الجديدة وتطبيق مشروع كوبونات البنزين والسولار، لكنه أشار الى أن ذلك النظام لن يعود على قطاع البترول بالنفع أو التطوير، لأنه سيؤدى الى توفير جزء كبير من دعم البنزين والسولار فقط، أى أنه سيوفر مبالغ لوزارة المالية، ولكنه لن يعود على قطاع البترول بعوائد مباشرة .

أما فيما يخص استثمارات وأعمال البحث والاستكشاف، فقد أشار حسان الى أن هذه الأعمال تقوم الشركات بتنفيذها ولم تتوقف أو تتأثر خلال الفترة الماضية أو المقبلة، ولكن التوسع فى استثمارات التنمية خلال 2013 مرهون بسرعة تسديد المستحقات المتأخرة للشركاء الأجانب والناتجة عن شراء الحكومة لحصصهم من الزيت الخام والغاز الطبيعى .

وذكر حسان أن منظومة الدعم الجديدة وتطبيق أنظمة الكوبونات على المنتجات البترولية أمر من شأنه توفير مبالغ لوزارة المالية يمكن من خلاله تسديد جانب كبير من مستحقات الشركاء، الأمر الذى سينعكس بالإيجاب على معدلات الاستثمار والعمل بالمشروعات التنموية .

وتعليقا على أداء قطاع التعدين المتوقع خلال العام الحالى قال الدكتور عبدالعال عطية، مساعد رئيس هيئة التنمية الصناعية لشئون التعدين الحالى، مدير المشروعات بهيئة الثروة المعدنية سابقا، إن أداء القطاع واستثماراته لن يرتفع أو يتطور إلا عبر فصل هيئة الثروة المعدنية عن قطاع البترول ولحين تنفيذ ذلك سيظل القطاع يشهد حالة من التدهور وعدم الاستغلال الأمثل للثروات المعدنية .

وتوقع عبدالعال أن يشهد العام الحالى تشكيل مجلس نواب ومن ثم صدور قانون التعدين الجديد والتصديق عليه للعمل به بشكل نهائى، وهو ما سينعكس بالإيجاب على معدلات الاستثمار، بشرط فصل قطاع التعدين على «البترول » ، موضحا أنه حتى بصدور قانون التعدين الجديد فلن يرتفع أداء القطاع أو تزيد استثماراته دون الفصل عن «البترول ».

وطالب الحكومة بأن تضع مسألة فصل القطاعين عن بعضهما على أولوية أجندتها للعام الحالى، لأن قطاع التعدين لا يمكن أن يدار من خلال مسئولين ليسوا على دراية كافية أو معرفة بأصوله وكيفية تعظيم استثماراته، فاتفاقيات وآليات وسياسة إدارة البترول لا يمكن تطبيقها بقطاع التعدين .







بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة