أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مفاوضات بين شركات تكنولوجية و»البترول‮« ‬لتولي عمليات‮ »‬الوقاية‮« ‬بالموانئ


المال - خاص
 
قال أحد مسئولي شركات تكنولوجيا المعلومات، إن الشركة بصدد الإعداد لمشروع تنظيف الخزانات البترولية والمعدات والأماكن التي تتعرض لتسربات بترولية، مضيفاً أن التكنولوجيا الجديدة تساعد علي تنظيف مناطق التسربات البترولية سواء البرية أو المائية باستخدام مواد عضوية.

 
l
 
سامح فهمي 
وأضاف أن أغلب التكنولوجيا المستخدمة في السوق المحلية تعتمد علي تنظيف هذه التسريبات بمواد كيميائية وهو ما يكون له أثر سلبي علي البيئة المحيطة، بما يضر بالكائنات الحية في المياه البحرية.
 
وقال إن الشركة تستعد للتواجد في السوق بالتعاون مع وزارة البترول والشركات التابعة لها، بالإضافة إلي تواجدها كشركة قطاع خاص تكون متخصصة في هذا المجال، لكنه رفض الإفصاح في الوقت الحالي عن طبيعة هذا التعاقد.
 
ويعتمد العديد من الجهات التابعة لوزارة البترول أو جهاز شئون البيئة علي استخدام المواد الكيماوية في عمليات التخلص من التسربات البترولية التي قد تحدث في المسطحات المائية أو البرية، وتمكنت إحدي الشركات العاملة في هذا المجال من التوصل إلي مواد عضوية يمكنها أن تقوم بالتخلص وتحليل هذه التسربات بشكل آمن معتمدة علي التكنولوجيا الحيوية بما لا يضر البيئة المحيطة من كائنات حية ومحميات طبيعية.
 
وأشار عدد من الخبراء إلي أن السوق المحلية تعتمد في عمليات التنظيف علي مجهودات وزارة البترول وعدد من الشركات التابعة لها العاملة في مجال الخدمات البترولية منها شركة »بترومنت« وشركة »صان مصر«، وبالإضافة إلي معهد البحوث، في حين غاب دور القطاع الخاص في عمليات التنظيف، في الوقت التي تحتاج فيه الموانيء المصرية لتواجد شركات متخصصة في عمليات تنظيف المواد المتسربة من ناقلات البترول التي تتواجد بها.
 
وطالب عدد من الخبراء بتكوين شركات متخصصة في خدمات الموانئ والمرافق التابعة لها للقيام بمثل هذه الأعمال علي غرار شركات التشغيل والصيانة.
 
يذكر أنه خلال الأسابيع الماضية تم اكتشاف وجود بقعة زيت كبيرة غطت حوالي 20 كيلومتراً، بالقرب من شواطئ بعض القري السياحية بمدينة الغردقة، واقترح المهندس سامح فهمي وزير البترول إنشاء صندوق خاص تساهم فيه وزارات السياحة والبيئة والبترول لتغطية تكلفة أنظمة الوقاية، وأشار إلي أهمية تقليل عدد المنصات الموجودة بالبحر الأحمر والتي يصل عددها إلي 188 منصة، خاصة القريبة من المناطق السياحية، لافتاً إلي صعوبة تغيير المجري الملاحي للسفن التي تلوث المياه بالبقع البترولية.
 
وقال محمود فكري، مدير حماية البيئة بهيئة موانئ بورسعيد، إن هناك العديد من الموانيء التي لا توجد بها مرافق بيئية، ومن أهمها ميناء بورسعيد، موضحاً أن دور المرافق البيئية يعتمد علي تجميع مخلفات السفن التي تدخل الميناء ثم يتم التخلص منها بشكل آمن بيئيا.
 
وأشار إلي أن السوق المحليجة تفتقر لتواجد شركات مختصصة للعمل بمجال التخلص من النفايات البيئية، وذلك بهدف الحفاظ علي المسطحات المائية من التلوث، حيث تعتمد الدولة علي دور وزارة شئون البيئة والجهاز التابع لها لمعالجة هذه الأمور، في الوقت الذي ظهر فيه العديد من الشركات الخاصة العاملة في هذه المجال علي المستوي العالمي.
 
وقال إن الموانئ المصرية في احتياج شديد لمثل هذه التكنولوجيا، لافتًا إلي أنه يجب الاعتماد علي توفيرها في المرحلة الاولي من الدول المتقدمة.
 
وأعد »فكري« دراسة بخصوص هذه التكنولوجيا لاختيار احدي الشركات العالمية المتخصصة في خدمات الموانئ البيئية لبحث سبل التعاون في هذا المجال، أشار فيها إلي عدد من المناطق البحرية التي ترتبط بالصناعات البترولية منها منطقة أبورديس وبلاعيم بحر بمنطقة خليج السويس والتي تتواجد بالقري من ميناء العين السخنة بالإضافة إلي عدد من موانئ البحر الأحمر، لذا تزداد فرص حدوث تلوثات بيئية في هذه المناطق.
 
اتفق مع الرأي السابق، ممدوح الشيطي، المتحدث الرسمي لميناء دمياط، مؤكدًا أن عملية تنظيف الموانئ والتخلص من المواد البترولية المتسربة سواء الموجودة علي أسطح المياه أو الموجودة علي الأرصفة، تكون ضمن تخصصات وزارة شئون البيئة ولا توجد في السوق المحلية شركات في هذا المجال.
 
من جهة أخري، قال أحد مسئولي شركات البترول، إن استخراج الزيت الخام ونقله من المنصات البترولية البحرية إلي الأرصفة في الموانئ تلازمها عمليات نقل بواسطة أنابيب بترولية تصل إلي الرصيف بعد مسافة 9 كيلومترات من الشاطئ. وداخل هذا الرصيف البحري يتم استقبال الزيت المنتج من أرصفة الحفر، موضحاً أن حجم استخراج البترول يصل إلي الكميات في ميناء السويس من الزيت البحري إلي 310  آلاف برميل يومياً.
 
وأوضح أنه خلال عمليات النقل قد تظهر بعد التسربات وتتم معالجتها بشكل سريع من خلال أدوات تنظيف تعتمد عليها الشركة، مما يساهم في تقليل التلوث الناتج عن عمليات التسريب، مؤكداً أن هناك مؤسسات تابعة لوزارة البترول تشرف علي مثل هذه العمليات منها شركة »بترومنت« والتي تقوم بأعمال التنظيف والصيانة لمعدات تخزين المواد البترولية التي تعرف بـ»الصهاريج« سواء الخام أو الزيت الجاهز للتصدير بعد تكريره، بالإضافة إلي تنظيف التربة والمسطحات المائية عند تسرب هذه المواد.
 
وقال مدير إنتاج أحد حقول البترول، إنه يشرف علي عمليات البحث والتنقيب في عدد من المناطق البرية والبحرية التابعة لشركته وعند تواجد أو ظهور تسربات من المواد الخام البترولية تتم الاستعانة بشركات »بترومنت« ومعهد البحوث البترولية وهي جهات تابعة للوزارة، للتخلص من هذه التسريبات، مضيفا ان هذه التسربات أمر طبيعي في ظل أحجام التصدير الكبيرة وحركة الناقلات والسفن مشيراً إلي أن ميناء العين السخنة يوجد به 5 أرصفة تضم محطة تصدير زيت البترول المعالج بطاقة 1200 م3/ساعة، بالإضافة الي محطة تصدير مازوت بطاقة 1200 م3/ساعة.
 
وأضاف أنه مع تواجد هذه الكميات التصديرية لابد من تكرار هذه التسربات، وهو الأمر الذي يستدعي بشكل دائم تواجد مسئولين لعمليات التنظيف والتخلص من المواد البترولية المتسربة، مطالباً بأهمية تدخل القطاع الخاص وتكوين شركات تعمل في هذا المجال لخدمة الموانئ وتطهير المسطحات المائية علي غرار دور شركات وزارة البترول.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة