أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الريح‮ .. ‬والبلاط أبو العُريف‮!!‬




»نبيل لوقا بباوي« الذي يحمل 6 دكتوراهات بعناوين كثيرة هو »أبوالعُريف« مصر، سنين طويلة وهو يفتي فيما يعلم، ويفتي أكثر فيما لا يعلم، فهو مفتي كل قضية والمتحدث الدائم دفاعًا عن »الداخلية، وأمن الدولة«، باعتباره »عقيد شرطة« سابقًا، وليس لواء كما يدعي، كما أنه صاحب اللافتة الشهيرة، التي تحمل شعارًا يقول: الجنين في بطن أمه يهتف باسم مبارك، كما أنه المتحدث الدائم دفاعًا عن الحزب الوطني، وهو ما أدي إلي تعيينه عضوًا بمجلس الشوري، حيث طالب بإصدار قانون يعطي مبارك حق حكم مصر مدي الحياة، وهو ما تلقي عنه لفت نظر من السيدة الفاضلة، بأن »يخرس«، ذلك إن »الفاضلة« كانت تريد إجبار الرئيس علي تولية ابنه كرسي الحكم في حياته، باعتبار أن الرئيس إذا مات »ضاع الواد« وعلي فكرة »الموت« لم يكن واردًا في ذهن الرئيس باعتبار أن أجهزة أمن العادلي لن تسمح لـ »عزرائيل« قابض الأرواح بأن يدخل مبني الرئاسة في القاهرة، ولا منتجع شرم الشيخ، ولا أي من استراحات الرئيس السابق، مع أن الحرس الخاص، والحرس الجمهوري، وكل كمائن الشرطة لم تكن لديها صورة واحدة لـ »الصديق عزرائيل«، الذي كنا جميعًا ننتظره، هربًا من حكم حسني مبارك، وأكاذيب بباوي!

ولقد كان كل ما يهم »بباوي« في كل أحاديثه أن تكون جميعها في اتجاه الريح، وليست في وجه الريح، ذلك أن ريح السلطة والحزب الوطني كلها، أيامها طبعًا، كانت تهب »رخاء« علي الحواريين والمنافقين، وهي ريح كانت تفتح كل أبواب النهب أمام سلطة اللصوص الذين كان ينبغي عليهم فتح مقار، تابعة للحزب الوطني، لتدريب »صبيان المافيا« و»آل كابوني« علي أصول النهب المنظم، وفرض الإتاوات علي المستثمرين لصالح الرئيس والأولاد و»الفاضلة«، مقابل التصريح لهؤلاء بالاستيلاء علي الأراضي كما يشاءون وتسخير كل الوزراء، خصوصًا حكومة نظيف لخدمتهم، و»طظ« في أي مصالح للوطن!

و»العقيد السيناتور بباوي« لديه قدرة فائقة، وإبداع غير مسبوق في تغيير لهجة الحديث وموضوعه بشكل »حربائي« يستاهل بسببه »جائزة نوفل« بدلاً من نوبل في »النفاق«، مع إمكانية أن ينافسه علي الجائزة »صفوت الشريف« فصيح اللسان الذي لا ينطق بغير البهتان، بعد خدمة طويلة في الكذب منذ أن كان يعمل بالمخابرات صبيا باسم »موافي« قبل أن يطرده في حملة تنظيف جهاز المخابرات من الفساد ليتلقفه مبارك الذي اكتشف فيه كل المواصفات المطلوبة لخدام النظام، وهو ما استمر معه رغم خلافه مع الحرس الجديد الخاص بالوريث الذي أغرق المركب بكل من فيه لينتقلوا جميعًا إلي منتجع »طره لاند« حيث يخاصم الجميع.. الجميع!

ورغم كل شتيمة بباوي بعد 25 يناير في النظام الفاسد، بداية بالرئيس وختامًا بـ»الفاضلة« وكل الذين حكموا مصر لثلاثة عقود بـ »منقوع الكلام« الذي لا يختلف عن »منقوع البراطيش«، وكيف أنه قدم العديد من النصائح للرئيس وجمال، وعلي فكرة هو لم ير في حياته مبارك أو جمال في غير المؤتمرات العامة التي يجلس فيها هو في آخر الصفوف، عن حتمية قيام الديمقراطية في مصر وتغيير الأسلوب الأمني الذي تحكم به مصر ، إلا أن لجنة السياسات لم تكن تستمع إليه.

المهم أن »بباوي« عندما وجد نفسه، بعد ثورة يناير »بلبوصًا« أمام كل الناس، الذين خرجوا إلي ميدان التحرير والذين لم يخرجوا، اضطر إلي أن يعلن نفسه متحدثًا باسم الحزب الوطني المنحل، وكيف أن خزائن الحزب بها 27 مليون جنيه رصيدًا، قبل أن يقول إن أعضاء الحزب المنحل يطالبون باسترداد الـ 10 آلاف جنيه التي سددها كل مرشح في الانتخابات المزورة الأخيرة، ذلك أن قيام الثورة لم يمكن هؤلاء من استرداد أموالهم ومعها الملايين التي كانوا يتوقعونها من عصر النهب الأعظم.

وكل ما يحزنني في الحديث عن نبيل لوقا بباوي، هو عدم انصياعه لنصيحتي بضرورة مشاركته في ثورة ميدان التحرير أيام عز الثورة، باعتباره وجهًا مألوفًا، إلا أن العقيد الناصح لم يستمع إلي النصيحة، أه لو كان قد قبل النصيحة!!
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة