سيـــاســة

اجتماع مرتقب بين "البرادعي" والشباب لحل أزمة "الدستور"


محمد حنفى:

حالة من الترقب والانتظار تسيطر علي أروقة حزب الدستور, وسط أنباء عن انفراج أزمة الشباب المعتصمين بعد موافقة الدكتور محمد البرادعي، رئيس الحزب، علي الاجتماع معهم والاستماع إلي مطالبهم التي وصفها بـ"المشروعة".

 
 محمد البرادعى
وعلمت "المال"، من مصادر مطلعة بحزب الدستور، أن هناك اتصالات مختلفة جمعت البرادعي وقيادات الحزب, بعد تصعيد الشباب لموقفهم والاعتصام بالحزب لحين تنفيذ مطالبهم، نجحت في إقناع البرادعي بضرورة لم الشمل والاجتماع مع الشباب لاحتواء غضبهم, لكسب دعمهم قبل خوض الحزب للانتخابات البرلمانية المقبلة.

ومن المحتمل ان تشهد الساعات المقبلة بعد الاجتماع المرتقب بين البرادعي وشباب حزب الدستور، قرارات تنهي الأزمة الناشئة بسبب القرارات الخاصة بتعيين لجنة تسيير الأعمال بالحزب.

 وحسب مصادر "بالدستور" فإن الدكتور حسام عيسي، أستاذ القانون الدولي، أقرب الشخصيات لتولي منصب الأمين العام، خلفا للدكتور عماد أبوغازى.

قال الدكتور أحمد دراج، القيادي بالحزب إن الدكتور البرادعي يتفهم مطالب الشباب, وهناك جهود كبيرة تبذل لحل الأزمة, لعدم التأثير علي موقف الحزب في الانتخابات المقبلة.

وأضاف أن الاجتماع بين رئيس الحزب وشبابه سينهي الأزمة ويضع حلولا سيتم تفعيلها لتهيئة مناخ مناسب يساعد الحزب علي القيام بدوره علي الساحة السياسية بأفضل صورة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة