أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

فتح باب الاستيراد ومواجهة التهريب والاحتكار يضمنان زيادة المعروض من الأرز






محمد ريحان

أكد عدد من أصحاب مضارب الأرز، وأعضاء اتحادي الصناعات والغرف التجارية، أن موافقة مجلس الوزراء علي فتح باب استيراد الأرز الأبيض، سيساهم علي المدي القصير في زيادة المعروض من الأرز في السوق المحلية خلال الوقت الحالي.

 
وأوضحوا أن الاستيراد لن يكون كافياً لمواجهة الأزمة التي تشهدها السوق المحلية من نقص المعروض وزيادة الأسعار في الوقت الحالي، مطالبين بتنفيذ عدد من الآليات، لدعم زيادة المعروض في السوق المحلية، منها مواجهة عمليات تهريب الأرز للخارج، ومعاقبة المحتكرين، الذين يقومون بتخزين كميات كبيرة لبيعها بأسعار مرتفعة.

 
واقترحوا أن تقوم هيئة السلع التموينية بتخزين نصف احتياجاتها السنوية من الأرز، بداية الموسم في شكل أرز شعير في شركاتها التابعة، ثم يتم تبييض الكميات شهرياً بدلاً من طرح المناقصات الشهرية التي كانت الهيئة تعلن عنها.

 
كان مجلس الوزراء قد قرر الأسبوع الماضي برئاسة الدكتور عصام شرف فتح باب استيراد الأرز، لمواجهة متطلبات احتياجات السوق المحلية، علي أن تقوم وزارة التضامن الاجتماعي بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة الخارجية بوضع قواعد منظمة لعملية استيراد الأرز.

 
وكانت الهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لوزارة التضامن والعدالة الاجتماعية قد قررت الأربعاء الماضي، إلغاء المناقصة رقم 16 لتوريد الأرز التمويني، بعد تعمد الشركات الموردة رفع الأسعار، حيث تراوح سعر الطن من 3750 إلي 4890 جنيهاً، مما أدي إلي قيام المسئولين بهيئة السلع التموينية بإلغاء المناقصة للمرة الثانية علي التوالي، لعدم زيادة فاتورة الدعم المخصص للسلع التموينية.

 
وأكد مصطفي السلطيسي، عضو شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، أن السوق المحلية تعاني عجزاً في المعروض من الأرز في الفترة الحالية نتيجة استمرار عمليات تهريب الأرز المصري إلي عدة أسواق خارجية مثل سوريا والسودان وتركيا، الأمر الذي ساهم في نقص المعروض في السوق الداخلية.

 
ورحب »السلطيسي« بقرار مجلس الوزراء الخاص بفتح باب استيراد الأرز الأبيض من الخارج كإحدي آليات توفير الأرز اللازم للسوق المحلية خلال الوقت الحالي، وعلي المدي القصير، مشيراً إلي أن إلغاء المناقصة الأخيرة وإعلان فتح باب الاستيراد، ساهما في خفض أسعار الأرز في السوق المحلية، بنحو 200 جنيه في الطن، الأمر الذي يعني وجود بعض المحتكرين، الذين يقومون بتخزين كميات كبيرة من الأرز لتعطيش السوق ورفع الأسعار.

 
وأشار »السلطيسي« إلي أن الأسعار التي ستعلنها شركات المضارب في المناقصة، التي ستطرحها هيئة السلع التموينية غداً الخميس، ستحدد ما إذا كان سيتم الاتجاه بقوة للاستيراد أم لا، موضحاً أنه إذا تراجعت الأسعار المعلنة من جانب الشركات، فإن الهدوء سيعود للأسواق وبالتالي لن يلجأ أحد إلي الاستيراد، خاصة أن الأرز المصري من أجود أنواع الأرز علي مستوي العالم، وفي حال مواصلة الأسعار ارتفاعاتها فإن الشركات ستتوجه للاستيراد لتلبية احتياجات السوق المحلية.

 
وقال عمرو عصفور، عضو شعبة المواد الغذائية والبقالة التموينية بغرفة القاهرة التجارية، إن فتح باب التصدير سيكون له مردود إيجابي علي زيادة المعروض من الأرز في السوق المحلية، خاصة في ظل العجز الحالي في الكميات والارتفاع الكبير في الأسعار.

 
وأشار إلي أن هيئة السلع التموينية ألغت المناقصة الأخيرة للمرة الثانية علي التوالي، بسبب إصرار الشركات الموردة علي رفع الأسعار، الأمر الذي دفع الحكومة لفتح باب الاستيراد لتلبية احتياجات المستفيدين من البطاقات التموينية والذين يصل عددهم إلي نحو 64 مليون مواطن.

 
وأكد »عصفور« ضرورة قيام الحكومة بتشديد الرقابة علي المنافذ الجمركية، لمنع أي عمليات لتهريب الأرز المصري إلي الخارج، وكذلك تشديد الرقابة علي الأسواق الداخلية وتغليظ العقوبات علي محتكري الأرز الذين يقومون بتخزين الكميات لتعطيش الأسواق وزيادة الأسعار.

 
وقال أحمد يحيي، رئيس شعبة السلع الغذائية والبقالة التموينية بغرفة القاهرة التجارية، إن قرار فتح باب استيراد الأرز الأبيض هو أحد الحلول لمواجهة الأزمة الراهنة التي تعيشها الأسواق المحلية خلال الوقت الحالي.

 
وأضاف أن هذا الإجراء لن يساهم وحده في حل أزمة نقص الأرز التمويني، اللازم لتلبية احتياجات البطاقات التموينية، مطالباً بتنفيذ عدة أمور من شأنها توفير المعروض اللازم من الأرز بالسوق المحلية، مثل مواجهة المهربين وزيادة المساحات المزروعة أرزاً إذا كانت المساحات الحالية غير كافية، بالإضافة إلي ردع المحتكرين.

 
وأشار »يحيي« إلي أن المناقصات التي تطرحها هيئة السلع التموينية شهرياً تجعل الهيئة مستهلكاً رئيسياً شهرياً للأرز التمويني، ويجعلها تحت رحمة الشركات الموردة والتي تبالغ في أسعار التوريد للهيئة.

 
واقترح »يحيي« قيام الهيئة بالحصول علي احتياجاتها السنوية من الأرز اللازم للبطاقات التموينية في بداية كل موسم، ولكن في شكل أرز شعير، وليس أرزاً أبيض، ثم يتم تخزينه في شركات الهيئة مثل »العامة« و»المصرية« لتجارة الجملة، علي أن يتم تبييض الكميات التي تحتاجها الهيئة شهرياً بما يضمن عدم استغلال الشركات حاجة الهيئة للأرز وزيادة أسعاره.

 
وأوضح أن السوق المحلية تعاني هذه الأزمة كل عام خاصة قرب انتهاء المخزون من الأرز، وبدء موسم الزراعة الجديد في شهر مايو، لافتاً إلي أن بعض التجار يقومون بتخزين كميات كبيرة من المحصول لطرحها في هذا التوقيت بأسعار مرتفعة لتحقيق هامش ربح كبير.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة