أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الخماسية العربية‮«.. ‬لقاء قمة وقضايا معلومة


محمد ماهر
 
أعلنت جامعة الدول العربية مؤخراً، عقد قمة خماسية تضم مصر وليبيا والعراق واليمن وقطر، بمدينة طرابلس عاصمة الجماهيرية الليبية خلال الأسبوع المقبل، وفي الوقت الذي أعلن فيه مكتب الأمين العام للجامعة عمرو موسي، عن أن القمة الخماسية العربية ستقتصر علي الدول الأعضاء في لجنة سبل تطوير العمل العربي المشترك، والتي تتألف من الدول الخمس، أشار بعض المراقبين إلي أنه من المتوقع أن تتطرق القمة إلي بعض الملفات الساخنة الأخري مثل ملف المصالحة الفلسطينية والوضع في العراق، بالإضافة إلي مناقشة قرارات قمة سرت الأخيرة وبحث تفعيلها.

 
ومن المقرر أن تعقد القمة يوم 28 الحالي علي أن تسبقها بيومين اجتماعات تحضيرية تضم وزراء خارجية الدول الخمس، بالإضافة إلي عمرو موسي، الأمين العام لجامعة الدول العربية.
 
أوضح السفير أحمد عيسي، مدير المكتب الصحفي بجامعة الدول العربية، أن قمة طرابلس تأتي كأول اجتماع علي مستوي القمة للجنة تطوير جامعة الدول العربية، والتي تم تشكيلها أثناء القمة العربية بسرت خلال مارس الماضي والمكونة من خمس دول هي »مصر وليبيا والعراق واليمن وقطر«، مضيفاً أن أجندة القمة تشمل الانتهاء من إعداد وثيقة تفاهم حول أهم الأفكار المتعلقة بتطوير آلية اتخاذ القرار داخل الجامعة بالإضافة إلي إعادة  هيكلة العمل داخل الجامعة.
 
وقال إن قمة طرابلس ستبحث أيضاً المقترحات المصرية، الخاصة بتطوير الجامعة وكذلك مبادرة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، ومبادرة أمير قطر حمد بن خلفية، والمتعلقين أيضاً بتطوير منظومة العمل العربي المشترك، بالإضافة إلي مقترحات العقيد القذافي، والتي تتضمن إنشاء منظمة إقليمية جديدة تكون بديلة لجامعة الدول وتحت مسمي الاتحاد العربي، متوقعاً أن تسعي قمة طرابلس للوصول إلي صيغ وسط تتضمن أفضل الأفكار الواردة بالمقترحات والمبادرات المختلفة، تمهيداً لعرضها علي القمة الاستثنائية العربية والمقرر لها آخر العام لإقرار ما توصلت إليه لجنة تطوير العمل العربي.
 
أشار »عيسي« خلال تصريحات خاصة لـ»المال«، إلي أن القمة سوف تناقش سبل تطوير آليات العمل داخل الجامعة، وفقاً لأجندتها، إلا أنه من الممكن أن يمتد النقاش إلي بعض الملفات العربية الساخنة الأخري مثل الوضع في فلسطين والعراق ودارفور.
 
أما الدكتور محمد نصير، أمين لجنة الاتصالات الخارجية بحزب الجبهة الديمقراطي، فأشار إلي أنه رغم أن تلك القمة الخماسية تأتي في إطار تطوير منظومة العمل المشتركة، فإن التوقيت الذي تعقد به، والظروف الحالية التي تمر بها المنطقة، يرجحان إمكانية تطرقها إلي بعض الملفات الساخنة الأخري مثل الوضع في العراق، لاسيما أن العراق سيشارك بالقمة الخماسية.
 
ونبه نصير إلي أن تطوير آلية اتخاذ القرار داخل الجامعة هو أحد أهم البنود المطروحة علي قمة طرابلس، وإذا ما تم إنجاز هذه النقطة بالتحديد فستكون القمة فارقة في تاريخ القمم العربية، لأن أهم الأسباب التي تؤدي إلي شلل منظومة العمل العربي المشترك، يرجع إلي أن آلية اتخاذ القرارات داخل الجامعة تعاني الارتباك والضعف.
 
أما السفير أحمد أبوالخير، مساعد وزير الخارجية الأسبق، فأكد أن قمة طرابلس تأتي في ظل توقيت بالغ الحساسية للمنطقة، لذلك فإن عدم التقيد بجدول الأعمال يبدو أمراً مرجحاً، موضحاً أن مناقشة اشكاليات تطوير منظومة العمل العربي أمر مهم لدول المنطقة عامة، ولمصر خاصة، لكن هناك موضوعات أخري تفرض نفسها بقوة علي أجندة القمة.
 
وأشار أبوالخير إلي أن الأعراف والتقاليد الدبلوماسية تترك بنداً علي جدول الأعمال يسمي »مناقشة ما يستجد من أعمال«، وهذا ما يتيح للدول التي ستحضر وتشارك بالقمة أن تطرح أموراً لم تكن علي أجندة القمة، موضحاً أن أحد الأمور المهمة التي من الممكن أن تناقشها القمة هو المطالبة بتحقيق دولي حول الاعتداء الإسرائيلي علي سفن أسطول الحرية قبالة سواحل غزة خلال وقت سابق، كما أنه من الممكن أن تثير مصر ملف المصالحة الفلسطينية الذي ترعاه القاهرة، ولكنه يعاني من الجمود منذ فترة، ذلك لحشد ضغط عربي علي حماس يهدف إلي دفعها للتوقيع علي اتفاق المصالحة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة