أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

تجدد سحب السيارات المعيبة لن يؤثر علي المبيعات


أسامة حمادة
 
ظاهرة سحب السيارات المعيبة التي عادت مرة اخري خلال الاسابيع الماضية، وشملت العديد من العلامات التجارية علي مستوي العالم منها رينو، وكيا، وكرايسلر، وفولكس فاجن، تلقي بظلالها السلبية علي قطاع السيارات خلال العام الحالي.

 
l
كانت مشكلة عيوب السيارات قد استحوذت منذ بداية هذا العام علي سوق السيارات في كل انحاء العالم، وأكد عدد من الخبراء أنه بالرغم من عودة هذه المشكلة خلال الايام الماضية فإن حدة تأثيرها انخفضت بنسبة كبيرة نتيجة وعي المستهلكين انها مجرد عيوب يمكن اصلاحها بسهولة.
 
وأكد الخبراء أن العيوب لن تؤثر إلا بنسب ضئيلة علي مبيعات الشركات، فضلاً عن ان معظم هذه العيوب ظهرت خارج مصر بنسبة كبيرة، بسبب اختلاف الطبيعة الجغرافية، وهذا ما يجعل العيوب التي تظهر في مكان ما لا تمثل عيوبًا في مكان آخر.

 
يذكر أن الإحصائيات الأوروبية أثبتت انخفاض مبيعات السيارات بالقارة خلال مايو الماضي بنسبة %9.3 في ظل العديد من الازمات، منها العيوب التي اصابت طرازات الكثير من العلامات.

 
أوضح رأفت مسروجة، رئيس لجنة السيارات بجهاز حماية المستهلك، أنه لم ترد للجنة اي شكاوي خاصة بعيوب السيارات خلال الفترة الماضية موضحا ان العلامات التي ظهرت بها العيوب في امريكا لم يطرح اي طراز منها في مصر، حيث إن %90 من السيارات التي يتم تصنيعها في الولايات المتحدة لا يتم تصديرها الي مصر.

 
أما اذا حدث وتم دخول هذه الطرازات الي مصر، فإن الشركة الأم تمتلك أرقاماً لشاسيهات، وعند حدوث اي عيب في هذه الطرازات تقوم باستدعائها، ومن جانبها تقوم لجنة السيارات بمتابعة الشركات التي يحدث بطرازاتها اي عيوب في الخارج، لضمان اصلاحها والتغلب علي اي مشاكل قبل حدوثها، وحرصا علي سلامة المستهلك المصري.

 
وذكر مسروجة ان المستهلك المصري علي وعي بمثل هذه العيوب التي لا تعني بالضرورة عدم صلاحية السيارة، ويمكن اصلاحها وهذا ما حدث لكل الطرازات التي ظهرت بها العيوب.

 
مضيفا ان ظهور العيوب في السيارات الآن لا يؤثر علي مبيعات هذه الطرازات، لأنه أصبح امرا اعتياديا يعيه كل الناس حيث ان شركات السيارات غالبا هي التي تعلن عن عيوب طرازاتها.

 
وقال حسني غرياني، سكرتير الشعبة العامة للسيارات بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، ان الازمة الاقتصادية العالمية ساعدت علي تضخيم مشكلة العيوب.

 
وقال إن تأثير المشكلة مؤقت، وتتلاشي آثاره بمجرد مرور الوقت علي ظهورها وإن الإعلام ساعد في تضخيم الصورة التي كادت تودي ببعض العلامات الشهيرة الي الدخول الي النفق المظلم وعدم الظهور مرة اخري.

 
وأضاف غرياني ان انخفاض المبيعات في العالم ناتج عن الازمة الاقتصادية وليس لمشاكل العيوب التي احتلت المكانة الاولي في عام 2010 فيما يخص قطاع السيارات، وقال إن حرص شركات السيارات علي سلامة المستهلكين هو ما دفعها نحو سحب طرازاتها المعيبة من السوق، مضيفا ان ظهور سيارات معيبة خارج مصر لا يؤثر علي السوق المصرية، لأن معظم هذه الطرازات تدخل السوق المصرية لاختلاف الطبيعة السوقية لكل منطقة عن الاخري.

 
واوضح امير ابوكنة، مدير مبيعات ومعارض نيسان بمودرن موتورز، أن تأثير عيوب السيارات التي ظهرت خلال النصف الاول من العام الحالي لم يؤثر الا بنسب ضئيلة جدا علي مبيعات السيارات خلال الفترة الماضية، والدليل ارتفاع المبيعات خلال الـ 4 اشهر الماضية علي مثيلتها من عام 2009، ولكن من ناحية اخري أثرت هذه العيوب علي العلامات التجارية التي ظهرت بها بشكل تتأرجح درجته اعتمادا علي ثقافة المستهلك الذي قد يتفهم الامر او يعرض عن شراء اي طراز بمجرد تواجد العيوب به.
 
وقال ابوكنة انه بالنسبة للعيوب التي ظهرت في الايام الماضية في الولايات المتحدة او بعض الدول الاوروبية، فإن السبب الرئيسي فيها هو المواصفات التي تحتاجها كل منطقة فعلي سبيل المثال تمتلك امريكا العديد من المراكز المتخصصة في التأكد من تواجد المواصفات الخاصة بها، وهو الامر الذي أدي بدوره لظهور العديد من العيوب.
 
واضاف ان عملية الافصاح عن العيوب من جانب الشركات احد اهم خطوات الثقة بينها وبين العميل، حيث إن هناك شركات تحتوي طرازاتها علي الكثير من العيوب منذ اكثر من 8 سنوات ولم تعلن عن ذلك، ولم تقم باستدعاء اي طراز خوفا علي اسمها، وعلي النقيض نجد بعض الشركات تحافظ علي اسم طرازاتها عن طريق الاستجابة لأي عيوب تحتويها سياراتها، وينطبق هذا علي مصر حيث نجد ان هناك بعض الوكلاء نجحوا في الترويج لطرازات غير معروفة علي المستوي العالمي عن طريق توفير العديد من مراكز الخدمة في كل انحاء الجمهورية والاستجابة السريعة لكل ما قد يطرأ علي طرازاتها من عيوب او مشاكل، مما جعل المستهلك يثق في اسم العلامة التجارية للسيارة بناء علي ثقته في اسم وكيلها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة