بنـــوك

%44 تراجعًا فى نشاط الاكتتابات العامة خلال 5 أشهر


إعداد - خالد بدر الدين
 
يتوقع المحللون فى مؤسسة «7/24 وول ستريت   لأبحاث الأسواق المالية » انتعاش سوق الاكتتابات العامة خلال النصف الثانى من العام الحالى مع ظهور أكثر من 200 شركة عالمية، تسعى لطرح أسهمها فى البورصات منها 70 شركة كورية بقيادة «هيونداى » التى تريد جمع مزيد من الدولارات لتعويض أدائها الضعيف العام الماضى .
ومع ذلك فإن نمو نشاط الاكتتابات العامة خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام تراجع بحوالى %44 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، وإن كانت أسواق اليابان وفرنسا والشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية، هى التى سجلت نمواً هذا العام، لا سيما اكتتاب شركة «فيس بوك » التى جمعت حوالى 16 مليار دولار من بيع أسهمها الشهر الماضى .

وبلغ عدد الاكتتابات على مستوى العالم 334 اكتتاباً تجاوزت قيمتها 53 مليار دولار خلال الفترة من يناير حتى نهاية مايو الماضى منها 157 صفقة بقيمة 14.3 مليار دولار خلال أول شهر ين من الربع الحالى، كما ذكرت مؤسسة إرنست انديونج لأبحاث الأسواق المالية .

وجاء فى تقرير إرنست انديونج، أن الاكتتابات فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلغت 82.8 مليون دولار فقط خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالى بزيادة %380 على قيمتها خلال الربع نفسه من العام الماضى، حيث توقفت عند 21.7 مليون دولار، غير أنها تمثل %37 فقط من قيمتها التى سجلتها فى الربع الأخير من العام الماضى، عندما قفزت إلى أكثر من 226 مليون دولار .

ويقول «فيل جاندير » رئيس الخدمات الاستشارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمؤسسة إرنست انديونج، إنه حتى مع وجود تحسن واضح فى أداء البورصات فى هذه المنطقة باستثناء الدول التى مازالت تعانى من الاحتجاجات العنيفة مثل مصر وسوريا، فإن أسواق الاكتتابات ما زالت هادئة .

ورغم الأزمة المالية التى تعانى منها العديد من دول أوروبا فإن البورصات الأوروبية جمعت خلال الربع الأول من هذا العام حوالى 2.5 مليار دولار، من 24 صفقة اكتتاب أو ما يعادل %18 من قيمة الاكتتابات العالمية خلال الربع نفسه، وذلك بفضل اكتتاب شركة «زيجو » الهولندية للاتصالات التى باعت أسهماً فى بورصة امستردام بحوالى 1.1 مليار دولار، واكتتاب شركة DKSH السويسرية التى باعت أسهماً بحوالى 897 مليون دولار فى البورصة السويسرية .

وتؤكد ماريا بينيللى خبيرة الاستراتيجيات المالية العالمية بشركة «ارنست انديونج » ، أن ضخامة قيمة الاكتتابات الأوروبية هذا العام تشير إلى بداية انتعاش هذا النشاط، وتزايد الثقة فى الأسواق المالية الأوروبية، وإن كان هناك تغير بطيء فى الشركات التى تبيع نسبة صغيرة من أسهمها .

أما البورصات الآسيوية فمازالت لا تهتم بالأزمات المالية التى تسود الأسواق الغربية، حيث إن بورصات «هونج كونج » و «شنزن » و «شنغهاى » تحتل المراكز المتقدمة فى أكبر 5 بورصات عالمية من حيث قيمة رأس المال .

كما أن من بين أكبر 20 اكتتاباً عالمياً شهده الربع الحالى فإن   8 منها تم تسجيلها فى البورصات الآسيوية، علاوة على أن نشاط الاكتتابات الآسيوية بلغت نسبته %47 من جملة الاكتتابات العالمية، أو ما يعادل 6.7 مليار دولار من 84 صفقة فى الدول الآسيوية .

 ومع ذلك فإن البورصات الآسيوية تراجعت قيمة الاكتتابات فيها بحوالى %74 خلال الربع الماضى، مقارنة بالربع الأول من العام الماضى الذى شهد 155 صفقة بقيمة 25.9 مليار دولار .

واحتل القطاع الصناعى المركز الأول فى اكتتابات هذا العام، حيث جاء اكتتاب واحد من بين أكبر 5 اكتتابات عالمية من الشركات الصناعية التى جمعت 2.7 مليار دولار من 29 صفقة، وبعدها جاءت شركات المنتجات الاستهلاكية التى عقدت 16 صفقة اكتتاب بقيمة 2.2 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الحالى، بينما سجل القطاع التكنولوجى المركز الأول فى عدد الاكتتابات التى بلغت 35 صفقة بقيمة 2.1 مليار دولار .

وإذا كانت أوروبا غارقة فى هاوية أزمة الديون السيادية والولايات المتحدة الأمريكية مازال نموها الاقتصادى هشاً، فإن الصين التى تحظى بفقاعة اقتصادية منذ سنوات عديدة هى النقطة المضيئة الوحيدة تقريباً فى أسواق الاستثمارات فى الأسهم، كما تقول ماريا بينيللى .

ولكن مؤسسة «ديالوجيك » تقول إن آسيا شهدت هذا العام حتى الآن   165 صفقة اكتتاب بقيمة 17.2 مليار دولار، وهذا أقل مستوى تسجله خلال هذه الفترة منذ عام 2009 عندما تفاقمت الأزمة المالية العالمية ووقع الاقتصاد العالمى فى هاوية الركود، وإن كانت آسيا شهدت خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الماضى 264 اكتتابا بقيمة 54.4 مليار دولار .

وهناك بعض الشركات الآسيوية تعتزم طرح أسهمها فى اكتتابات عامة خلال الأشهر القليلة المقبلة، ومنها «فيلدا جلوبال » الماليزية للسلع والمملوكة للحكومة والتى تنوى طرح أسهمها فى سوقها المحلية لجمع حوالى 3.2 مليار دولار، ليصبح ثانى أكبر إصدار للأسهم فى العالم هذا العام بعد إصدارات «فيس بوك ».
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة