اقتصاد وأسواق

%11‮ ‬تراجعًا في إيرادات‮ »‬گاتربيلر‮« ‬الأمريگية خلال الربع الأول من‮ ‬2010


المال - خاص

تراجعت ايرادات شركة »كاتربيلر« الأمريكية بنسبة %11 خلال الربع الأول من 2010، لكنها استطاعت تسجيل أرباح بسبب انتهاجها برامج خفض التكاليف، عززت من توقعاتها بتحسن نتائجها المالية خلال العام الحالي.


من جهته ذكر »جيم أوينز« رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة صناعة المعدات الثقيلة، أن الأوضاع الاقتصادية مستمرة في التحسن خاصة في دول الاقتصادات المتقدمة،ولذلك تعمل الشركة في الوقت الحالي علي زيادة حجم انتاجها لمقابلة ارتفاع الطلب المحتمل من عملائها.

وطبقاً لما ذكرته صحيفة »وول ستريت«، تعد »كاتربيلر« أكبر شركة معدات انشاء في العالم من حيث حجم المبيعات، وذكرت الشركة أن معدلات التوظيف بها نمت منذ نهاية العام الماضي، وتمت اضافة 1500 وظيفة ليبلغ عدد موظفيها نحو 95 ألفًا و290 موظفًا علي مستوي العالم.

وزاد حجم الطلبيات التجارية علي شاحنات »كاتربيلر« المستخدمة في حقول التعدين علي مدار العام الماضي بالاضافة إلي طلبيات خاصة بعام 2011.

في الوقت ذاته، جاءت ايرادات الشركة في الربع الأول لتعكس مدي ضعف الأسواق خاصة المتقدمة منها مثل الولايات المتحدة وأوروبا، فقد تراجعت مبيعات الآلات والمحركات بنحو %11 عن المبيعات المنخفضة بالأساس التي حققتها الشركة خلال الأزمة المالية العالمية العام الماضي.

ففي أمريكا الشمالية، تراجعت مبيعات الآلات بنحو %15، حيث ظل هناك مخزون منها لدي المتعاملين مع »كاتربيلر« لاسيما مع استمرار الركود في قطاع التشييد التجاري وبناء المنازل.

في حين تراجعت مبيعات الآلات في دول أوروبا و الشرق الأوسط و افريقيا بنحو %22 في الربع الأول.

ومع ذلك، فقد ذكر تقرير النتائج المالية للشركة أن »كاتربيلر« أبلت بلاءً حسناً في الدول النامية و الناشئة، حيث تمتعت تلك الدول بتعاف كبير وقوي من الركود الاقتصادي، لترتفع مبيعات الآلات في منطقة »آسيا و المحيط الهادي« بنحو %40، واستأثرت »الصين« بنسبة كبيرة من تلك الزيادة .

وفي إطار سعيها لتحقيق أكبر قدر من الايرادات، قامت الشركة بانتهاج سياسات عدة لخفض التكاليف، تضمنت شطب عدد كبير من الوظائف في العام الماضي تعويضاً لحالة تراجع المبيعات التي منيت بها الشركة، ونتج عن ذلك تحقيق وفورات في تكاليف التصنيع خلال الربع الأول بلغت حوالي 566 مليون دولار، تولدت بسبب خفض العمالة و التكاليف بشكل عام.

وسجلت أرباح »كاتربيلر« التشغيلية قبل خصم الضرائب في نفس الربع نحو 508 ملايين دولار مقارنة ببلوغها 175 مليون دولار في الربع الأول من العام الماضي.

وبوجه عام، سجلت أرباح الشركة في الربع الأول نحو 233 مليون دولار، ومكاسب بنحو 36 سنتًا للسهم الواحد، مقارنة بتكبدها خسائر بحوالي 112 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي و حوالي 19 سنتًا للسهم.

وبخصوص العام الحالي، تتوقع الشركة أن تتراوح مكاسب السهم الواحد بين 2.5 دولار و3.25 دولار، وأن تحقق الشركة إيرادات ستتراوح بين 38 مليار دولار و42 مليار وهي توقعات أعلي من التي تنبأت بها يناير الماضي، حينما توقعت تحقيق إيرادات بين 35.6 مليار و 40.5 مليار دولار.

بعد تحول الصين لاستيراده من الولايات المتحدة بدلاً من الأرجنتين

أسعار زيت الصويا تصعد إلي أعلي مستوياتها خلال أسبوع

صعدت أسعار فول الصويا لأعلي مستوياتها خلال أسبوع بعد أن كشف تقرير حكومي عن زيادة صادرات  الولايات المتحدة من زيت فول الصويا للصين، التي تعد أكبر مستهلك له في العالم.

ذكرت وزارة الزراعة الأمريكية أن شركات التصدير قامت ببيع نحو 40 ألف طن متري من زيت فول الصويا للصين، وقامت الأخيرة بوقف استيراد زيت فول الصويا من الأرجنتين، التي تعد أكبر منتج له في العالم، وذلك خلال شهر أبريل الماضي بسبب  المنازعات الناشئة عن فرض تدابير مكافحة الإغراق. واشترت الصين نحو 51621 طناً من الولايات المتحدة في عام 2009.

وذكر جريج هانت، محلل السوق في شركة فوكس انفيستمنت في شيكاغو أن الصين قد أقبلت علي شراء زيت فول الصويا من الولايات المتحدة لتعويض تراجع وارداتها من الأرجنتين، وأشارت إلي أن هذه الخطوة تعد نقطة تحول كبري في التجارة العالمية.

وقفزت العقود الآجلة لفول الصويا تسليم شهر نوفمبر نحو 14.5  سنت أو بنسبة %1.6 لتصل إلي 9.0925 دولار للبوشل في مجلس شيكاغو للتجارة، وهو يعد أكبر مكسب يتحقق منذ 3 يونيو الماضي.

وتشير بيانات الجمارك الصينية إلي أن معظم واردات الصين من فول الصويا كانت تأتي من  الأرجنتين والبرازيل، بينما ساهمت الولايات المتحدة بنسبة ضئيلة من الواردات بسبب نزاع إجرائي حول شهادات الأمان. وذكرت وزارة الزراعة الأمريكية الأسبوع الماضي أنها ستتخذ خطوات تستهدف سد الثغرات التي تعوق تحفيز صادراتها للصين.

وصعدت الأسعار كذلك بسبب تزايد التكهنات بأن المزارعين قد لا يقومون بزراعة المساحات من المحاصيل في أجزاء من الولايات المتحدة بعد أن تسبب هطول الأمطار في تأخير أعمال الزراعة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، وفقا لما ذكرته تشارلي سيرنتنجر، نائب رئيس مؤسسة فورتس كليرنج امريكاس في شيكاغو.

وهطلت أمطار علي بعض الحقول الأخري في مناطق تمتد من ولاية  نبراسكا إلي أوهايو بما يزيد أربعة أضعاف علي المعدل الطبيعي خلال الأسبوعين الماضيين، وفقا للبيانات الصادرة عن مركز المناخ الإقليمي التابع لجامعة نبراسكا. وأبلغ المزارعون وزارة الزراعة الأمريكية خلال شهر مارس الماضي أنهم يخططون لزيادة المساحة المزروعة لتصل إلي 87098  مليون هكتار خلال العام الحالي.

وذكرت سيرنتنجر أن الأمطار لن تتوقف في الولايات الشرقية التي تتم فيها زراعة فول الصويا، وأن المحللين بدأوا حاليا في التراجع عن تقديراتهم السابقة التي أشارت إلي أنه ستتم إضافة أراض جديدة لزراعة فول الصويا تقدر بنحو نصف مليون هكتار استنادا لنوايا المزارعين المعلنة في شهر مارس الماضي.

وكشفت البيانات الحكومية الأمريكية أن محصول فول الصويا في الولايات المتحدة قدرت قيمته بنحو 31.8 مليار دولار العام الماضي، بينما بلغت قيمة ما تمت زراعته من الذرة نحو 48.6 مليار دولار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة