أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ارتفاع سعر الخام وأجور العمالة وراء‮ ‬غلاء الأحذية والمنتجات الجلدية


محمد ريحان

أرجع عدد من أصحاب مصانع الأحذية والمنتجات الجلدية أسباب ارتفاع أسعار الأحذية حالياً بنسبة %20، إلي تضاعف أسعار الخام بالسوق المحلية، نتيجة تصدير الجلد الخام، بالإضافة إلي زيادة أجور ورواتب العمالة الموجودة بالمصانع بنسبة %25.


l
وطالب صناع الأحذية والمنتجات الجلدية المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، بخفض كميات الجلد الخام، الذي يتم تصديره للخارج من أجل تلبية احتياجات مصانع الأحذية من الجلود بأسعار مخفضة.

يشار إلي أن صادرات قطاع الصناعات الجلدية ودباغة الجلود بلغت نحو 800 مليون جنيه نهاية العام الماضي، ومن المستهدف زيادة صادرات القطاع إلي نحو 2 مليار جنيه عام 2013، وذلك وفقاً لاستراتيجية مضاعفة الصادرات إلي 200 مليار جنيه خلال  4 سنوات.

قال محمد وصفي، عضو شعبة صناعة الأحذية بغرفة صناعة الجلود باتحاد الصناعات، إن أسعار الأحذية والمنتجات الجلدية ارتفعت بنسبة %20 في الأسواق المحلية.

وأرجع وصفي أسباب ارتفاع الأسعار إلي زيادة أسعار الجلد الخام بنسبة %100 خلال المرحلة الراهنة، ووصول سعر القدم من الجلود إلي نحو 18 جنيهاً حالياً مقابل 12 جنيهاً للقدم منذ شهرين، نتيجة استمرار أصحاب المدابغ في تصدير الجلد الخام للأسواق الخارجية لتحقيق المزيد من الأرباح.

وأشار إلي أن غرفة صناعة الجلود تفاوضت مع مصدري الجلد لخفض تصدير الجلد الخام لتلبية احتياجات مصانع الأحذية المحلية من الجلود بأسعار معقولة، ولكن المصدرين رفضوا الاستجابة لمطالب مصانع الأحذية.

وأوضح وصفي أن نسبة الجلود من إنتاج الأحذية تتراوح بين 30 و%35، وبالتالي فإن استمرار ارتفاع أسعار الجلد الخام سيدفع مصانع الأحذية لزيادة أسعار منتجاتها حتي لا تتعرض إلي خسائر.

ولفت إلي أن المشكلة الحقيقية تكمن في أن السوق المحلية لا تستطيع استيعاب أي زيادة في أسعار المنتجات الأمر الذي يدفع المستهلكين للتراجع عن الشراء أو تأجيل قرار الشراء لحين استقرار الأسعار، وبالتالي فإن الأسواق ستشهد حالة كبيرة من الركود.

وأشار إلي أن أسواق المنتجات الجلدية والأحذية ستشهد انتعاشة في المبيعات مع دخول أغسطس وسبتمبر، خاصة مع دخول موسم عيد الأضحي الذي سيليه موسم المدارس، متوقعاً زيادة الإقبال بنحو %50 خلال هذين الشهرين.

وقال عبدالخالق عيد، عضو شعبة المصنوعات الجلدية بغرفة صناعة الجلود، إن المصانع ليست وراء ارتفاع سعر المنتجات الجلدية والأحذية خلال الوقت الحالي، مشيراً إلي أن الزيادة الحالية في الأسعار ترجع إلي سببين هما زيادة سعر الجلد الخام وزيادة أجور ورواتب العمال.

وأشار إلي أن المصانع رفعت أجور ورواتب العمالة بنسبة تتراوح بين 20 و%25 خلال المرحلة الراهنة للحفاظ علي العمالة، خاصة في ظل عزوف العمالة وكذلك بسبب مواجهة ظاهرة خطف العمالة الماهرة التي انتشرت بقوة حالياً بين المصانع.

وطالب »عيد« رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة بتحجيم تصدير الجلد الخام بشكل كبير خلال الوقت الحالي، وذلك عن طريق فرض رسم الصادر أو تحديد حصة معينة يتم تصديرها.

وأشار إلي أن استمرار عملية التصدير تسبب في رفع أسعار الجلد الخام بنحو %100، حيث ارتفع سعره في السوق المحلية بنحو 400 جنيه للوحدة »قطعة الجلد« مقابل 200 جنيه للوحدة خلال الشهرين الماضيين، وبالتالي فإن خفض التصدير سيسمح بمواجهة الزيادات المتتالية في أسعار الجلد الخام.

وأوضح أن المصانع لن تستطيع زيادة أسعار منتجاتها خلال المرحلة الراهنة لأن السوق لن تستطيع استيعاب زيادة جديدة في الأسعار، وبالتالي فإن حالة الركود القائمة بسبب زيادة الأسعار قد تهدد قدرة المصانع علي ممارسة نشاطها.

من جانبه اعترف شريف المتيني، رئيس المجلس التصديري للجلود، بزيادة أسعار الجلود في السوق المحلية بنسبة تصل إلي نحو %50 خلال الشهور الثلاثة الماضية، مشيراً إلي أن ذلك يعد أمراً طبيعياً خاصة في ظل ارتفاع الأسعار العالمية، ورفض المطالب المتكررة بوقف تصدير الجلد الخام أو خفضه خلال المرحلة الراهنة، مؤكداً أنه من الممكن تطبيق هذا الإجراء عقب نقل المدابغ إلي مدينة الروبيكي- خلال العام المقبل- التي ستدعم عملية صناعة ودباغة الجلود بشكل كبير.

جدير بالذكر أن عدد مصانع وورش صناعة الأحذية والمنتجات الجلدية يصل إلي نحو 18 ألف منشأة علي مستوي المحافظات، بينما بلغ عدد المصانع المسجلة بغرفة صناعة الجلود نحو 450 منشأة فقط.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة