تأميـــن

‮»‬MEDEXA‮«‬ تقتحم‮ »‬الرعاية‮« ‬ببرامج الصحة الإلكترونية‮ ‬


حوار- ماهرأبوالفضل:
 
وافقت الجمعية العمومية لشركة»ميديكسا MEDEXA « لإدارة محافظ التأمين الطبي ووفق آلية الطرف الثالث في العملية التأمينية »TPA « في اجتماعها الأسبوع الماضي علي زيادة رأس المال المدفوع من 1.3 إلي 2.5 مليون جنيه.
 

l
 
  طارق نصر
وكشفت قيادات »ميديكسا« في مصر وتضم كلاً من بول حداد مستشار الشركة والدكتور »طارق نصر« المدير العام في حوار خاص لـ»المال« النقاب عن اقتحام الشركة للسوق المصرية ببرامج التأمين الطبي الإلكتروني والمعروف بإدارة النفقات الصحية باستخدام البطاقة الذكية والذي يتيح سرعة إدارة الملف الطبي لجميع العملاء في أقل فترة زمنية، مستهدفة من ورائها زيادة كفاءتها والاستحواذ علي حصة ضخمة من القطاع.
 
وأشار مسئولو »ميديكسا« إلي أن الشركة تستهدف توفير خدمات التأمين الطبي إلي ما لايقل عن مليون عميل خلال السنوات الـ 5 المقبلة، معتمدة علي خبراتها الطويلة في إدارة هذه النوعية من المحافظ بالمنطقة العربية، إضافة إلي تعاونها مع شبكة ضخمة من مقدمي الخدمة ذات السمعة الجيدة وامتلاكها فريقاً من الكوادر المهنية والإدارية المؤهلة علي إدارة الملف.
 
ومن المعروف أن مجموعة»ميديكسا« تتخذ من الأردن مقرا لها تنتشر في عدد من الدول العربية من بينها سوريا وسلطنة عمان وليبيا، ويصل رأس المال المدفوع للمجموعة إلي 3 ملايين دولار، ويتوزع هيكل مساهمي المجموعة بفرع مصر بين كل من »ميديكسا« الأردن والتي تستحوذ علي %85 من رأس المال المدفوع ويرأسها الدكتور »نذير الباتع« مقابل %15 لـ »بول حداد«.
 
وكشف »بول حداد« النقاب عن استحواذ شركة »ميدفيزا البحرينية« التابعة لمجموعة »ميدجلف« للتأمين واعادة التأمين علي شركة »برايم هيليث« للرعاية الصحية والتي تزاول نشاط إدارة محافظ التأمين الطبي بالسوق المصرية بعد تخارج بول حداد من هيكل المساهمين والذي كان يستحوذ علي %80 من رأسمالها البالغ 2.5 مليون جنيه وتتوزع النسبة الباقية والبالغة %20 علي عدد من المساهمين الافراد.
 
وأشار »حداد «إلي أن تخارجه من »برايم هيليث« لإدارة محافظ التأمين الطبي والمساهمة بشركة جديدة تعمل في نفس النشاط يأتي نتيجة زيادة عدد عملاء الأولي إلي 45 ألف عميل والتعامل مع الملفات الطبية للعملاء بشكل يدوي لايتناسب مع ضخامة هذه الشريحة.
 
ولفتت قيادات »ميديكسا« إلي أن الشركة ستراهن خلال الفترة المقبلة علي كفاءتها في إدارة محافظ التأمين الطبي عبر الحلول التكنولوجية الحديثة والتي أدت إلي موافقة وزارة التربية السورية خلال هذا العام علي اسناد محفظة التأمين الطبي بها لـ»ميديكسا« فرع سوريا بهدف توفير خدمات التأمين الطبي اللازمة.
 
وأشاروا إلي أن فرع الشركة بمصر يسعي إلي إرساء مبدأ الصحة الإلكترونية »E-Health « التي تتبناها منظمة الصحة العالمية بجميع انحاء العالم، ولفتوا إلي أن البرنامج الإلكتروني الجديد يستهدف تحليل جميع البيانات الخاصة بالعملاء ومناقشتها مع شركات التأمين بهدف توفير الخدمات الصحية التي تتناسب مع الشرائح المستهدفة.
 
وأكدوا بدء تطبيق البرامج الإلكترونية الجديدة مطلع سبتمبر المقبل، ومن المقرر عقد مؤتمر نهاية الشهر المقبل للإعلان عن الخدمات الجديدة، متوقعين انتشار هذه النوعية من الحلول الإلكترونية في مصر خلال الـ3 سنوات المقبلة.
 
وكشفت قيادات الشركة النقاب عن تفاوض »ميديكسا« مصر بالاستعانة بخبرات بول حداد كوسيط تأمين وإعادة تأمين مع عدد من شركات اعادة التأمين العالمية ذات التصنيفات المتقدمة »Rated A «والتي تعيد هذه النوعية من الأخطار، ومنها شركات تعمل في السوق الأوروبية والإنجليزية مثل »سكور«و»زيورخ ري« و»ميونخ ري« و»هانوفر ري« و»أكسا« و»Lloyd's Syndicates «.
 
وتسعي »ميديكسا« إلي التعامل مع اغلب شركات التأمين العاملة في السوق المصرية منافسة الشركات العاملة في مجال الرعاية الطبية ومنها »انترهيليث« و»عناية« و»DMS « و»Royal Care « و»Mediconsult « مراهنة علي البرامج الإلكترونية الجديدة التي ستعمل من خلالها والتي لن تزيد تكلفتها الإدارية علي التي تحصلها شركات الرعاية الصحية المنافسة.
 
وأشارت قيادات الشركة إلي أن معظم شركات التأمين تتكبد خسائر ضخمة في نشاط التأمين الطبي بشكل عام نتيجة عدم قدرتها علي إدارة هذه البرامج بنفسها، مما يدفعها إلي إبرام عقود مع شركات الرعاية الصحية التي تعمل وفق آلية الطرف الثالث في العملية التأمينية »TPA «، لافتين إلي أن صعوبة توفير البرنامج الإلكتروني الجديد في جميع شركات الرعاية الصحية ليس فقط لضخامة تكلفته والتي تزيد علي الـ500 ألف دولار وإنما لضرورة وجود كوادر مؤهلة وقادرة علي التعامل مع ذلك النظام الجديد وامتلاكهم خبرات في مجال التأمين والخدمة الطبية والبرامج الإلكترونية، إضافة إلي اكتسابهم المهارات القانونية التي يمكن من خلالها إبرام عقود التأمين الطبي مع المشتركين، وأشاروا إلي أن »ميديكسا« الوحيدة في العالم العربي التي تتعامل إلكترونيا مستخدمة تقنية البطاقة الذكية منذ عام 2005.
 
وطالبوا بضرورة اخضاع شركات الرعاية الصحية لرقابة الهيئة العامة للرقابة المالية خاصة أن هناك مزايا مكتسبة منها تحديد رأسمال معين لهذه الشركات نظرا للعشوائية في رؤوس أموال الشركات الحالية علي الرغم من دخول شركات الرعاية الصحية كطرف اصيل في العملية التأمينية أسوة بشركات وساطة التأمين، والتي تخضع لرقابة الهيئة المالية الموحدة، لافتين إلي أن بعض شركات الرعاية الصحية تتحمل جزءا من المخاطر نيابة عن العميل وهو ما يجعل خضوعها لرقابة الهيئة مطلبا حيويا.
 
وكشفت قيادات »ميديكسا« للرعاية الصحية عن أن هناك مناقشات تتم حاليا في الهيئة العامة للرقابة المالية لمواكبة مشروع قانون الرعاية الصحيةالجديد والمقرر مناقشته بالبرلمان خلال الفترة المقبلة، ومنها تحديد رأس المال بـ2 مليون مصدر للشركات التي ستتخصص في إدارة النفقات الطبية »TPA only « وللشركات الراغبة في تحمل الخطر التأميني »Risk Taker « برأسمال أكبر، مطالبين بأن تتناسب الملاءة المالية لهذه الشركات مع الأقساط المكتتبة.
 
وأشارت إلي أن أهمية زيادة رأسمال شركات الرعاية الصحية في التشريع الجديد ياتي نتيجة زيادة الطلب علي التأمين الصحي، والمتوقع زيادته بشكل ملحوظ خلال السنوات المقبلة والذي تضاعف في بعض البلدان العربية المجاورة ليصل إلي 800 مليون دولار في لبنان مقارنة بـ100 مليون دولار خلال الفترة الماضية ومن المتوقع أن يقفز إلي 3 مليارات دولار في دولة مثل السعودية خلال السنوات المقبلة، لافتين إلي التأمين الطبي بالسعودية لم يكن من فروع التأمين المطلوب الاكتتاب فيها، ولكن حدثت طفر ة عندما ألزمت المملكة جميع العاملين الأجانب باقتناء هذه التغطية بشروط محددة، وبأسعار متفق عليها مع جميع الشركات العاملة في هذا المجال، مما أدي إلي تنافس الشركات علي تقديم الخدمة المتميزة لمشتركيها دون المنافسة علي الأسعار والدخول في مضاربات سعرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة