أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الوفد‮«.. ‬هل يستوعب شباب الحركات السياسية؟


هبة الشرقاوي
 
خلال اللقاء الذي تم في مقر حزب الوفد يوم السبت الماضي بين الدكتور السيد البدوي الرئيس الجديد لحزب الوفد مع عدد من شباب المستقلين من الاحزاب ( الغد و الجبهة..) اضافة الي بعض الشباب المنتمين الي حزبي »الاصلاح والتنمية« و»الكرامة« -تحت التأسيس، وكذلك شباب الحركات السياسية مثل »6 ابريل« و»الجمعية الوطنية للتغيير«، وجه البدوي الدعوة لضيوفه الشباب للانضمام الي كيان شرعي مثل الوفد، وبالطبع فقد أثارت هذه الدعوة - التي جاءت في وقت تزايدت فيه جاذبية الوفد العديد من الفئات كالبرلمانيين ورجال الأعمال و السياسيين.. -تساؤلات حول امكانية انضمام شباب السياسيين في هذه الكيانات التي لا تحظي بالشرعية الي حزب الوفد، خاصة ان معظم هؤلاء الشباب كانوا قد هربوا من احزابهم الأصلية بسبب الممارسات الديكتاتورية لقياداتها.

 
l
 
 السيد البدوى 
أكد الدكتور أشرف بلبع، نائب رئيس حزب الجبهة، المستقيل من منصبه الذي حضر اللقاء، ان شباب الاحزاب والحركات ذهبوا الي البدوي مهنئين له، فاستقبلهم مبديا ترحيبه بهم في الوفد، وتوقع بلبع أن ينضم عدد من هؤلاء الشباب -خاصة ذوي التوجه الليبرالي- إلي حزب الوفد ايمانا منهم بتجربة تداول السلطة التي نجح في خوضها وبقياداته الجديدة، مشيرا الي أن الاحزاب الحالية تعاني تسلط قياداتها، مما أدي الي فقدانها عددًا كبيرًا من أعضائها الشباب الذين اتجهوا للحركات السياسية، ولكن وبسبب افتقاد هذه الحركات الشرعية القانونية، فإنها تظل مجرد وسائل للضغط وليس للتغيير السياسي، ومن هنا راي بلبع ضرورة وجود كيان سياسي معترف به ينضم له هؤلاء الشباب ليصبح منبرا شرعيا لهم، وهو ما يمكن أن يحققه لهم انضمامهم لحزب كالوفد.
 
الرأي نفسه تبناه شادي العدل، القيادي بحزب الغد (جبهة ايمن نور) الذي رأي ان الحركات السياسية الحالية تضم عددا كبيرا من الشباب المفتقدين لخبرة العمل السياسي بسبب عدم وجودهم داخل اطار حزبي يمارسون من خلاله عملا سياسيا صحيحا وشرعيا، وبالتالي عدم امتلاكهم أدوات التغيير السياسي، كما اتفق العدل مع بلبع أيضا في كون الوفد أصبح حاليا قبلة السياسيين الليبراليين المعارضين، وانه يصلح لأن يكون بديلا للحركات التي ليس لها اطار شرعي، واختلف أحمد ماهر، مؤسس »حركة 6 ابريل« عضو »الجمعية الوطنية للتغيير« مع الرأيين السابقين، لكونه يري ان الاحزاب السياسية تعيش في عباءة الحكومة، لذا تبقي وسيلة ضعيفة في مواجهة السلطة، معتبرا ان التغيير الحقيقي في مصر لن ياتي من مؤسسات تقوم بموافقة من الامن، وإنما كنتيجة للضغط الشعبي، ومن جانبه، رأي نبيل عبد الفتاح، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان الحركات السياسية التي نشأت في مصر كان لها دور لا يمكن تجاهله لكنها تفتقد شرعية الوجود، معتبرا انضمامها لحزب الوفد قد يكون حلا، لكنه لن يناسب جميع الاطياف السياسية خاصة التي تغلب عليها التوجهات اليسارية منها مثل »حركة
 
9 مارس« و»كفاية« مثلا، وتوقع ان تتوجه الحركات التي تنتمي الي الأطياف الليبرالية لحزب الوفد في الشهور المقبلة، وبالتأكيد فإن هذا سيكون مكسبا لحزب الوفد، خاصة اذا ما اتيحت لهم الفرصة في الحصول علي بعض المناصب القيادية وهو ما كانوا يفتقدونه في الاحزاب التي خرج منها معظمهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة