أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

»GFMS «: الذهب مرشح للتفوق علي البلاتين في 2011



توقعت مؤسسة »GFMS « الأمريكية لأبحاث أسواق الذهب والمعادن الثمينة وصول سعر أوقية الذهب إلي 2000 دولار حال استمرار ازمة الديون السيادية، وانتقالها الي باقي دول اليورو، والولايات المتحدة الامريكية واسواق آسيا الناشئة.

كان سعر الأوقية قد تجاوز 1251 دولاراً يوم الثلاثاء الماضي.

قال »بول ولكر« رئيس مؤسسة »GFMS « إن سعر الذهب قد يتجاوز سعر البلاتين في العام المقبل بعد ان قفز بحوالي %13 حاليا، بسبب الازمة المالية الاوروبية التي ادت الي تراجع »اليورو« الي ادني مستوي، وانهيار الاسواق المالية العالمية خاصة في شهر مايو الماضي الذي كان الأسوأ خلال العام الحالي.

ويزيد ما تشهده اوروبا مؤخرًا من احتمالات وقوع الاتحاد الاوروبي في هاوية الركود مرة اخري كما يؤكد مايكل لورس رئيس بحوث السلع في ديوتش بنك أكبر بنك في المانيا من ناحية حجم القروض الذي ذكر في 3 يونيو الحالي أن الذهب ربما يتجاوز سعره 1700 دولار للأوقية قبل انتهاء العام الحالي.

وعندما كان الذهب يرتفع الي اكثر من 1249 دولاراً للأوقية في منتصف الشهر الماضي أو ما يعادل 5 أمثال سعر عام 1999 عندما وصل إلي ادني مستوي له منذ 20 سنة، كان البلاتين قد توقف سعره عند 1527.5 دولار للأوقية، وهذا يعني انه من المحتمل جدا ان يتفوق عليه في غضون شهور قليلة مع تفاقم الازمة المالية في منطقة اليورو التي تعاني من ديون سيادية ضخمة في اليونان، واسبانيا، والبرتغال، وايطاليا، وقد انتقلت الي دول اخري خارج اليورو مثل المجر.

ويأتي انهيار الاسواق المالية انعكاسا للازمة الاقتصادية طويلة الاجل التي امتدت منذ عام 2007، وحتي الان وإن كان ذلك سيدفع سعر اوقية الذهب فوق 1300 دولار كملاذ آمن للاستثمارات بعد ان تدهور اليورو مقابل الدولار، بسبب مخاوف المستثمرين من ان ازمة ديون اوروبا ستتجاوز اليونان لتؤثر علي دول اخري مثل المجر لدرجة ان وزراء مالية الاتحاد الاوروبي، قرروا مؤخرا وضع اللمسات الاخيرة لتأسيس صندوق انقاذ قيمته 400 مليار يورو بضمانات قومية لمنع تدهور اليورو وإنقاذ الدول من إعلان عجزها عن سداد ديونها.

وهناك احتمالات كبيرة ان تنتقل ازمة الديون السيادية من اوروبا إلي مناطق اخري مثل امريكا الشمالية مما يدفع سعر الذهب الي اكثر من 1300 دولار للأوقية، وربما يزيد بحوالي 700-500 دولار مع نهاية هذا العام.

وتبدو الولايات المتحدة الامريكية مثلا ككيان موحد اسوأ كثيرا من اوروبا لأن العجز في الميزانية الامريكية سجل رقما قياسيا حيث وصل الي 1.4 تريليون دولار خلال السنة المالية المنتهية 30 سبتمبر الماضي، وتتوقع ادارة الرئيس باراك اوباما ازدياد العجز الي 1.5 تريليون دولار خلال السنة المالية الحالية، كما ان الدين الفيدرالي من المتوقع ان يسجل %90 من الاقتصاد الامريكي بحلول عام 2020 مع ارتفاع مدفوعات الفائدة بحوالي %400 ليصل الي اكثر من 900 مليون دولار سنويا حتي ذلك العام.

ومع ذلك فإن الدولار مازال المستثمرون يرونه افضل الاصول المالية بينما اليورو الذي ظهر منذ 11 سة فقط يعاني من انيميا حادة، ويتخلص منه المستثمرون وسط المخاوف من عجز الدول عن سداد ديونها بعد ان ارتفع الدولار الامريكي بحوالي %17 امام اليورو خلال هذا العام حتي الآن.

وقال جيفري نيكولز المستشار الاقتصادي بشركة روزلاند كابيتال للبحوث المالية إن استمرار الركود العالمي سيؤدي الي تفاقم العجز الامريكي، واستمرار اسعار الفائدة بالقرب من الصفر، لفترات اخري مقبلة، مما يزيد من الضغوط علي مجلس الاحتياطي الفيدرالي ليطبع المزيد من الدولارات، الامر الذي سيؤدي الي ارتفاع التضخم وارتفاع اسعار الذهب عالميا.

وهذا ما جعل الاستثمار في الذهب شهد ارتفاعا واضحا خلال الاسابيع الثلاثة الاولي من الشهر الماضي عندما تدفقت استثمارات تقدر بحوالي 5.7 مليار دولار علي صناديق الذهب، وإن كان 5 مليارات دولار منها اتجهت الي صناديق المؤشرات مثلما حدث مع صندوق سورس كوانتوم الذي استثمر هذا العام حوالي 600 مليون دولار في صناديق مؤشرات الذهب كما يقول مجلس الذهب العالمي، الذي يؤكد ان المستثمرين الاثرياء هم ايضا من كبار المشترين لصناديق مؤشرات الذهب وكذلك السبائك والعملات الذهبية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة