أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

111.5‮ ‬تريليون دولار حجم الثروات العالمية


إعداد ـ خالد بدر الدين

يبدو أن السنوات الخمس المقبلة بدءاً من العام الحالي وحتي عام 2014، ستكون أفضل من السنوات الخمس الماضية التي بدأت عام 2004 وحتي عام 2009، حيث من المتوقع أن تنمو الثروة العالمية بمعدل %5.8 سنوياً خلال الفترة المقبلة، مقارنة بنحو %4.8 سنوياً خلال السنوات الخمس الماضية، وإن كان العام الماضي وحده سجل نمواً مرتفعاً قيمته %11.5 في الأصول العالمية تحت الإدارة والتي بلغت 111.5 تريليون دولار بفضل النمو الآسيوي وفقاً للتقرير السنوي لمؤسسسة بوسطن كونسالتنج جروب »BCG « الذي أصدرته هذا الشهر للسنة العاشرة علي التوالي.


وذكرت صحيفة »وول ستريت«، أن الثروة العالمية في بداية العام الحالي تقترب كثيراً من الثروة العالمية التي سجلتها في عام 2007 قبل الأزمة العالمية، حيث وصلت إلي 111.5 تريليون دولار، وإن كان عدد مليونيرات العالم قفز بحوالي %14 في نهاية العام الماضي ليصل إلي 11.2 مليون مليونير، مقارنة بانكماش %14 عام 2008 ليصل العدد إلي 9.8 مليون مليونير فقط.

وسجلت منطقة آسيا الباسيفيك باستثناء اليابان أكبر نسبة ارتفاع في الأصول، حيث بلغت %22 لتصل ثرواتها إلي حوالي 3.1 تريليون دولار، وحققت سنغافورة أعلي نسبة ارتفاع في عدد المليونيرات بحوالي %11.4، لدرجة أن سونج سينج وان، الخبير الاقتصادي بشركة »CIMB « للاستشارات المالية قال، إن سنغافورة باتت »موناكو الشرق« ولكن دون فتيات البكيني علي يخوت الأثرياء، وأن مطاعمها تقدم الآن وجبات باهظة الثمن، حيث يصل ثمن الوجبة الواحدة إلي 750 دولاراً، وتشبه ما تقدم المطاعم اليابانية في الأحياء الراقية، ولكن سنغافورة بها مطاعم أيضاً تقدم وجبات رخيصة تصل إلي دولارين فقط لطبق الأرز بالدجاج.

وساعد النمو الاقتصادي المرتفع الذي تشهده آسيا، وكذلك السياسات الحكومية التي تدعم الشركات وتشجع المستهلكين علي الانفاق، علي استقرار أثرياء الصين والهند والأثرياء الهاربين من المشاكل الأوروبية في هونج كونج وسنغافورة اللتين تحظيان بأعلي نسبة من المليونيرات في آسيا.

لكن أمريكا الشمالية التي تضم الولايات المتحدة الأمريكية وكندا شهدت أكبر ارتفاع في قيمة الأصول من 4.6 تريليون دولار في نهاية عام 2008، إلي أكثر من 35.1 تريليون دولار مع بداية العام الحالي، كما تحظي الولايات المتحدة الأمريكية بأكبر عدد من المليونيرات في العالم، والذي صعد إلي 472 مليون شخص مما يدل علي خروجها من هاوية الركود وإن كانت أوروبا برغم مشكلات ديونها السيادية تعد أغني منطقة في العالم، حيث وصلت ثرواتها إلي حوالي 37.1 تريليون دولار بداية عام 2010.

وتتوقع  أيضاً مؤسسة BCG ، ارتفاع حصة آسيا الباسيفيك من الثروات العالمية من %15 في العام الماضي إلي أكثر من %20 عام 2014، بفضل قوة نمو الصين والهند اللتين تساهمان وحدهما بحوالي %75 من هذا النمو أو ما يعادل 9 تريليونات دولار من إجمالي الأصول التي تجري إدارتها في هذه المنطقة خلال هذه الفترة.

وإذا كانت مؤسسة BCG اعتمدت في تقريرها علي الاحصائيات الرسمية كل دولة في العالم إلا أنها لم تتمكن من تحديد النموالحقيقي للاقتصادات النامية فبعض الدول مثل اندونيسيا، ربما تتمتع بثروات تتجاوز %25 من الثروات التي توصلت إليها المؤسسة في تقريرها.

تعتمد هذه الدراسة علي 62 دولة تمثل %98 من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

وجاء الانتعاش في الثروات العالمية خلال العام الماضي نتيجة استعادة الأسواق المالية عافيتها لدرجة أن مؤشر »ستاندرد آند بورز 500« قفز %20 أيضاً بفضل ارتفاع المدخرات الأمريكية التي بلغت في المتوسط %4.2 عن عام 2008، الذي شهد أول انكماش للثروات العالمية منذ عام 2001 حيث بدأت مؤسسة BCG تصدر تقريرها السنوي.

وتتركز الثروات الآن عند مليونيرات يتحكمون في %38 من الأصول العالمية، مقارنة بنحو %36 في عام 2008، كما أن حجم ثروات الأوف شور وهي تلك الأصول الموجودة في دول غير الدول التي يقيم فيها المستثمر، إقامة قانونية ازداد إلي 7.4 تريليون دولار عام 2009، بعد أن انكمش إلي 6.8 تريليون دولار عام 2008، حيث تم إرغام الهيئات الرقابية العالمية دولاً مثل سويسرا علي إلغاء السرية علي التعاملات البنكية وإن كانت سويسرا مازالت أكبر مركز أوف شور في العالم، حيث تملك %27، أو ما يعادل تريليوني دولار من الأصول العالمية، كما ذكر تقرير مؤسسة BCG ، وإن كان نصيب الثروات العالمية التي تحظي بها مراكز الأوف شور، قد يتراجع من %7 في العام الماضي إلي نحو %6 عام 2014 بسبب ضغوط الهيئات الرقابية والضغوط التنافسية.

أما إيرادات أكبر 114 شركة إدارة ثروات عالمية فقد انكمشت بمتوسط %7.3 رغم ارتفاع الأصول تحت الإدارة بنحو %14.36 بسبب انخفاض حجم الصفقات والمفاوضات المتشددة لخفض الأسعار، والتحول إلي أصناف الأصول ذات المخاطر المنخفضة والاستثمارات الآمنة والسائلة والبسيطة، بدلاً من الأصول المسمومة المرتفعة المخاطر التي أدت إلي الأزمة المالية العالمية منذ منتصف عام 2007.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة