أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

هل تنجح المعارضة في توحيد موقفهما من انتخابات الشعب ؟


إيمان عوف
 
انطلقت نهاية الأسبوع الماضي فاعليات حملة »نقاطع معا.. أو نشارك معا« التي أسسها النائب حمدين صباحي والدكتور محمد البرادعي، المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية، بالإضافة إلي عدد من اعضاء حزب الجبهة وكتلة الاشتراكيين .. وغيرها من الحركات السياسية ومعهم ممثلين عن جماعة الإخوان المسلمين.

 
وجاءت الدعوة إلي الحملة بعد حالة الانقسام السياسي التي سادت الاوساط السياسية مؤخرا حول الدعوة لمقاطعة الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة.
 
ففي الوقت الذي يري فيه فريق من النشطاء - علي رأسهم حمدين صباحي و»الجمعية الوطنية للتغيير« و »حزب الجبهة« و بعض النواب المستقلين وغيرهم - أن مقاطعة الانتخابات هي الحل الأنسب، تري جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب »التجمع« و»الوفد« و»الناصري« أن المقاطعة ليست هي الحل الأمثل للشعب المصري، الأمر الذي دفع العديد منهم إلي تشكيل حملة »نقاطع معا.. أو نشارك معا« لتوحيد صفوف قوق المعارضة حول موقف واحد من الانتخابات.
 
يؤكد حمدين صباحي، النائب البرلماني، رئيس حزب الكرامة »تحت التأسيس« أن اهم اهداف حملة »نقاطع معا .... أو نشارك معا« الخروج برؤية موحدة من جميع القوي السياسية حول المشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة أو مقاطعتها، والإصرار علي التعديلات الدستورية كشرط أساسي لإتمام العملية الانتخابية، لاسيما أن موقف القوي السياسية المتفرق ساهم بصورة كبيرة في تشتيت جهود تلك القوي في انتخابات الشوري الاخيرة، الأمر الذي أدي إلي سيطرة الحزب الوطني بلا منازع، بل وإلي تلاعبه بهم من خلال محاولاته اضفاء الشرعية علي الانتخابات الأخيرة من خلال منح مقعد هنا ومقعد هناك لبعض الاحزاب السياسية المعارضة .
 
وأعرب »صباحي« عن إعجابه بمبادرة الجمعية الوطنية للتغيير التي شكلت لجنة من القيادات السياسية بهدف بحث موقف القوي السياسية من الانتخابات والخروج بموقف موحد يعبر عن كل الاطياف السياسية، سواء كان القرار هو المقاطعة أو المشاركة.
 
وأنهي »صباحي« حديثه بدعوة كل القوي السياسية إلي الالتزام بقرار الأغلبية، مناشدا أحزاب المعارضة بضرورة المحافظة علي وحدة الصف في مواجهة الحزب الوطني والحكومة، بدلا من حالة التشرذم السياسي التي تواجه حالة من التزوير الممنهج والمنظم.
 
ومن جانبه، أبدي الدكتور محمد البلتاجي، المتحدث الإعلامي باسم كتلة الإخوان المسلمين، عضو مكتب الارشاد لجماعة الإخوان، ترحيبه بحملة »نقاطع معا ... أو نشارك معا«، واصفا إياها بأولي الخطوات علي الطريق السليم، لأن تلك الحملة ستصل بالقوي السياسية في نهاية المطاف إلي الخروج بموقف موحد من الانتخابات المقبلة سواء كانت برلمانية أو رئاسية.
 
وعن موقف جماعة الإخوان المسلمين من الانتخابات، أكد »البلتاجي« أن سلاح المقاطعة لا يتناسب علي الاطلاق مع الثقافة المصرية، حيث إن غياب القوي السياسية من قوائم المرشحين تعني لدي المواطن المصري موت تلك القوي، مشيرا إلي أن سلاح المشاركة والفضح هو الحل الأمثل في الفترة الحالية، شريطة أن يصاحب ذلك مطالبات من قبل كل القوي السياسية للدولة باقرار التعديلات الدستورية وإقامة انتخابات حرة ونزيهة، مضيفا أن الدولة تنتابها حالة من الرعب تجاه مشاركة القوي السياسية المعارضة لها - وعلي رأسهم الإخوان - في الانتخابات.
 
وأنهي »البلتاجي« حديثه بالتأكيد علي أن وحدة الصف أهم الأهداف التي تسعي إليها كل القوي السياسية في الفترة الحالية، وأن جماعة الإخوان المسلمين ستكون أكثر حرصا علي تلك الوحدة وستسعي إلي الخروج بموقف موحد من خلال حملة »نقاطع معا.. أو نشارك معا«.
 
فيما أكد النائب الوطني كرم الحفيان، أن الدعوة إلي مقاطعة الانتخابات في مصر من قبل المعارضة إنما تعكس وبصورة واضحة غياب قواعد حزبية وجماهيرية لتلك القوي السياسية، ومن ثم اتجهت إلي الاختفاء خلف دعوات المقاطعة بدلا من المشاركة وافتضاح أمرها أمام الرأي العام.
 
وعن رأيه في هذه الحملة أكد »الحفيان« استحالة خروج القوي السياسية بموقف موحد تجاه الانتخابات لاختلاف مصالحهم ورؤاهم السياسية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة