أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

انتهاء الهيگلة المالية لبنك قناة السويس العام الحالي


إسماعيل حماد
 
قال طارق قنديل، رئيس بنك قناة السويس، إن مصرفه بصدد الانتهاء الكامل من خطة إعادة الهيكلة المالية نهاية العام الجاري، متوقعا ان يكون العام المقبل 2011 بمثابة نقطة العودة للمنافسة مرة أخري والانطلاق صوب بناء حصة سوقية جيدة.

 
ويستحوذ البنك علي حصة سوقية %1.62 استنادا الي نمو إجمالي أصول مركزه المالي بنهاية العام الماضي، مقارنة بـ%1.4 نهاية 2008.
 
ودعم البنك، وفق تقرير مجلس الإدارة الأخير، مخصصات يقوم برصدها لمقابلة مديونيات غير منتظمة، بقيمة 395 مليون جنيه، لتسجل، بنهاية العام الماضي، 2.96 مليار جنيه وهو ما يوازي %4 من قيمة مخصصات الجهاز المصرفي.

 
أشار رئيس البنك، في مؤتمر صحفي عقب عمومية عامة لمصرفه يوم الخميس الماضي، الي خطته لانهاء فجوة المخصصات بالكامل ـ فضل الاحتفاظ بها- مع نهاية العام الحالي، بما يساعد الادارة التنفيذية للبنك علي تنفيذ خطة الانطلاق بداية 2011، علي حد تعبيره.

 
قال قنديل إنه تم الانتهاء من محور مهم لإعادة الهيكلة يتصل بحقوق الملكية، لافتا بذلك الي زيادة رأس المال المدفوع لمصرفه بقيمة مليار جنيه في النصف الثاني من العام الماضي، ليسجل حاليا 2 مليار جنيه.

 
وسجل صافي حقوق الملكية بالبنك، بنهاية 2009 ، 1.9 مليار جنيه، بنسبة نمو %75.5 مقارنة بعام 2008، ولفت رئيس البنك الي تأثر إجمالي حقوق الملكية بمبالغ قيمتها 200 مليون جنيه تم خصمها علي قائمة الدخل بهدف دعم المخصصات.

 
كشف قنديل عن تعاقد مصرفه مع أحد بيوت الخبرة الأجنبية بهدف بناء سياسة جديدة متطورة لإدارة المخاطر في مجالات التشغيل والعمليات والسوق، وذلك لمراقبة تحركات البنك في هذه القطاعات الثلاثة خلال الفترة المقبلة.

 
وتشمل خطة الانطلاق، وفق تأكيد رئيس البنك، تحويل 29 فرعا تمثل كامل الوحدات المصرفية التابعة له الي ماكينات تسويقية قوية تشرف عليها إدارة متخصصة تم تشكيلها، قبل شهور، بهدف تطوير جميع الفروع في العامين المقبلين، علي ان يدرس البنك، بعد ذلك، البدء في تأسيس وحدات جديدة.

 
ما زال بنك »قناة السويس« يعاني ملف مديونيات غير منتظمة ورثها وكانت سببا في جموده لفترة طويلة وفقدانه جزءاً كبيراً من حصته السوقية في جميع الخدمات المصرفية.

 
ويري طارق قنديل، رئيس البنك، أن انهاء هذا الملف القديم يحتاج إلي بعض من الوقت والجهد، لكنه أكد ان مصرفه يسير في الاتجاه الصحيح للتخلص من »ملف الماضي«، لافتا الي نجاح الادارة التي تتولي الملف من تحصيل مبالغ قيمتها 291 مليون جنيه عبر عدد من التسويات التي جري الانتهاء منها الفترة الماضية، مشيرا الي إبرام اتفاقات تسوية جديدة بقيمة 445 مليون جنيه، لكنه لم يكشف عن القيمة التي تم تحصيلها من هذه التسويات الأخيرة.

 
ويستفيد البنك من المبالغ المالية القادمة عبر التسويات في تحرير المخصصات المالية التي تم رصدها لمواجهة هذه المديونيات وردها مرة أخري الي الأرباح.

 
وأشار قنديل الي ان عمليات التسوية لا تتوقف عن تحصيل المديونيات أو إعدامها وانما هناك ما يسمي »تعويم العميل«، ويقوم البنك في هذه الحالة بضخ أموال جديدة لعملائه غير المنتظمين بهدف مساعدتهم في استكمال مشروعاتهم والعودة الي قائمة العملاء المنتظمين.

 
وعبر رئيس البنك عن اعتقاده بأهمية تنشيط خدمات التجزئة المصرفية التي فشل البنك في تسويقها الفترات الماضية، علي حد تعبيره، لافتا الي انه يجري حاليا اعداد استراتيجية متكاملة لطرح منتجات تجزئة في مجالي الايداع والاقراض، منها علي سبيل المثال خدمات الـ»mobile banking «، مؤكدا أهمية الاهتمام بتمويل الأفراد الي جانب الشركات.

 
يري قنديل ان اطلاق خدمات تجزئة مصرفية »أوعية ادخارية وبرامج تمويلية« كان بحاجة الي نظام معلوماتي متطور وهو ما تم الانتهاء منه ضمن محاور الهيكلة، وبالتالي كان لابد من التخطيط السريع لاطلاق خدمات مصرفية للأفراد بهدف الاستفادة من هذه السوق النشطة، ورغبة في توفير جميع الخدمات المصرفية أمام عميل البنك.
 
واعتمدت عمومية البنك، يوم الخميس الماضي، نتائج الأعمال عن عام 2009 التي أسفرت عن تحقيق صافي خسائر قدرها 200 مليون بسبب دعم مخصصات القروض بـ395 مليون جنيه.
 
واستقرت حصة البنك السوقية من الودائع عند %1.5 ، نهاية 2009، فيما سجلت نسبة %2 من القروض، وارتفعت القيمة الاجمالية لمحفظة الائتمان بـ91 مليون جنيه.
 
وبلغت الودائع بنهاية العام الماضي 12.38 مليار جنيه، مقارنة بـ11.78 مليار في 2008 بنمو قدره %5.12 بقيمة زيادة 603 ملايين جنيه، فيما سجلت محفظة القروض 8.59 مليار جنيه، مقارنة بـ8.5 مليار جنيه في 2008 بنسبة نمو %1.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة