أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تقارير الري‮: ‬الأرز يستهلك نصف حصة مياه النيل


حسام الزرقاني

كشفت التقارير الصادرة عن وزارة الري والموارد المائية مؤخراً، عن استهلاك زراعة الأرز نحو 23.37 مليار متر مكعب من مياه النيل، بما يقترب من نصف حصة مصر من النهر البالغة 55.5 مليار متر مكعب. إلا أن هذه التقارير أكدت ضرورة التمسك بزراعة الأرز في المساحات المقررة، والتي تبلغ نحو 1.1 مليون فدان في الأجزاء الشمالية من الدلتا، وذلك من أجل حمايتها من تداخل وتوغل مياه البحر المالحة من ناحية، وتوفير باقي الموارد المائية من ناحية أخري. ومن جانبهم، أكد الخبراء أهمية التوسع في زراعة الذرة والقطن - المحصولين المنافسين للأرز - في الموسم الصيفي.


l
أكد الدكتور علي رزق، رئيس قسم المحاصيل الزراعية بجامعة الأزهر، ضرورة الحرص علي زراعة مساحة الأرز المقررة بنحو 1.1 مليون فدان في مواقع محددة علي خرائط معتمدة يصدر بها قرار من وزير الموارد المائية والري من أجل ترشيد استخدام الموارد المائية.

وشدد علي أهمية تطوير طرق الري، من أجل الحفاظ علي الموارد المائية، وكذلك أهمية زراعة الأرز في الأجزاء الشمالية من الدلتا، وبالمساحات المقررة، ولحماية هذه الأراضي من مياه البحر المالحة، وأشار إلي أن محصول الأرز يمكن أن يستوعب المياه الأقل جودة والأعلي في نسبة تركيز الأملاح.

وألمح إلي أن زراعة الأرز في الأجزاء الجنوبية من الدلتا، وفي أجزاء من محافظة الفيوم ومحافظة الوادي الجديد، تتسبب في إهدار الموارد المائية لمصر التي دخلت في دائرة الفقر المائي، والتي تواجه تحديات مختلفة من دول منابع النيل السبع خاصة إثيوبيا وأوغندا.

ومن جانبه لفت الدكتور ضياء الدين القوصي، خبير الموارد المائية، إلي أن المتر المكعب من مياه الري الذي ينتج 1.5 كيلو جرام من الذرة، وينتج 2 كيلو جرام من القطن لا ينتج سوي 300 جرام من الأرز، مما يعكس مدي استهلاك محصول الأرز لمياه النيل.

ولفت إلي أن القيمة التصديرية لمحصول الأرز أقل بشكل كبير عن القيمة التصديرية للقطن، مما يدعو إلي الحفاظ علي مواردنا المائية والتوسع في زراعة القطن والذرة الذي نستورد منه كميات كبيرة لسد احتياجات الثروة الحيوانية والدواجن من الأعلاف.

وشدد في الوقت ذاته علي ضرورة تحقيق أقصي استفادة ممكنة من مياه السيول والمياه الجوفية بهدف تحقيق الأمن المائي لمصر والاستمرار في توفير جميع الاحتياجات المائية.

وأشار الدكتور عبدالعظيم طنطاوي، مدير مركز البحوث الزراعية السابق، إلي أهمية عدم التوسع في زراعة محصول الأرز، لأنه يستهلك نصف حصة مصر تقريباً من مياه النيل.. وأكد أهمية التمسك بزراعة 1.1 مليون فقط وتوقيع الغرامات علي المواطنين الذين يزرعون الأرز في أراض غير مصرح بزراعة هذاالمحصول فيها.

ولفت إلي أن الإخلال بهذه القواعد والضوابط يتعارض مع المصلحة العامة.. وسيهدر الكثير من الموارد المائية، ولن يمكن مصر من استصلاح المزيد من الأراضي، ومن تنفيذ خطة التنمية الزراعية التي تتضمن توفير استثمارات جديدة عامة وخاصة تتجاوزالـ140 مليار جنيه في قطاع الإنتاج الزراعي، فضلاً عن 80 مليار جنيه أخري في مجال التصنيع الزراعي حتي عام 2020.

ولفت طنطاوي إلي أن محصول الأرز ـ رغم أهميته في كونه محصولاً استصلاحياً يعمل علي تخليص التربة من الأملاح ـ لا تجب زراعته في الأجزاء الجنوبية من الدلتا، لأنه قد يتسبب في إهدار مياه الري، ويمثل في الوقت ذاته عبئاً كبيراً علي شبكات المصارف الزراعية.

وشدد الدكتور مغاوري شحاتة رئيس الجمعية العربية للمياه، علي ضرورة التوسع في تطبيق نظم الري الحديثة في الوادي والدلتا وفي المناطق والمجتمعات العمرانية الجديدة، لمضاعفة المساحات المزروعة، وتوسيع الرقعة الزراعية المستصلحة، وتحقيق اكتفاء ذاتي في مجموعة الحبوب الرئيسية وهي: القمح والأرز والشعير والذرة الرفيعة والذرة البيضاء.

وأكد أن الحكومة اتخذت قراراً صائباً بالموافقة علي تخصيص 100 مليون جنيه لتنفيذ برنامج متكامل للتوسع في زراعة الذرة علي حساب مساحات الأرز المخالفة من أجل توفير المزيد من الموارد المائية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة