أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الترحيل‮.. ‬ورقة ضغط‮ »‬الخارجية‮«‬ علي المعارضين المصريين في دول العالم


إيمان عوف
 
في خطوة تبدو استكمالاً لسيناريو ترحيل المصريين الأعضاء بفرع الجمعية الوطنية للتغيير بالكويت، أصدرت وزارة الخارجية المصرية الأسبوع الماضي بياناً نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط حذرت فيه كل المصريين المقيمين بالخارج من تنظيم مجموعات معارضة في الدول التي يعملون بها في جميع أنحاء العالم، سواء كانت دولاً عربية أو أجنبية، بزعم أن ذلك يعد انتهاكاً للقوانين المعمول بها في الدول المضيفة للمصريين، ويخالف الاتفاقيات الدولية الموقعة بين مصر وتلك الدول، وشددت الخارجية في بيانها علي عدم تنظيم تجمعات سياسية معارضة بدعوي أن ذلك يخالف نظم وتشريعات وقوانين هذه الدول، وأن من يخالفها سيتعرض للترحيل!

 
l
 
 د. محمد البرادعى
الخبير الاستراتيجي اللواء طلعت مسلم، أكد أن البيان التحذيري الذي اصدرته وزارة الخارجية المصرية، ونشرته من خلال وكالة أنباء الشرق الأوسط، هو محاولة لارهاب المصريين في الخارج، لاسيما أن المصريين في الخارج أصبحوا يمثلون كوتة تصويتية لا يستهان بها، بالإضافة إلي انتماء الكثيرين منهم إلي الجمعية الوطنية للتغيير، مدللا علي ذلك بانتشار فروع الجمعية في الكويت ولندن والسعودية.. وغيرها من الدول العربية والأجنبية، وهو ما تحول إلي شوكة في ظهر النظام المصري، لذا فهي تسعي جاهدة إلي كسرها.
 
وأشار مسلم إلي أنه رغم موقفه الرافض لمعارضة النظام المصري من الخارج، فإنه في ذات الوقت يرفض تكميم أفواه المصريين في الداخل والخارج أيضا، مشدداً علي انه لا يجوز للحكومة المصرية التلويح بالقانون لارهاب المصريين، خاصة أنه في الحقيقة لا توجد أي اتفاقية دولية تمنع أي مواطن من ممارسة حقه في التصويت أو تنظيم جماعات سياسية شريطة أن تتسم بالسلمية.
 
وشدد مسلم علي ضرورة أن يقوم المصريون في الخارج بالتعبير عن رأيهم بعيداً عن الضغوط الخارجية أو الداخلية، وأن يتجهوا إلي مقاضاة الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الخارجية لقيامها بمحاولة ارهابهم وحض الدول العربية والأجنبية علي انتهاك حقوقهم.
 
من جانبه أكد أحمد سيف الإسلام حسن البنا، عضو مجلس نقابة المحامين، أن ما قامت به الحكومة المصرية - ممثلة في وزارة الخارجية - لا يخرج عن اطار ممارسة البلطجة السياسية التي يتبعها النظام الحاكم في الداخل ليواجه بها تحركات البرادعي، وهو الآن يرغب في تمديدها خارجياً، خاصة أن أحوال المصريين في الخارج تنذر بالانفجار، مدللا علي ذلك بحرمانهم من ممارسة حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمدنية المتمثلة في المشاركة في الانتخابات، واختيار من يمثلهم بالمخالفة لكل الأنظمة السياسية في دول العالم، فضلاً عن عدم تأمين تواجدهم بالخارج، وزيادة حالات الاعتداء عليهم نتيجة ممارسات الحكومة المصرية في القضايا الاقليمية، وعلي رأسها القضية الفلسطينية.
 
ونفي البنا أن تكون هناك أي مادة في القانون الدولي أو المعاهدات التي وقعت عليها مصر، سواء العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية أو العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية تبيح لاي دولة عربية كانت أو أجنبية، أن تمنع رعايا دولة أخري من ممارسة السياسة والانخراط في تحركات معارضة لنظام الحكم.
 
وطالب البنا بضرورة أن توفر الدولة للمصريين في الخارج القنوات الشرعية للتعبير عن آرائهم، وإلا فلتتركهم ينضموا إلي ما ينضمون إليه، سواء كان ذلك جميعة البرادعي الوطنية للتغيير أو جمعية دفن الموتي.
 
فيما يري الدكتور جمال السعيد، عضو أمانة السياسات بالحزب الوطني، أن تحذير المصريين من الانضمام للجماعات المعارضة للحكومة الحالية، يرجع وبصورة مباشرة إلي شكوي العديد من الدول من ممارسات بعض المصريين المقيمين بها، مدللاً علي ذلك باعتراض السعودية، ومن قبلها الكويت علي محاولة بعض المصريين انشاء فروع للجمعية الوطنية للتغيير بها، ومن ثم فمن الضروري أن يكون للحكومة المصرية والجهات المختصة دور في تحذير رعاياها في الخارج، حتي لا تتكرر أزمة العمال الذين تم ترحيلهم من الكويت مؤخراً إثر انضمامهم إلي جميعة البرادعي.
 
وأبدي السعيد اندهاشه من معارضي الحكومة المصرية، الذين اذا تركت لهم الدولة الحبل علي الغارب في ممارسة السياسة خارجيا وداخليا، وتركت الأمر للدولة التي يقيم بها المصريون اتهموها بالتراخي في حماية المصريين بالخارج، واذا حذرتهم يتهمونها بالارهاب والبلطجة، وانهي السعيد حديثة مؤكداً ان القانونين الدولي والداخلي من شأنهما معاقبة وتتبع المصريين الموجودين بالخارج إذا اساءوا التصرف أو اهانوا الحكومة المصرية، وشوهوا سمعتها خارجياً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة