استثمار

4‮ ‬تسهيلات منحتها‮ »‬حاويات بورسعيد‮« ‬لعملائها وراء زيادة الأرباح


  حوار - السيد فؤاد:

تستعد شركة بورسعيد لتداول الحاويات »إحدي شركات القابضة للنقل البري والبحري« التوسع خلال الفترة المقبلة وذلك علي مستوي الحاويات من ناحية، بجانب إضافة أنشطة جديدة من ناحية أخري بهدف الدخول في المنافسة التي تشهدها سوق الحاويات المصرية بين الشركات الوطنية والأجنبية، ويتمثل هذا التوسع في نشاط الحاويات في الشراكة مع الشركات الشقيقة »دمياط، الاسكندرية لتداول الحاويات« في كل من ميناء شرق بورسعيد بالحصول علي المحطة الثالثة،


  l
 
 اللواء علاء مأمون ندا
بالإضافة إلي إنشاء رصيف في ميناء سفاجا، بجانب إمكانية الاستثمار في رصيف رقم 100 بميناء الدخيلة، والتوسع أيضا في أنشطة إضافية تعظيما للإيرادات خلال الفترة المقبلة، تتمثل في أنشطة الخدمات البترولية وتداول الحبوب والتي من المتوقع أن تصل إلي 350 مليون جنيه خلال العام الحالي بزيادة %10 علي العام الماضي،

نتيجة عدد من التسهيلات التي منحتها الشركة للخطوط الملاحية، وتسعي الشركة كذلك ضمن خطتها التوسعية الاستثمار في محطتها في غرب بورسعيد من خلال عمليات التعميق التي تتكلف نحو 300 مليون جنيه حتي يمكن للشركة استقبال السفن ذات الأجيال الجديدة والأغطاس الأعمق، وإلي تفاصيل الحوار:

> »القابضة« تستهدف إنشاء وتشغيل 3 محطات حاويات جديدة في سفاجا وشرق بورسعيد والدخيلة

> تعميق محطة غرب بورسعيد يتكلف 300 مليون جنيه حسب دراسة هيئة قناة السويس

> »150 مليون جنيه صافي ربح متوقع مع نهاية العام المالي الحالي

> الشركة تضيف أنشطة الخدمات البترولية وتداول الحبوب لزيادة إيراداتها

> كيف تري تأثير الأزمة المالية علي أوضاع شركتكم خاصة علي قطاع الحاويات بوجه عام؟

تسببت الأزمة المالية في تراجع إجمالي المتداول من الحاويات بالشركة للعام المالي 2008/2009 عن العام السابق2007/2008  بنسبة %25 حيث وصل اجمالي المتداول الي 737998 حاوية مكافئة وذلك بسبب:

- اتجاه بعض الخطوط الملاحية لتشغيل السفن ذات السعات والحمولات الأكبر والغاء بعض الخدمات وبالتالي إلغاء بعض نداءاتها لبعض الموانئ وتعديل بعض الخدمات لتوفير الوقت والوقود لإرتفاع أسعار النوالين البحرية وقلة الطلب في سوق الحاويات وإحتياج هذه السفن إلي غاطس كبير مما أدي الي إتجاه بعض عملاء الشركة إلي التعامل مع المحطات المنافسة الأخري.

- بالإضافة إلي أن الأزمة المالية تسببت في نقص حجم التجارة بين الشرق والغرب مما أدي الي تأثر سوق نقل الحاويات بصورة كبيرة وبالتالي أسهمت في ضعف حجم التداول بمحطة حاويات الشركة، في الوقت الذي لم تكن الشركة تتوقع تحقيق المزيد من الأرباح للعام المالي 2009/2008، وذلك بعد إجراء دراسة عن الأزمة المالية وأثارها علي سوق نقل الحاويات علي المستوي العالمي وكذا علي المستوي المحلي حتي يمكن التعامل مع هذه الأزمة لتخفيف آثارها علي محطة الشركة من خلال:

- تخفيض تعريفة إمداد حاويات الصادر المبردة بالطاقة الكهربائية بنسبة %50 من التعريفة الأصلية.

- زيادة فترة التخزين المجاني لحاويات الصادر المصري الي 10 أيام بدلا من 7 أيام.

- منح الحاويات الواردة الي المواني المصرية بطلبات إرسال مدة تخزين مجانية قدرها 10 أيام من تاريخ التفريغ مع عدم إحتساب أي رسوم معدات عن عمليات التداول.

- كما قررت إدارة الشركة عدم تطبيق الزيادة السنوية لفئات تعريفة التداول »%5« لمدة عام من 2009/7/1 الي 30/6/2010 حتي انفراج الأزمة الاقتصادية العالمية.

وهذا أدي إلي تحقيق أرباح وصلت الي 139 مليون جنيه خلال العام المالي2009/2008 .

وقد بدأت تزول أثار الأزمة تدريجيا علي سوق النقل البحري وبدأ حدوث انتعاشة في حجم تداول الحاويات علي المستويين العالمي والمحلي.

> كيف تري مستقبل نشاط الحاويات في مصر خلال الفترة المقبلة؟

ستحدث إنتعاشة لسوق نشاط الحاويات في مصر وذلك باقامة محطتي حاويات وطنية في شرق بورسعيد وسفاجا من خلال الشركة القابضة للنقل البري والبحري وشركاتها التابعة، بجانب إنشاء وتجهيز رصيف بطول ألف متر بميناء الاسكندرية والمعروف »برصيف 100 ، بالإضافة إلي تعميق وتدعيم أرصفة محطة دمياط لتداول الحاويات، وبالتالي من المتوقع زيادة إجمالي المتداول في مصر وتصبح السوق البحرية المحلية جاذبة لخطوط ملاحية جديدة تتعامل مع المواني المصرية بالإضافة إلي زيادة حجم تعاملات الخطوط الموجودة بالفعل والمتعاملة مع المواني المصرية.

> ما هو تقيمكم للاستثمار في ميناء سفاجا والذي تردد أن الاستثمار هناك غير مجد اقتصاديا؟

إن فكرة الاستثمار في ميناء سفاجا ستساعد علي زيادة كمية الصادرات وتسهيل عمليات النقل إلي جانب تقليل النفقات التي يتحملها المستوردون في التعامل مع مختلف البضائع من محافظات الصعيد والمناطق الصناعية بها وكذلك خدمة مشروعات الاستثمار التي ستتم إقامتها علي جانبي طريق الصعيد - البحر الأحمر الجديد، ويعتبر هذا المشروع من أهم المشروعات التي تنفذها الدولة لتنمية جنوب الوادي.

> تردد أن هناك قراراً من القابضة بتأسيس شركة لتداول الحاويات مكونة من 5 مساهمين بهدف الاستثمار في ميناء سفاجا ما هي تفاصيل الشركة الجديدة؟

عقدت الجمعية العامة للشركة »القابضة« للنقل البحري والبري برئاسة الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار لمناقشة الموازنة التقديرية للشركة القابضة عن العام المالي المقب 2011/2010  وقد قام رئيس الشركة القابضة للنقل البحري والبري اللواء محمد يوسف بعرض مقترح إنشاء محطة حاويات جديدة بميناء سفاجا بتكلفة استثمارية 200 مليون دولار.

وقامت شركة بورسعيد لتداول الحاويات بتكليف مركز البحوث والاستشارات الفنية لعمل دراسة جدوي لإنشاء محطة حاويات بطول رصيف 1200 متر ومساحة600  ألف متر وأظهرت هذه الدراسة جدوي هذا المشروع وتم عرضه علي الشركة القابضة للنقل البحري والبري والتي قامت بدراسته والموافقة عليه والحصول علي موافقة وزارة النقل.

> هل هناك اتجاه لاستثمار »بورسعيد لتداول الحاويات« في أنشطة أخري؟

قامت شركة بورسعيد لتداول الحاويات بطلب الموافقة علي إضافة نشاط جديد للشركة وهو نشاط الخدمات البترولية وفكرة هذا المشروع كانت نتيجة الأهمية الاقتصادية لنشاط تموين السفن بالوقود بميناء بورسعيد، ونظرا للاكتشافات البترولية التي تمت مؤخرا بمنطقة حوض البحر المتوسط والبحر الأحمر التي تقوم علي خدمتها حوالي 137 سفينة إمداد لذا تقدمت شركة بورسعيد لتداول الحاويات والبضائع بمقترح لإنشاء إدارة نشاط الخدمات البترولية للقيام بتشغيل سفن إمداد من خلال تأجيرها لشركات البترول، والغرض من إضافة هذا النشاط تنويع الأنشطة وتوفير فرص عمالة وتوليد مصدر للدخل القومي واستغلال موارد الشركة الفائضة وتوظيفها في أنشطة انتاجية وتعويض الفاقد في إيرادات الشركة خاصة أن النشاط البترولي لم يتأثر بالأزمة الاقتصادية العالمية.

أما بالنسبة لنشاط تداول الحبوب، فقد تم التعاقد مع شركة قطاع خاص علي تفريغ كمية قدرها 200 ألف طن سنوياً وذلك اعتباراً من 1/3/2010 ولمدة 5 سنوات ومن المنتظر تكرار هذه التجربة مع شركات أخري.

> ما هو الموقف حاليا بالنسبة لتداول الحاويات والإيرادات مع نهاية يونيو مقارنة بالعام المالي الماضي؟

المتوقع تحقيق إيرادات مع نهاية يونيو2010  تصل الي 350 مليون جنيه بنسبة نمو قدرها %10 عن العام المالي السابق، كما انه متوقع صافي أرباح يصل الي 150 مليون جنيه بنهاية العام المالي الحالي بنسبة نمو قدرها %10 عن العام المالي السابق.

> ما هو الموقف التسويقي للشركة حاليا؟

تولي ادارة الشركة اهتماماً كبيراً للجانب التسويقي والذي من شأنه جذب عملاء جدد للتعامل مع محطة حاويات الميناء الغربي وبالفعل نجحت الشركة في التعاقد مع الخط الملاحي China Shipping لنداء المحطة كما تمت زيادة حجم تعامل الخط العربي وجذب عدد من الخدمات الجديدة وزيادة حجم بعض الخدمات الأخري.

> هل ستكتفي بورسعيد لتداول الحاويات بخطة الأوناش الجديدة التي تم توريدها والتي سوف تدخل الخدمة أم هناك خطط أخري للتوسع؟

هناك خطط للتوسع في المعدات الأرضية التي تملكها الشركة من خلال التعاقد علي توريد 2 ونش »ريتش ستيكر« بتكلفة استثمارية 4.9 مليون جنيه، وعدد 10 جرارات موانئ بتكلفة استثمارية6.4  مليون جنيه، و10 مقطورات بتكلفة استثمارية 4 ملايين جنيه و2 ونش ساحة ترانستينر بتكلفة استثمارية 15.3 مليون جنيه.

> ما هي خطة الشركة لتعميق الغاطس الخاص بمحطة بورسعيد غرب؟

بالفعل تمت مخاطبة هيئة قناة السويس وهيئة ميناء بورسعيد علي تعميق الرصيف الحالي لمحطة حاويات غرب بورسعيد وتمت إفادة الشركة من هيئة قناة السويس بأن التكلفة التقديرية للتعميق حوالي 300 مليون جنيه، ونسعي خلال الفترة المقبلة لتنفيذ هذه الخطة من خلال عمل الدراسات اللازمة حتي يتسني للشركة استقبال الاجيال الجديدة من السفن ذات الغاطس الأعمق حيث كان العمق أهم أسباب عدد من الخطوط المتعاملة مع الشركة خلال الفترة الماضية.

> ما هي وجهة نظرك في كيفية الاستثمار بميناء شرق بورسعيد كرئيس لمحطة حاويات بورسعيد غرب؟

نظرا لتعاظم المساحة في شرق بورسعيد ووجود ظهير خلفي كبير للميناء والذي ستقام عليه العديد من الأنشطة الصناعية فإنه يمكن استغلال تلك المساحة في عدد من المشروعات التي يمكن من خلالها إنشاء المناطق اللوجيستية الخدمية المتميزة في هذه المنطقة كنوع من الاستثمار وكخدمة مكملة لخدمات الموانئ ومحطات الحاويات وخدمة المنطقة الصناعية في المدينة المليونية بشرق بورسعيد.

> ما هي توقعاتكم للمنافسة في نشاط الحاويات خلال الفترة المقبلة؟

الفترة المقبلة ستشهد تكاملاً بين المحطات الوطنية الثلاث »بورسعيد ودمياط والاسكندرية« وذلك لمنافسة الشركات الأجنبية في مصر وشرق البحر المتوسط ويتضح هذا في زيادة الطاقة المحققة لميناء دمياط والاسكندرية وقد استطعنا الدخول في هذه المنافسة وبالفعل تم تداول عدد 728 ألف حاوية مكافئة حتي 30/4/2010 ومن المتوقع الوصول إلي 900 ألف حاوية مكافئة حتي 30/6/2010 بنسبة زيادة قدرها %23 علي العام السابق.

كما من المتوقع أن تتزايد المنافسة بعد افتتاح حوالي 350 مترا من المرحلة الثانية لميناء شرق بورسعيد في اغسطس المقبل والتي تديرها شركة قناة السويس للحاويات وسيتم التغلب علي أثار هذه المنافسة بتعميق الرصيف الحالي لمحطة الشركة الي 15,5 متر وكذلك انشاء محطة الحاويات الوطنية في شرق بورسعيد.

> ما هو تأثير زيادة تعريفة »بورسعيد لتداول الحاويات« %5 خلال العام المالي المقبل علي الظروف الراهنة؟

زيادة التعريفة مرتبطة بالعرض والطلب ونظرا للأزمة الاقتصادية فإننا لم نطبق الزيادة السنوية للتعريفة العام السابق نظرا لركود السوق العالمية، ولكن بعد إنحسار هذه الأزمة سيتم تطبيق الزيادة السنوية هذا العام، كما أن زيادة التعريفة إجراء روتيني يتم تطبيقه نظرا لزيادة المستهدف المطلوب تحقيقه من الشركة والذي تحدده الدولة كل عام لذلك تتم زيادة التعريفة وتعتبر هذه الزيادة غير مؤثرة علي عملاء الشركة حيث إنها %5 فقط من قيمة التعريفة المحلية فقط.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة