أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

4 - %5 ارتفاعًا فى أجور العاملين بالشرق الأوسط


إعداد - خالد بدرالدين

تتوقع شركة ميرسر البحثية للاستطلاعات وخدمات المعلومات فى الشرق الأوسط بناء على خطط الرواتب التى وضعتها 570 شركة عالمية تدير أعمالها فى 76 بلداً فى انحاء أوروبا، والشرق الأوسط وأفريقيا لاجمالى الأجور، ان الموظفين العاملين فى الشرق الأوسط سترتفع معدلات أجورهم بنسبة %5-4 خلال العام الحالى.

وذكرت صحيفة ذا ناشيونال الامريكية ان توقعات التضخم أقل بكثير من هذا المعدل، مما يعنى ان الارتفاع المتوقع سيؤدى الى نمو فى نسبة الأجور الفعلية للموظفين مما يعكس النمو الفعلى فى المنطقة حيث تشير التوقعات الى زيادة فى الرواتب فى منطقة الخليج من 5 الى 6 % وفى الكويت سترتفع بنسبة %5-4 وفى الامارات والبحرين 5 % وعمان 1 - %5 وقطر 2 - %5 بينما تشير التوقعات الى ان السعودية تتمتع بأعلى نسبة زيادة فى الرواتب بنسبة تصل الى 6 % فى عام 2013 وإن كانت هذه الأرقام لم تشهد أى تغيير نسبى على مدى العامين الماضيين، مما يدل على الاستقرار الاقتصادى النسبى فى المنطقة وعلى نمو انشطة الاعمال فيها.

ومن جهة اخرى تتوقع منظمة العمل الدولية ايضا ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب على المستوى العالمى من 12.7 % الى 12.9 %خلال الفترة من 2012 الى 2017.

وتوقعت المنظمة فى تقرير أصدرته مؤخرا أن تنخفض معدلات البطالة فى الاقتصادات المتقدمة فى الفترة نفسها من %17.5 الى %15.6 بسبب زيادة نسبة الشباب المتسربين من سوق العمل والذين توقفوا عن البحث عن فرصة بسبب الإحباط نتيجة الازمة المالية العالمية.

ولكن بالنسبة لمنطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط فقد توقعت المنظمة بقاء نسبة البطالة فيها فوق 25 % على مدى السنوات المقبلة واحتمال ارتفاع النسبة الى أكثر من هذا المعدل فى بعض بلدان المنطقة.

أما سوق العمل فى شرق آسيا فتتوقع المنظمة ارتفاع نسبة البطالة فى دول تلك المنطقة من الان وحتى عام 2017 من %9.5 الى %10.4.

وفى منطقة الشرق الأوسط فقد توقع التقرير أن ترتفع النسبة من %26.4 الآن لتبلغ فى عام 2017 نسبة %28.4 بينما فى منطقة شمال إفريقيا فيتوقع التقرير أن ترتفع النسبة من %26.7 الى %27.5 غير انه بالنسبة لجنوب الصحراء الكبرى الافريقية فقد توقع التقرير أن تنخفض نسبة البطالة من 12 % إلى %11.8.

وتتوقع شركة ميرسر للأبحاث نمو دخل الموظفين فى السعودية بمعدل 6 % خلال العام الحالى 2013 ليتفوق بذلك على نسبة التضخم وارتفاع الدخل فى أوروبا، حيث قارنت الشركة بين الدخل فى دول الخليج العربى ومثيله فى دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وقال زيد قمحاوى، رئيس قسم أعمال ميرسر للاستطلاعات فى منطقة الشرق الأوسط إن معدل التضخم فى أسعار المستهلكين يؤثر كثيرا على نسبة ارتفاع الأجور إلا أن زيادة الأجور المتوقعة فى 2013 جاءت فوق نسبة التضخم، مما يعنى ارتفاع الأجور بدرجة واضحة وذلك لان الكثير من الشركات تعتمد على المتغيرات الاقتصادية مثل التنافسية فى مستوى الأجور والقدرة على تحملها فى إعدادها للميزانية دون الالتفات إلى أهمية قياس نسبة التضخم.

ويرجع التباين الشديد فى توقعات زيادة الرواتب فى الشرق الأوسط وأفريقيا الى اختلاف طبيعة المنطقة، ففى المغرب تتوقع الشركات زيادة بنسبة 4.9 % مقابل 5.3 % فى تونس و6.8 % فى الجزائر، حيث من المتوقع أن ترتفع نسبة زيادة الرواتب هناك بالمقارنة مع دول غرب أوروبا، فى الوقت الذى يتوقع أن يشهد موظفو مصر وجنوب إفريقيا ارتفاعًا بنسبة 3 % و7 % على التوالى.

أما الشركات الأفريقية فتتوقع زيادة متوسط الرواتب بنسبة 8 % فيما يتوقع أن تمنح شركات الشرق الأوسط موظفيها زيادة بنسبة 4 - 5 % فى عام 2013 بينما على نطاق دول مجلس التعاون الخليجى فمن المتوقع أن تتراوح نسبة ارتفاع الرواتب من 5 إلى 6 % والإمارات العربية المتحدة 5 % والبحرين 5 % وعمان 5.1 % وقطر 5.2 % والكويت 5.4 % بينما تشير التوقعات إلى أن المملكة العربية السعودية تتمتع بأعلى نسبة زيادة فى الرواتب بنسبة تصل إلى 6 % فى عام 2013.

وقد شهدت الرواتب فى عام 2012 فى معظم انحاء العالم حالة من الجمود، لا سيما فى منطقة أسواق الشرق الأوسط التى ما زالت تعانى من توابع ثورات الربيع العربى، ومنطقة اليورو التى تعانى من ازمة الديون السيادية، ومن المتوقع ان تكرر الشركات فى هاتين المنطقتين الجمود نفسه فى 2013.

ومع ذلك هناك تباين واضح بين أوروبا والشرق الأوسط، حيث تفوقت معدلات تضخم أجور الموظفين فى الأنحاء الأخرى من أوروبا وأجور الموظفين العاملين فى غرب أوروبا وبلغ متوسط الارتفاع فى الأجور فى دول غرب أوروبا اقل من 2.6 % أى أنه أقل بنسبة هامشية من 2.7 % التى حظى بها الموظفون فى عام 2012.

وبالمقارنة مع أوروبا الغربية فإن نسبة ارتفاع الأجور فى وسط وشرق أوروبا أكبر بكثير، إذ تصل إلى 4.6 %، على الرغم من صغر حجم عمليات الشركات متعددة الجنسيات فى العديد من هذه الدول، كما انه عند أخذ قيمة العملة بعين الاعتبار، فإن نسبة الزيادة تبدو أكثر مما هى عليه فعليًا، إلا أن ذلك لا ينعكس بالضرورة على صورة تكلفة باهظة للشركات متعددة الجنسيات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة