أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬الطلب الصيني‮« ‬يدفع سوق‮ »‬أشباه الموصلات‮« ‬للصعود بنسبة‮ ‬%7


إعداد ـ أيمن عزام
 
ذكرت شركة تايوان العالمية لتصنيع أشباه الموصلات »TSMC « أن زيادة الطلب الصيني علي الأجهزة الإلكترونية سيسهم في إضافة نحو 30 مليار دولار لسوق أشباه الموصلات العالمية خلال السنوات الخمس المقبلة.

 
وتعرف »أشباه الموصلات« SEMICONDUCTORS بأنها المواد الصلبة التي يمكن التحكم في درجة توصيلها للكهرباء عن طريق إضافة عناصر أخري، والأجهزة التي يدخل في تصنيعها مواد شبه موصلة هي أساس الإلكترونيات الحديثة.
 
وقال مورس تشانج، المدير التنفيذي للشركة، إن الطلب من الصين قد يسهم في زيادة النمو في القطاع بنسبة تتراوح بين 6 و%7 خلال السنوات الخمس المقبلة، أي أقل من نسبة %5 التي توقعها في العام الماضي، مشيراً إلي أن صعود الطلب من الصين هو سبب قيامه بتعديل توقعاته.
 
وتلقي هذه التوقعات اهتماماً واسعاً داخل القطاع، استنادا لثقل وزن شركة »TSMC « التي تشكل نصف السوق العالمية من صناعة أشباه الموصلات في العالم، كما تستند إلي أن الشرائح الإلكترونية التي تنتجها الشركة تدخل تقريباً في صناعة جميع أنواع الأجهزة الإلكترونية، مثل الكمبيوتر والتليفونات المحمولة والمعدات.
 
وذكرت شركة »جارتنر« البحثية أن المبيعات العالمية من أشباه الموصلات، ستبلغ نحو 290 مليار دولار العام الحالي. وسيؤدي تحقيق معدلات نمو سنوية إجمالية تقدر بنحو %7 خلال السنوات الخمس المقبلة، إلي إضافة حصة سوقية أكبر بنحو 30 مليار دولار، مقارنة بما سيكون عليه الحال لو استقرت نسبة النمو عند %5.
 
ويري »تشانج« أن الصين أصبحت أكثر أهمية بعد الأزمة المالية في قطاع أشباه الموصلات، حيث ساهمت في دفعها إلي زيادة محفزاتها المالية التي تستهدف دعم طلبات شراء الأجهزة المنزلية والإلكترونية في المناطق الريفية.
 
لكنه أكد من ناحية أخري أن النمو في الصين يعد مرشحاً لأن يكون مستداماً حتي بعد انتهاء العمل بحزمة التحفيز الاقتصادي.
 
وتتجه الشركة لتوسيع أعمالها اعتمادا علي الصعود الحالي في الطلب، حيث قررت إنفاق نحو 2.7 مليار دولار خلال العام الحالي، بينما ترغب في توسيع طاقتها الإنتاجية بنسبة %50 في اثنين من مصانعها التي تعد الأكبر علي مستوي العالم خلال السنوات القليلة المقبلة. وتعتزم كذلك إنشاء مصنع ثالث أصغر حجم في وسط تايوان.
 
وقال »تشانج« إن عملاء الشركة بالغوا في ردود أفعالهم تجاه الأزمة المالية حيث سارعوا في سحب الطلبات بسرعة في مطلع عام 2009.
 
وأدي التعافي السريع الحالي للطلب إلي زيادة الضغوط المفروضة علي الشركة، ودفعها إلي تسريع وتيرة توسعاتها، بعد أن كانت قد عملت علي إبطاء معدل استثماراتها.
 
وسعت الشركة للمحافظة علي تميزها، مقارنة بالشركات العالمية الأخري المختصة بصناعة الشرئح الإلكترونية. وبرز ذلك كأوضح ما يكون عندما أوصت الهيئة العالمية الاستشارية »ITRS « التي تضم خبراء يقدمون آراءهم المحايدة في قطاع التكنولوجيا بتقصير المسافات الواقعة فيما بين وحدات الترانزيستور إلي نحو 45 نانو متراً، فقامت الشركة بإنتاج شرائح تصل هذه المسافات إلي نحو 40 نانو متراً فقط.
 
وأعلنت الشركة مؤخراً أنها ستواصل مسيرتها في هذا الاتجاه، وصولا لإنتاج شرائح ذات 20 نانو متراً في النصف الثاني من عام 2012، النانو متر هو جزء من مليار جزء من المتر، وتستخدم هذه الوحدة لقياس الأطوال الصغيرة جداً.
 
وتستحوذ الشركة علي نصف سوق صناعة الشرائح الإلكترونية وتعد قادرة علي استخدام حجمها لتمويل بحوث واسعة المجال والمحافظة علي تميزها علي الشركات المنافسة لها في قطاع التكنولوجيا.
 
وسجلت الشركة أكبر صعود لمبيعاتها في مايو الماضي للشهر الثاني علي التواالي، حيث حققت عوائد مجمعة تقدر بنحو 34.82 مليار دولار تايواني »1.07 مليار دولار أمريكي« مما يعني تجاوزها معدلاً قياسياً يبلغ نحو 33.81 مليار دولار تايواني في الشهر الماضي.
 
وصعدت العوائد المجمعة للشركة في شهر مايو بنسبة %37.9 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، عندما بلغت عوائدها المجمعة نحو 25.25 مليار دولار تايواني.
 
ورفع موريس تشانج، المدير التنفيذي للشركة، من توقعات النمو في سوق الشرائح الإلكترونية خلال العام الحالي، حيث توقع صعود سوق أشباه الموصلات العالمية بنسبة %30 خلال 2010.
 
وكان قد توقع في السابق صعود النمو في هذه السوق بنسبة %22 في الفترة نفسها، وقام »تشانج« بتعديل توقعاته بشأن العوائد المجمعة للشركة خلال العام الحالي، حيث أشار إلي أنها ستبلغ ذروة قياسية، وستتجاوز مستوي 333.16 مليار دولار تايواني الذي تحقق في عام 2008. وتوقع كذلك تحقيق أرباح قياسية في الفترة نفسها.
 
من ناحية أخري كشفت شركة »ACL « لأشباه الموصلات الرائدة في مجال توزيع المنتجات الإلكترونية لشركة »سامسونج« داخل الصين عن نتائجها المالية للربع الأول المنتهي في 31 مارس وأشارت إلي تحقيقها صافي عوائد بلغ 99.01 مليون دولار، بزيادة تبلغ نسبتها %58.4 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
 
ويجع تحقيق هذه الزيادة في العوائد إلي صعود متوسط أسعار البيع واستمرار صعود الطلب علي منتجات الذاكرة الإلكترونية وبلغ صافي الدخل في الربع الأول نحو 1.4 مليون دولار، مقارنة بصافي دخل بلغ 1.2 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي.
 
وبلغ إجمالي الأرباح للربع الأول من 2010 نحو 2.8 مليون دولار، مما يعني حدوث تراجع بنسبة %1 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، عندما بلغ إجمالي الأرباح نحو 2.9 مليون دولار بسبب زيادة تكلفة المبيعات، في ظل استمرار تعافي سوق الإلكترونيات.
 
وتتولي الشركة توزيع المكونات الإلكترونية تحت الاسم التجاري لشركة سامسونج في أسواق هونج كونج وجنوب الصين.
 
كما أعلنت شركة »فيرتشاليد« العالمية لصناعة أشباه الموصلات، نتائجها للربع الأول، وذكرت أن مبيعاتها بلغت نحو 378 مليون دولار، بزيادة تبلغ %7 مقارنة بالربع السابق وبنسبة %69 مقارنة بالربع الأول من عام 2009.
 
وحققت الشركة صافي دخل بلغ نحو 22.6 مليون دولار، مقارنة بصافي دخل بلغ نحو 13.1 مليون دولار في الربع السابق، وبصافي خسارة تقدر بنحو 51.1 مليون دولار في الربع الأول من 2009.
 
وسجلت الشركة صعود هامش ربحها الإجمالي بنسبة %32.2 مقارنة بنسبة %29.7 التي تم تسجيلها في الربع السابق، ونسبة %15.2 من نفس الفترة من العام السابق.
 
وذكر مارك ثامبسون، الرئيس التنفيذي للشركة، أنها حققت نموا ملحوظاً في المبيعات وفي الإيرادات في الربع الأول بسبب صعود الطلب علي أحدث منتجات الشركة وتطبيقات إدارة الطاقة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة