تأميـــن

‮»‬بيريوس ـ مصر‮« ‬يرفع رأسماله إلي‮ ‬1.240‮ ‬مليار جنيه


كتب ـ محمد سالم:
 
كشف بنك »بيريوس ـ مصر« عن قيامه بتحويل قروض مساندة حصل عليها من البنك الأم باليونان بقيمة 35 مليون يورو، إلي زيادة في رأسماله بهدف تنفيذ خطة توسعية خلال السنوات الثلاث المقبلة.


l
 
نيرة امين 
وحصل البنك علي قرضين مساندين، الأول عام 2008 بقيمة 90 مليون يورو، قام بسداد نسبة %90 منه، والثاني قبل شهور قليلة بقيمة 25 مليون يورو.

وقالت نيرة أمين، العضو المنتدب للبنك، في مؤتمر صحفي أمس، إن مصرفها الأم باليونان وافق علي تحويل قيمة القرض الأخير، إلي جانب الجزء المتبقي من القرض الأول، لزيادة في رأس المال، وحدته العاملة في مصر.

وسيصل رأسمال »بيريوس ـ مصر« إلي 1.240 مليار جنيه بعد تنفيذ القرار، وتمثل نسبة الزيادة %24 من رأس المال الحالي البالغة قيمته مليار جنيه.

وأضافت »أمين« التي تولت إدارة البنك منتصف العام الماضي عقب استقالة جمال محرم الرئيس السابق، إن مصرفها سيعرض علي المساهمين المشاركة في الزيادة وفق حصص الملكية الخاصة بهم، متوقعة إتمام الإجراءات الخاصة بها في غضون شهرين ونصف الشهر من الآن.

وأشارت إلي أن هدف الزيادة هو دعم القاعدة الرأسمالية، بما يسمح بتنفيذ استراتيجية توسعية وضعها البنك لفترة سنوات الثلاث المقبلة، ويسعي من خلالها لنمو في محفظة الائتمان بنسب بين 20 و%25، والتواجد القوي في سوق القروض المشتركة، والانتهاء من تطبيقات »بازل 2«، والتوسع في مجال التأجير التمويلي، وتقديم خدمات الاستشارات المالية للأفراد، وطرح عدد من منتجات التجزئة المصرفية.

وتصل محفظة قروض البنك إلي 5 مليارات جنيه، موزعة بواقع 4 مليارات للشركات الكبيرة والصغيرة والمتوسطة، ومليار جنيه للتجزئة المصرفية، ويستحوذ »بيريوس ـ مصر« حالياً، علي حصة سوقية %1.2، ويستهدف رفعها إلي %5 خلال 3 أو 4 سنوات مقبلة.

وأوضحت »أمين« أن زيادة رأس المال تشير بقوة إلي ثقة البنك الأم باليونان في الفرص الاستثمارية داخل السوق المصرية، لافتة إلي أنه سيتخذ مواقف مشابهة لدعم رأسمال وحداته العاملة في أسواق روسيا ورومانيا.

من جهة أخري، قالت العضو المنتدب لبنك »بيريوس ـ مصر«، إن مصرفها يدرس نقل بعض الفروع ودمج البعض الآخر، ضمن خطة إعادة هيكلة لشبكة الفروع، تهدف لتعظيم الاستفادة من وحدات البنك المنتشرة بجميع المحافظات.

وأشارت »أمين«، إلي أن الخطة لن تخفض العدد الحالي لفروع البنك البالغ 48 فرعاً، وإنما سيتم نقل بعض هذه الفروع من أماكنها الحالية إلي مناطق، يري البنك أنها أكثر جدوي فيما يتعلق بجذب الودائع وتسويق المنتجات المصرفية للشركات والأفراد.

ولم ترغب العضو المنتدب في تحديد الفروع التي سيتم نقلها، لكنها أشارت إلي أنها موزعة علي جميع المحافظات والمناطق التي يتواجد بها البنك.

علي جانب آخر، قال عمرو جمالي، مدير عام قطاع الخزانة وأسواق المال، إن البنك مر بفترة هدوء في جذب المدخرات، استمرت نحو شهرين، وفرضها عليه قلق المودعين بشأن الأزمة الحالية لليونان. وأشار إلي أن مصرفه لديه سيولة جيدة تصل إلي 9 مليارات جنيه، وبالتالي لم يتأثر بهذا القلق من جانب المودعين الذي بدأ يتلاشي الآن، خاصة بعد تأكدهم من عدم تأثر البنك بالأزمة. ولفت إلي أهمية خطوة زيادة رأس المال التي وافق عليها البنك الأم باليونان، وانعكاس ذلك علي عودة البنك للمنافسة علي الودائع.

وقالت إيمان العيسوي، رئيس قطاع الأوعية الادخارية وإدارة الثروات بالبنك، إن مصرفها لا يستثمر أموال مودعيه في الخارج، وإنه يركز بشكل كلي علي الأدوات المتاحة في السوق المحلية.

وقال عمرو جمالي، إن البنك يستثمر 5 ملايين جنيه فقط في البورصة، والباقي في أدوات الدخل الثابت والدين الحكومي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة