أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ارتفاع المخاطرة‮.. ‬ومحدودية الملاءات المالية لبنوك الاستثمار المحلية يقللان من جدوي ضمان تغطية اكتتابات الأسهم‮ ‬


إيمان القاضي
 
تلقي سوق المال خلال الفترة الاخيرة دفعة جيدة من اكتتابات زيادة رؤوس اموال الشركات والتي تتخللها بعض الطروحات الاولية الجديدة المنتظر معرفة مصير اسهمها  خلال الايام القليلة المقبلة، كما تترقب سوق المال دخول عدد من الطروحات الجديدة خلال العام الحالي، بعد جفاف الطروحات  الذي شهدته السوق خلال العام الماضي نتيجة تداعيات الازمة المالية العالمية.

 
l
 
 خالد أبوهيف 
وأدت العوامل المذكورة الي اعادة فتح ملف محفزات نجاح الطروحات، والتي تشمل نشاط ضمان تغطية الاكتتابات الذي ينخفض اقبال بنوك الاستثمار المحلية علي ممارسته علي الرغم من ارتفاع عمولته، وارجع عدد من خبراء سوق المال هذا الامر الي مجموعة من العوامل، يأتي علي رأسها ارتفاع مخاطرة مزاولة نشاط ضمان الاكتتابات، نظرا لالتزام مدير الطرح بشراء الاسهم المصدرة في حالة عدم تغطية الاكتتاب بالكامل، خاصة في ظل ارتباط نجاح الاكتتابات أو فشلها باوضاع السوق التي تتسم بعدم الاستقرار وسرعة التقلب.
 
فيما يتمثل العامل الثاني في محدودية الملاءات المالية لبنوك الاستثمار المحلية مما يقلل من جدوي مزاولتها نشاط ضمان الاكتتابات الذي قد يؤدي الي افلاس بعض بنوك الاستثمار في حالة تكرار فشل الاكتتابات المضمون تغطيتها لعدة مرات.
 
كما قلل الخبراء من احتياج السوق المحلية لمثل هذا النشاط في ظل استيعابها أغلب الطروحات الجديدة دون الحاجة لضمان تغطيتها، وفي الوقت نفسه قلل البعض من منطقية النشاط نفسه نظرا لان جاذبية الطرح تمثل عاملاً اساسياً لقبول مدير الطرح ضمان تغطيته، وهو الامر الذي يعتبر سلاحا ذا حدين، حيث ان قوة الطرح وجاذبيته تقللان من جدوي اللجوء لضامن لتغطية الاكتتاب بالنسبة للشركة المصدرة خاصة في ظل ارتفاع عمولة النشاط، وفي الوقت نفسه فان بنك الاستثمار لن يقبل ضمان طرح ضعيف نظرا لاحتمالية عدم تغطيته بالشكل المطلوب.
 
ومن جانبه، اكد خالد ابو هيف الرئيس التنفيذي لشركة التوفيق القابضة للاستثمارات المالية ان ممارسة نشاط ضمان الاكتتابات يتطلب حصول بنك الاستثمار علي رخصة الاستثمار المباشر، بالاضافة الي الترويج للاكتتابات وذلك لان دور مسئول الطرح سيتحول من الترويج وادارة الطرح الي دور صندوق الاستثمار المباشر الذي يستحوذ علي حصص مساهمة بهيكل ملكية الشركة في حال عدم التغطية الكاملة للاسهم المطروحة، ومن ثم فان الطروحات المضمونة يجب ان تتمتع بمواصفات خاصة من حيث جاذبيتها وقوة الاوضاع المالية للشركات المصدرة، وذلك لضمان الجدوي الاستثمارية العائدة علي بنك الاستثمار الذي يقوم بدور مدير الطرح وضامن الاكتتاب.
 
واعتبرابو هيف نشاط ضمان الاكتتابات يقع تحت قائمة اعمال رأس المال المخاطر، نظرا لارتباطه بأوضاع البورصة التي تتسم بالتقلب المستمر، وهو الامر الذي يعتبر السبب الرئيسي وراء عدم اقبال بنوك الاستثمار المباشر علي ضمان الاكتتابات، فيما يتمثل السبب الثاني في عدم ارتقاء الملاءات المالية لاغلب بنوك الاستثمار المحلية لممارسة نشاط ضمان الاكتتابات الذي يحتاج لملاءات مالية ضخمة لتحقيق الجدوي الاستثمارية المطلوبة، مؤكدا ان فشل بنوك الاستثمار في تغطية الاكتتابات المضمونة، قد يؤدي الي تآكل رأسمالها بعد 3 اكتتابات علي اقصي تقدير.
 
ورأي الرئيس التنفيذي لشركة التوفيق القابضة للاستثمارات المالية ان نشاط ضمان الاكتتابات يتلاءم مع السندات اكثر من ملاءمته الاسهم وذلك نظرا لان مخاطرة ضمان تغطية اصدارات السندات تعتبر اقل من مخاطرة ممارسة نفس النشاط علي الاسهم، وذلك بسبب ارتباط السندات باجل استحقاق معين، مما يضمن عودة اموال بنك الاستثمار في حالة تحمله لشراء السندات غير المغطاة في الاكتتاب، في حين ان حامل السهم يعتبر مساهماً بالشركة ومتحملاً أرباحها وخسائرها الأمر الذي يرتبط بالاوضاع الاقتصادية.
 
واكد ابو هيف ان الوضع الراهن لسوق المال يقلل من الجدوي الاستثمارية لممارسة  نشاط ضمان الاكتتابات، خاصة في ظل عدم  اتضاح الرؤية عن فرص نجاح الطروحات الجديدة، وكيفية استقبال السوق لها، واضاف ان الطروحات الضخمة هي التي تحتاج لضمان تغطيتها، في حين ان معظم الطروحات والاكتتابات الجديدة بالسوق المحلية تنتمي للشريحة المتوسطة، ومن ثم فإنها لا تحتاج لضمان التغطية الكلية.
 
ومن جانبه حدد حسين الشربيني العضو المنتدب لشركة فاروس لتداول الاوراق المالية عاملين أساسيين وراء عدم انتشار نشاط ضمان الاكتتابات في السوق المحلية، يتمثل الاول في محدودية رؤوس اموال الشركات العاملة بمجال ترويج الاكتتابات،في حين يتطلب تحقيق الجدوي الاستثمارية من ممارسة نشاط ضمان الاكتتابات ملاءات مالية مرتفعة، اما العامل الثاني فيتمثل في ارتفاع مخاطرة مزاولة هذا النشاط الذي يتطلب التزام مدير الطرح بتحمل قيمة الاسهم غير مغطاة، ورهن الشربيني تحقيق بنك الاستثمار الذي يقوم بنشاط ضامن الاكتتاب عوائد جيدة من ممارسة النشاط، بمعقولية تسعير السهم الذي سيتم ضمان تغطية اكتتابه.
 
واستبعد العضو المنتدب لشركة فاروس ان تمثل الاوضاع المتقلبة لسوق المال عائقا امام ممارسة بنوك الاستثمار نشاط ضمان الاكتتابات، مؤكدا ان التذبذب يعتبر سمة كل أسواق العالم في الفترة الراهنة.
 
ومن جهته،ارجع خالد الطيب عضو مجلس ادارة شركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية انخفاض إقبال بنوك الاستثمار المحلية علي ممارسة نشاط ضمان الاكتتابات علي الرغم من ارتفاع عوائده،بسبب ارتفاع مخاطرة النشاط نظرا لارتباط نجاح الاكتتابات أو فشلها بظروف سوق المال التي تتسم بالتغير المستمر.
 
واكد الطيب ان الاوضاع الراهنة للبورصة لا تسمح بممارسة هذا النشاط علي الاطلاق نظرا لسيطرة حالة التذبذب علي اداء السوق علي الرغم من تداول بعض الاسهم بقيم سوقية جاذبة للاستثمار، وذلك نظرا لعدم تعافي السوق من آثار الازمة المالية العالمية تماما.
 
 ورهن الطيب المخاطرة الاستثمارية لنشاط ضمان الاكتتابات بقوة الطرح وجدوي الاستثمار بالشركة المصدرة، نظرا لاحتمالية عدم تغطية الطرح، الامر الذي سيصاحبه التزام بنك الاستثمار أو مدير الطرح  بشراء الاسهم التي لن تتم تغطيتها،ليصبح مساهماً بالشركة المصدرة، ومن ثم فان فرص نموها المستقبلية ستلعب دورا مهماً في جدوي عملية ضمان الاكتتاب من الاساس.
 
واستبعد  الطيب ان يكون السبب وراء عدم انتشار نشاط ضمان الاكتتابات في السوق هو محدودية الملاءات المالية لبنوك الاستثمار المحلية، خاصة في ظل تبعية بعض بنوك الاستثمار العاملة بالسوق لبنوك تجارية، الامر الذي من شأنه توفير الملاءات المالية اللازمة للقيام بدور ضمان الاكتتابات.
 
ومن جانبه قلل حسين عبد الحليم مدير استثمار بشركة بلتون فاينانشيال من جدوي عملية ضمان الاكتتابات من الاساس سواء بالنسبة للشركة المصدرة أو بالنسبة لبنك الاستثمار القائم بدور مدير الطرح،وذلك نظرا لان بنك الاستثمار يختار الطروحات التي يقوم بضمان تغطيتها بناءا علي عدة عوامل اهمها جاذبية الطرح، وقوة الوضع المالي للشركة المصدرة تحسبا لاحتمالية اضطراره لشراء اسهمها في حالة فشل عملية الطرح أو عدم تغطيته بالكامل، وفي الوقت نفسه فان قوة الطرح وارتفاع جاذبيته يقللان من جدوي اللجوء لضامن للطرح بالنسبة للشركة المصدرة،خاصة في ظل ارتفاع العمولة التي يحصل عليها مدير الطرح من ضمانه للتغطية الكاملة.
 
كما اكد عبد الحليم عدم احتياج السوق المحلية لهذا النشاط،في ظل نجاح الطروحات الجديدة دون ضمان، حيث يتوقف هذا الامر علي سعر السهم المصدر، وقوة الوضع المالي للشركة المصدرة، ومنطقية الخطة المستقبلية لاستغلال الفوائض النقدية الناتجة عن الاكتتاب.
 
كما اكد مدير الاستثمار بشركة بلتون فاينانشيال ان مخاطرة مزاولة نشاط ضمان الاكتتابات قد أجبرت بنوك الاستثمار علي الاستغناء عن عوائدها المرتفعة، خاصة في ظل وجود بعض عناصر اخري مكملة لعملية ترويج الاكتتابات، التي تعتبر منخفضة المخاطرة مقارنة بنشاط ضمان الاكتتابات وفي الوقت نفسه تعتبر فعالة بإنجاح الطروحات وتغطيتها بالكامل، وضرب مثلا بصناديق مساندة اسعار الاسهم والتي يتمثل دورها في تدعيم سعر السهم السوقي خلال فترة محددة بعد الطرح ويتم تأسيسه من خلال احتجاز مجموعة محددة من الاسهم المطروحة الي جانب جزء من حصيلة بيع الاسهم في الطروحات، لكي يتم استخدامها كمحفظة منفصلة تعمل بدور صانع السوق للسهم لفترة محددة بعد الطرح مما يضمن عدم هبوط سعر السهم عن حد معين.
 
وكانت ايرادات نشاط بنوك الاستثمار للمجموعة المالية هيرمس قد ارتفعت بنسبة %800 خلال الربع الاول من العام الحالي مقارنة بالفترة المناظرة من العام الماضي لتشكل  %27 من اجمالي الايرادات وذلك نتيجة، قيام الشركة بنشاط ضمان الاكتتاب الي جانب عمليات الترويج في كل من اكتتاب زيادة رأسمال شركة سوديك وايضا بطرح سندات شركة موبينيل، حيث إن قيام الشركة بدور ضامن الاكتتابات ترتب عليه حصولها علي عمولات كبيرة.
 
وأوضحت دينا السنباطي مدير علاقات مستثمرين بالمجموعة المالية هيرمس ان تمتع الشركة بملاءة مالية ضخمة وبفوائض نقدية كبيرة، هو الذي مكنها من القيام بهذا النشاط المرتفع المخاطرة، مؤكدة ان الشركة ليس لديها أي مانع من مزاولة نشاط ضمان الاكتتابات خلال الفترة المقبلة في حالة استقرار ظروف السوق وتأهلها لاستقبال طروحات جديدة، كما أكدت أن هيرمس تختار الشركات التي تقوم بضمان تغطية اكتتاباتها بدقة شديدة، كما تختارها وبناء علي عدد من العوامل الداخلية بالشركة المصدرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة