أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

سياسة توسعية جديدة لـ»فودافون مصر‮« ‬تستهدف‮ »‬انتقاء العملاء‮«‬


 رضوى ابراهيم
 
خطة لنشر خدمات الجيل الثالث بجميع المحافظات خلال عامين
 
التوسع في تقديم خدمات التعهيد غير الصوتية للقضاء علي مشكلة »فقر اللغات«
 
 بدء خدمة »تحويل الأموال« لجميع المشتركين من خلال »التعمير والإسكان«.. بعد رمضان
 
 توسيع قاعدة عملاء الإنترنت وتنشيط الاستخدام.. وراء التمسك بـ»النطاق العربي«
 
%48 نموًا مرتقباً في عملاء »فودافون داتا« بدعم من »دوت مصر« خلال 5 سنوات
 
استهداف 3 ملايين مستخدم جديد في »إنترنت المحمول« خلال 2011

 
 أهمية قصوي لإصدار تقارير جودة
 
خدمات الإنترنت
 
استبعاد المنافسة علي تراخيص »الواي ماكس«.. ونترقب طرح الجيل الرابع
 
 قضية واحدة تكفي لإلغاء قرار أسعار الترابط..
 
لذا اكتفينا بالتظلم
 
تقييمات شركات المحمول لا تعتد كثيرا بعدد المنافسين
 
الإدارة العليا امتصت مخاوف تغير هيكل الملكية.. وهناك فقر في ثقافة »الصفقات«
 
 من الصعب علي أي كيان منافسة »المصرية«


 علي »فودافون«
 
> دعوي قضائية ضد »اتصالات مصر«
 
 بسبب عدم تنفيذ قرار »اتفاقية التجوال«
 
> العاملون اعتبروا »تصريحات ساويرس« إعترافاً بقوة الشرگة.. فشعروا بالنشوة
 
> %20 من مبيعات الـ»USB « مودم في القاهرة عن طريق الموقع الإلكتروني.. و%15 بالإسكندرية
 
> l
 
 حاتم دويدار
نسعي لرفع حصتنا إلي مليون مشترك بنهاية 2011كشف المهندس حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر«، في حوار مع »المال« عن الخطة التوسعية التي تعتزم شركته اتباعها خلال العامين المقبلين، والتي وصفها بالخطة غير المتحفظة، ويتمثل أبرز ملامحها في توسيع قاعدة عملاء الشركة اعتمادا علي مفهوم انتقاء المشتركين الأكثر استقرارا، وليس التوسع في تقديم عروض تنافسية تجذب عملاء سريعة الدوران بين الشركات، بما يضفي نوعا من الاستقرار علي اعداد المشتركين، الذين تتسلح بهم »فودافون« في استكمال معركتها المحتدمة مع »موبينيل« منافسها الأساسي بسوق مشغلي شبكات المحمول المحلية.
 
وأضاف دويدار أن »فودافون مصر« ستواصل تقديم عروض سعرية مغرية ولكن دون الإفراط في تقديم دقائق مجانية من شأنها اجهاض هوامش الربحية التي ارتكزت عليها السياسة الاستثمارية لشركة »فودافون العالمية« منذ دخولها السوق.

 
واكد رئيس »فودافون« التنفيذي ان اجندة اعمال شركته مازالت تحمل العديد من المفاجآت القادرة علي مجابهة المنافسة المحتدمة، ودعم اقتناصها المستمر شرائح متميزة ذات استخدام متزايد لخدمات وتكنولوجيا الاتصالات، من بينها التخطيط لاطلاق خدمة الشرائح الذكية للسيارات الفخمة، لابلاغ مراكز الصيانة مباشرة بالأعطال من خلال رسائل نصية، بجانب خدمة تحويل الاموال عبر المحمول التي تعتزم اطلاقها لجميع عملائها بعد شهر رمضان.

 
واضاف دويدار ان »فودافون مصر« تستعد للتوسع في خدمات التعهيد غير الصوتية بدافع من قدرة تلك الخدمات علي الانتشار دون التقيد بتوافر اللغات الاجنبية لدي العملاء، بالاضافة الي التركيز علي الجزء الاخير من خدمات الجيل الثالث »+HSBDA «، وعودتها لطباعة كروت الشحن الخاصة بشبكتها داخل السوق المصرية بعد امتناعها عن ذلك لسنوات طويلة، فضلا عن سعيها لتطوير بعض برامج التطبيقات الخاصة بالحاسب الآلي لتتناسب مع برامج تطبيقات المحمول، مما سيساعدها في تنفيذ خطة توسعاتها في اعداد مستخدمي الانترنت عبر شبكتها.
 
وكشف دويدار عن الحلقة الجديدة في مسلسل نزاع فودافون مع شركة »اتصالات مصر« واعتزام شركته تصعيد الخلاف للقضاء بعد ما وصفه بـ»تعنت« الاخيرة في تنفيذ قرار وحدة فض المنازعات بجهاز تنظيم الاتصالات.
 
في البداية استعرض المهندس حاتم دويدار الرئيس التنفيذي لـ»فودافون مصر«، في حواره مع »المال« استراتيجية عمل الشركة خلال العامين المقبلين، والتي تتضمن بعض التحولات في السياسة الادارية تؤهلها لاقتناص شريحة جديدة من المشتركين بعد وضع اسس وضوابط تمكنها من انتقاء العملاء الجدد، علاوة علي تقديم عدد من العروض ذات الاسعار الجاذبة في ظل المنافسة الشرسة والمحتدمة بين مشغلي قطاع المحمول المصري بما يزيد من قدرة الشركة في الحفاظ علي الحصة السوقية التي استحوذت عليها خلال السنوات الماضية دون الاخلال بالربحية والسياسة الاستثمارية التي انتهجتها »فودافون العالمية« منذ دخولها السوق المصرية.
 
 واضاف دويدار ان الادارة التنفيذية لشركة »فودافون مصر« تستهدف زيادة عدد مشتركيها خلال العام المقبل 2011 بحوالي %10 من حصتها السوقية الحالية من سوق المحمول المصرية والبالغة %43، بواقع 3 ملايين عميل جديد،ليصل عدد المشتركين الي 28 مليون مشترك بدلا من 25 مليونا حاليا.
 
واشار الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« الي ان استراتيجية شركته في توسيع قاعدة عملائها خلال العام المقبل سترتكز علي جودة المشتركين، مؤكدا ان شعار المرحلة المقبلة هو انتقاء العملاء الجدد، بدلا من الاهتمام بزيادة اعدادهم فقط، بهدف القضاء علي ظاهرة »سرعة دوران المشترك« التي سيطرت علي مشتركي قطاع المحمول المصري في ظل سعي المشتركين الدائم للاستفادة من حرب حرق الاسعار التي أشعلها مشغلو المحمول الثلاثة العامين الماضيين.
 
ونوه دويدار الي ان جودة العملاء ذات الاستخدام المرتفع يتم قياسها بعدد من العوامل منها استخدام دقائق مكالمات المحمول، علاوة علي التوسع في شراء اكثر من شريحة ذكية لعدد من الاجهزة الحديثة وذات التكنولوجيا الواسعة التي تعتمد عليها مثل »الاي باد« و»اللاب توب« و»بلاك بيري« و»اي فون«، وهو ماينتج عنه استخدام مشترك واحد أربع شرائح ذكية، مؤكدا ان نصف الاعداد الجديدة لمشتركي الشركة ناتجة عن زيادة شرائح مشتركيها الحاليين.

 
واوضح دويدار ان العملاء غير المنتظمين الذين يسعون وراء العروض السعرية المتغيرة تارة، ووراء جودة التغطية وتنوع الخدمات تارة اخري عملوا علي زيادة سرعة دوران المشترك فيما بين شركات المحمول الثلاث، ما دفع ادارة الشركة لبحث سبل القضاء علي تلك الظاهرة او الحد منها بصورة كبيرة، بهدف الحفاظ علي شريحة العملاء الراهنة بجانب استكمال خطة توسيع قاعدتها عبر اطلاق عدد من العروض ذات الصفة المستمرة بخلاف الإغراءات السعرية مثل عرض »حكاوي فرندس«، الذي يتيح للعميل اختيار 3 أرقام للتحدث مجانا بعد أول 3 دقائق، وذلك بعد فشل العروض السعرية المؤقتة في الحفاظ علي اعداد المشتركين القدامي، مما قلص من اثر اعداد المشتركين الجدد علي الحصة السوقية النهائية للشركات من سوق المحمول المصرية خلال السنوات الاخيرة.

 
وعن السياسة التي تتبعها »فودافون مصر« في تحديد العروض السعرية لمشتركيها في مواجهة المنافسة المحتدمة بين شبكات المحمول الثلاث للحفاظ علي مشتركيها واقتناص اخرين من عملاء الشبكتين الأخريين، نوه دويدار الي ان شركته حرصت علي عدم الافراط في عروض الدقائق المجانية بهدف عدم الاخلال بالربحية، موضحا ان تقديم الشركة دقائق مجانية لكل شريحة مقابل عدد محدد من الشرائح ذات الصلة بحاملها مثل »حكاوي فرندس« لا يترتب عليه خسائر بل من شأنه تقليل هامش الربحية المتوقع من تلك الدقائق، ستعوضه الشركة من هوامش الربحية الناتجة عن استخدامات هؤلاء العملاء الشرائح الاخري البعيدة عن العرض، بالاضافة الي عوائد الرسائل النصية وغيره. ولفت دويدار الي ان ادارة الشركة تسعي للتركيز علي محورين رئيسيين بالتوازي خلال الفترة المقبلة، الاول: توسيع قاعدة الخدمات التي تقدمها لعملائها بما يحقق اهدافها الاستثمارية، والثاني: الحفاظ علي الاستقرار الداخلي للشركة تبعا لمنهجيتها الادارية بما يؤهل »فودافون مصر« لتنفيذ جميع اهدافها الاستراتيجية بغض النظر عن الاحداث المتغيرة بالسوق ككل او المتعلقة بهيكل ملكية الشركة الذي سيطرت التغييرات المتوقعة له علي الرأي العام بأكمله خلال الشهر الماضي، خلال مفاوضات »المصرية ـ فودافون« نتيجة افتقار شريحة عريضة من المواطنين المصريين لثقافة الصفقات الكبيرة التي من الممكن ان تمر مفاوضاتها بمراحل مختلفة من النجاح او الفشل دون انعكاس ذلك سلبيا علي اداء الهيكل الاداري للكيان المستهدف الاستحواذ عليه.

 
ودعا حديث دويدار عن تأثر سيكولوجية الشريحة العريضة من المصريين بالأنباء الخاصة بعمليات الاستحواذ والصفقات الكبيرة، للوقوف علي مدي تأثر العاملين ـ وأكثرهم مصريون ـ بشركة »فودافون مصر« بالمراحل الثلاث التي شهدتها المفاوضات، وتتمثل المرحلة الاولي في اعلان المصرية للاتصالات عن تفاوضها مع فودافون العالمية، الذي كان ستنتج عنه سيطرة الشركة المصرية في مقابل تخارج الكيان العالمي بمبادئه واساليب ادارته، والمرحلة الثانية اعلان كيان عالمي اخر باستثمارات محلية ممثلة في شركة اوراسكوم تليكوم القابضة استعداده المنافسة علي هذه الحصة، ثم ارجاء مفاوضات البيع من قبل الشريكين الحاليين بهيكل الملكية لاجل غير مسمي.

 
واكد دويدار في حواره مع »المال« ان المرحلة الاولي تعد الاكثر تأثيرا علي العاملين بشركة »فودافون مصر« نظرا لما اثارته من تساؤلات عديدة حول كيفية تأثر السياسة الادارية للشركة ووضع العاملين في حال تغير هيكل الملكية، الا ان الكوادر العليا بالشركة استطاعت السيطرة علي مخاوف وارتباك العاملين من خلال توضيح وتأكيد استمرار تعاقدات الشركة مع جميع موظفيها في حال بيع الشركة العالمية حصتها بدعم من كونها شركة مساهمة ذات شخصية قانونية مستقلة بغض النظر عن تغيرات هيكل ملكيتها.

 
واضاف الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« ان اعلان المهندس نجيب ساويرس عن رغبته في المنافسة علي حصة »فودافون العالمية« رغم ارتباطه الشديد بالمنافس الاول للشركة »موبينيل«، اضفي حالة من النشوة علي العاملين بالشركة لاعتبارهم هذا التصريح بمثابة اعتراف رسمي وتقدير من مؤسس الكيان المنافس بجدارة ادارة »فودافون« وقدرتها علي اقتحام المنافسة الشرسة مع مشغل اول شبكة للمحمول بالسوق المصرية.

 
وقلل دويدار من فرصة منافسة أي كيان آخر للشركة المصرية للاتصالات علي حصة »فودافون العالمية« في حال فتح باب المفاوضات مرة اخري،بدعم من نص اتفاق الشراكة بينهما علي احقيتها في تعديل عروضها المالية في ضوء العروض المنافسة لها،مؤكدا ان خروج »المصرية للاتصالات« من دائرة المفاوضات مع منافسيها مرهون بتوقفها عن تعديل عروضها المالية بما يتيح لها اقتناص الحصة.

 
واستبعد دويدار تأثر تقييمات حصة فودافون العالمية بشركة »فودافون مصر« ـ في حال فتح باب المفاوضات مرة اخري، بالمنافسة التي قد تنشأ مابين الشركة المصرية للاتصالات واي شركات اخري سواء علي الصعيد المحلي او الاقليمي، موضحا ان الشركات المتداولة باسواق المال هي التي دائما ما تتأثر قيمتها السوقية من الاعلان عن تنافس عدد من الكيانات علي حصة منها نتيجة كثافة تعاملات المستثمرين علي اسهمها خلال مراحل التفاوض، الا ان ذلك الاثر سريعا ما يزول، لافتا الي ان صفقات قطاع الاتصالات لاتعتد بهذه التقييمات المؤقتة الا بمعدلات طفيفة.

 
واوضح الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« ان تقييمات شركات الاتصالات في المراحل الجدية للصفقات تعتمد علي مضاعفات الربحية الخاصة بالشركة محل الصفقة مع الاخذ بعين الاعتبار طبيعة السوق والمنطقة الجغرافية التي تنتمي اليها في ضوء معدلات النمو المتوقعة لها داخل المعادلات الحسابية الثابتة لتقييم ذلك القطاع، بالاضافة الي احتمالات خفض النفقات والمصروفات في ضوء التقييم السابق لعمليات الاندماج بين شركات القطاع.

 
وحول ازمة اسعار الترابط التحاسبية التي اشعلها جهاز تنظيم الاتصالات فيما بين مشغلي شبكات التليفون المحمول والشركة المصرية للاتصالات منذ فترة طويلة من خلال وضع اسعار مختلفة لحساب سعر ختام الدقيقة لكل شبكة علي حدة، والتي اسفرت عن تقدم »فودافون مصر« بتظلم ضد القرار ورفع الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول »موبينيل« دعوة قضائية لالغاء القرار،استنكر دويدار في حواره مع »المال« ذلك التوجه لما يحمله من مخالفات جسيمة لأساليب احتساب اسعار الترابط التحاسبية المتعارف عليها بجميع اسواق الاتصالات العالمية والطرق المتبعة بالسوق المصرية قبل هذا القرار، حيث لا توجد اي فوارق في اسعار احتسابها لشبكات المحمول العاملة بنفس السوق علي مستوي العالم،الا في حالة وجود شبكة حديثة العهد وذات حصة سوقية صغيرة مقارنة بمنافسيها.

 
واكد المهندس حاتم دويدار ان »فودافون مصر« اكتفت بالتظلم من القرار دون التطرق لتحرير دعوي قضائية لالغاء قرار الجهاز بعد قيام شركة »موبينيل« بهذا الاجراء، حيث ان القرار ألحق الضرر بالشركتين قائلا: »قضية واحدة تكفي لإلغائه«، مشيرا الي ان شركته تترقب استئناف الجهاز للحكم الذي حصلت عليه »موبينيل« والذي سيترتب عليه تعديل اسعار حساب نهاية المكالمات علي كل شبكة والتي تبلغ خلال الوقت الراهن 10 قروش لشبكة »فودافون« و8.5 قرش لشبكة »موبينيل« و11 قرشا لشبكة »اتصالات« مقابل 6 قروش للشركة »المصرية للاتصالات« صاحبة رخصة الثابت الوحيدة بالسوق المصرية.

 
وفيما يتعلق بالخلافات التي تنشب دائما فيما بين المتنافسين داخل كل قطاع، نفي دويدار وجود اي خلافات تجارية مع شركة »موبينيل«،والقي الضوء علي نزاع شركته الراهن مع شركة »اتصالات مصر« الخاص باتفاقية التجوال بين الشبكتين، ليكشف لـ »المال« عن اعتزام »فودافون مصر« تحرير دعوي قضائية ضد »اتصالات« لعدم التزامها بقرار وحدة فض المنازعات التابعة لجهاز تنظيم الاتصالات الذي فصل في النزاع بإلزام شركة »اتصالات مصر« بسداد قيمة تعاقدها مع الشركة وخصم فقط الجزء الذي يمثل قيمة الخاصية التي لم تقدمها »فودافون«.

 
وشرح الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« مدي استفادة الشركات العاملة بالسوق المحلية من التراخيص الجديدة المتعلقة بخدمات الانترنت ونقل البيانات التي تترقب سوق الاتصالات المصرية تفعيلها مثل رخصتي الـ»واي ماكس« و»دوت مصر«،وخدمات الجيل الرابع »LTE « وموقف شركته من المنافسة عليها.

 
وفي هذا الاطار أوضح دويدار ان الخطة الاستثمارية لـ»فودافون مصر« خلال الفترة المقبلة تستهدف التركيز علي الجزء الاخير من خدمات الجيل الثالث الـ3G »HSBDA +« والتي تسمي خدمات 3.75 والتي تصل سرعات الانترنت من خلالها الي 28.8 ميجابايت في الثانية الواحدة، وكشف عن اعتزام شركته التوسع في تطبيقها تدريجيا بجميع محافظات مصر خلال العامين المقبلين بعد نجاحها في تغطية الخدمة بجميع احياء محافظة القاهرة، وهي الخدمة التي حققت معدلات نمو ملحوظة في مستخدمي الانترنت عبر التليفون المحمول.

 
واستبعد الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« منافسة شركته علي تراخيص »الواي ماكس« التي قلل من قيمتها المضافة للسوق المحلية بعد حصول المشغلين الثلاثة علي تراخيص خدمات الجيل الثالث وترقبها لطرح تراخيص الجيل الرابع التي سترفع امكانية استخدام الانترنت بسرعات فائقة عبر المحمول ومن خلال تطبيقات الشبكات المتعارف عليها دون استهلاك فترات زمنية طويلة في تغطية جميع المناطق المستهدفة.

 
ولفت دويدار الي ان شركته تتبع خطة تدريجية لنشر خدمات البرودباند بجميع انحاء الجمهورية من خلال خدمات الجيل الثالث دون الحاجة لرخصة »الواي ماكس« التي تحتاج لشبكات جديدة نظرا لاختلاف طريقة تطبيقاتها واعتمادها علي اجهزة مختلفة عن المستخدمة حاليا، مدللا علي انخفاض اهمية هذه الرخصة في ظل توسع مراحل تطبيق خدمات الـ»3G « بعزوف اغلب الاسواق الاوروبية الاكثر تطورا مقارنة بسوق الاتصالات المصرية عن تطبيقها بعد انتشار خدمات الجيل الثالث بالقري والمناطق النائية، واستبعد إمكانية تغطية جميع انحاء مصر عن طريق الواي ماكس خلال عامين من الآن.

 
وارجع دويدار منافسة شركته بقوة علي رخصة »دوت مصر« الي عاملين اساسيين الاول يحمل بعدا قوميا يتمثل في اتاحة نقل البيانات عبر شبكة الانترنت باللغة العربية، مما سيساهم بشكل او بآخر في تطور الشعوب العربية ونشر ثقافة المعلومات لشريحة كبيرة من المواطنين الذين يفتقرون إلي التمتع باللغات الاجنبية خاصة الانجليزية، والثاني رغبة الشركة في الاستفادة من ارتفاع عدد مشتركي الانترنت من خلال النطاق العربي بجانب تنشيط استخدامات الشركات والافراد.

 
وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« ان يساهم ترخيص »دوت مصر« في نمو اعداد مستخدمي الانترنت من خلال شركة »فودافون داتا« ذراعها بقطاع نقل البيانات بأكثر من %48 خلال الاعوام الخمسة المقبلة ليصل الي حوالي 7 ملايين مشترك بدلا من 3.5 مليون حاليا، واكد ان شركته تدرس حاليا طبيعة الخدمات التي يمكن تقديمها من خلال تراخيص خدمات الجيل الرابع »LTE « للمنافسة عليها فور طرحها من قبل جهاز تنظيم الاتصالات لما ستتيحه من سرعات اضافية للانترنت.

 
وكشف دويدار عن استهداف شركته اضافة 3 ملايين مستخدم جديد للانترنت عبر المحمول بصفة دورية خلال العام المقبل 2011، و90 الف مستخدم عن طريق الـ»USB «.

 
ونوه دويدار الي ان فتح الشركة لباب تسويق الـ»USB مودم« من خلال الموقع الالكتروني للشركة في محافظتي القاهرة والاسكندرية اثمر عن استحواذ الخدمة علي %20 من مبيعات الـ»USB « بالاولي، وحوالي %15 من مبيعات الثانية مما دفع »فودافون مصر« لتعميم الخدمة بجميع المحافظات خلال العام المقبل.

 
وشدد دويدار علي ضرورة اصدار تقارير جودة الانترنت، مطالبا جهاز تنظيم الاتصالات بالاقدام علي محاولات اصدارها حتي وان كانت البنية التحتية للشركة المصرية للاتصالات عاملا مشتركا بين الشركات المقدمة لخدمات الانترنت بالسوق المصرية، مما ستنتج عنه قياسات قريبة لخدماتهم، الا ان التقارير ستساهم بصورة حيوية في تطوير جودة خدمات الانترنت بالسوق المحلية، خاصة ان التحقيق والتفسير الدقيق لعيوب التغطية في بعض الاماكن التي ستكشف عنها التقارير ستوضح أسباب عجزها وما إذا كانت مرتبطة بالبنية التحتية المشتركة فيما بين مقدمي الخدمة او ناتجة عن قصور في القيمة المضافة التي تقدمها الشركات ذاتها.

 
واستشهد الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« علي عدم دقة مبررات عدم إصدار تقارير الجودة، بالتطور الملحوظ والمستمر في جودة خدمات المحمول، نتيجة ملاحظات التقارير التي يصدرها جهاز تنظيم الاتصالات بشأن خدمات المحمول، علي الرغم من وجود بعض العيوب الخارجة عن ارادة وقدرة الشركات، نتيجة وجود تشويش علي بعض الترددات بعدد من المناطق من قبل جهات معينة او عجز الكابلات في بعض الاحيان عن التغطية بالصورة المطلوبة، لافتا الي ان توافر البيئة التنافسية بتلك الخدمات يحتم اصدار التقارير.

 
ولفت دويدار الي استعداد شركة »سارمدي« - ذراعها الاستثمارية بمجال تطبيقات المحمول - لتطوير برامج تطبيقات للحاسب الآلي لاستخدامها علي التليفونات المحمولة من خلال استقطاب عدد من الكوادر ذات الخبرة الفنية الواسعة علي مستوي العالم .

 
وعلي صعيد خدمات التعهيد كشف الرئيس التنفيذي لشركة »فودافون مصر« عن اعتزام شركة فودافون داتا التوسع في تقديم خدمات التعهيد غير الصوتية، نظرا لعدم اعتمادها علي الاحتكاك المباشر بين مقدمها ومتلقيها، ممايزيد من فرص انتشارها وتقديمها في ظل غياب احتمال العجز اللغوي بين اطرافها.

 
واشار دويدار الي ان »فودافون مصر« تستعد لاطلاق خدمة تحويل الاموال عبر المحمول لعملائها من خلال بنك التعمير والاسكان بعد انتهاء شهر رمضان، علي ان تبدأ تجريبها مطلع الشهر المقبل، مؤكدا اعتمادها علي »التعمير والاسكان« فقط خلال المرحلة الاولي، فيما ستحدد عدد البنوك الذي ستتطلبها المرحلة الثانية بعد الدراسات الدقيقة لنتائج اول مرحلة للخدمة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة