أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مصرفيون‮: ‬لا مانع من التفكير في دخول السوق التركية


أحمد الدسوقي
 
أكد مصرفيون أن السوق التركية من الأسواق سريعة النمو القادرة علي استيعاب اي بنوك جديدة، واضافوا ان دعوة الحكومة التركية متمثلة في نائب رئيس وزرائها للقطاع المصرفي العربي بدراسة الدخول للسوق المصرية تعد بمثابة فرصة مناسبة للبنوك المصرية لغزو السوق التركية.

 
l
 
طارق حلمى 
واشاروا إلي أنه لا وجود لأي معوقات تقف حائلاً أمام البنوك المصرية لاقتحام السوق التركية، مؤكدين أن هناك مساعي من البنوك المصرية علي رأسها »الأهلي، ومصر« لفتح فروع لها في تركيا، لافتين الانتباه الي قلة المخاطر التي قد تواجههم نظرا لضمان الحكومة التركية لها.

 
في حين أشار آخرون أن السوق التركية غير قادرة علي استيعاب بنوك جديدة، نظرا لانها تضم 49 بنكا، بالاضافة الي ان اللغة التركية ستقف حائلا اما البنوك المصرية للتكيف مع البيئة هناك.

 
ودعت الحكومة التركية خلال القمة المصرفية العربية الأخيرة بنوك المنطقة، إلي دخول السوق التركية والانخراط في القطاع المصرفي التركي.

 
وقالت إن السوق التركية قادرة علي استيعاب بنوك جديدة خاصة مع زيادة حجم الاستثمارات الخارجية وتنامي العلاقات الاقتصادية التركية، الي جانب استعداد الحكومة التركية في تذليل جميع العقبات التي قد تقف امام البنوك العربية، ولدي الحكومة التركية لديها استعداد لسماع كل وجهات النظر.

 
وفي هذا السياق، أكد احمد سليم، نائب المدير العام للبنك العربي الأفريقي الدولي، ان السوق التركية من الاسواق الجاذبة للاستثمارات الاجنبية نظرا لما تتضمنه من مقومات تجعلها قادرة علي نجاح اي استثمارات بداخلها، مشيرا الي انها قادرة علي استيعاب بنوك جديدة في الفترة المقبلة، نظرا لما تملكه من مقومات للنجاح المصرفي جعلها في مصاف الدول المتقدمة اقتصاديا.

 
وأكد »سليم« ان هناك مساعي من البنوك العامة للتوسع خارجيا من خلال فتح فروع جديدة، مشيرا الي ان دعوة الحكومة التركية متمثلة في نائب رئيس وزرائها تعد فرصة مناسبة للبنوك المصرية للدخول في تركيا وفتح فروع لها هناك لتوظيف السيولة المتراكمة لديها، خاصة بعد ضمان الحكومة التركية المخاطر التي من الممكن ان تتعرض لها البنوك المصرية هناك.

 
وعن أهم المعوقات التي قد تقف حائلا امام دخول البنوك المصرية في تركيا، أكد »الخبير المصرفي« انه لا معوقات امام البنوك المصرية ما دامت الدعوة موجهة من الحكومة التركية، وما دامت ستتذلل كل العقبات التي قد تقف حائلا امامها، مضيفا انه اذا كانت هناك عقبات امام البنوك المصرية فستكون من مصر وليس من تركيا.

 
ولفت الانتباه إلي انه سيكون هناك تحرك من البنوك العامة لاقتناص هذه الفرصة ما لم تكن هناك عوائق سياسية مصرية، مشيراً إلي ان لتركيا دوراً اقيلمياً كبيراً في المنطقة العربية، وتريد ان تضاعفه في الفترة المقبلة من خلال التركيز علي الجانب الاقتصادي، مشيرا إلي ان للدعوة ملمح سياسي بجانب الملمح الاقتصادي الذي تريد ان تفعله مع الدول العربية وبالتحديد مصر.

 
من جانبها، اكدت بسنت فهمي، مستشار رئيس بنك البركة- مصر، ان السوق التركية من الاسواق سريعة النمو، القادرة علي استيعاب اي بنوك عربية بجانب البنوك التي تمتلكها، نظرا لانها تملك اقتصاداً قوياً، مضيفة ان انفتاح تركيا علي الدول الاوروبية ورغبتها في الانضمام إلي الاتحاد الاوروبي جعلاها تمهد الطريق لاي استثمارات اجنبية.

 
وأشارت الي ان القطاع المصرفي التركي يضم العديد من البنوك العربية علي رأسها بنك البركة بالاضافة الي فروع لبنوك اجنبية متواجدة في مصر ، مشيرة الي انه ما زالت لدي السوق التركية امكانية لاستيعاب بنوك جديدة في الفترة المقبلة.

 
واستطردت »فهمي« قائلة، إن البنوك العامة المصرية علي رأسها »الاهلي، ومصر« لديها رغبة قوية في الوجود بقوة في تركيا للاستفادة من امكانيات الاقتصاد التركي، مضيفة ان المخاطر منخفضة، نظرا لضمان الحكومة التركية لهذا التواجد العربي.

 
يذكر ان السوق التركية تضم - 49 - بنكا، منها 10 بنوك عربية لديها 400 فرع، تمثل-%15- من حجم البنوك في السوق التركية - وتتواجد البنوك التركية في كل من الكويت والسعودية والبحرين ودبي.

 
وأضافت »فهمي« أن الحراك الاقتصادي الذي تشهده المنطقة العربية في هذه الآونة من التبادل التجاري بين الدول العربية وفتح فروع للبنوك العربية بصفة عامة والمصرية بصفة خاصة في سوريا، يصب في مصلحة التجارة العربية ويساهم بقوة في رفع النمو الاقتصادي في جميع الدول العربية.

 
وقال الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي، ان العلاقات الاقتصادية المصرية - التركية تمر بطفرة قوية تصب في مصلحة البلدين، مضيفا ان هذه الدعوة لجذب البنوك المصرية للتواجد داخل السوق التركية تأتي في إطار تقوية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وللاستفادة القصوي من امكانيات الطرفين المصري والتركي علي حد سواء، خاصة بعد افتتاح اول مكتب تمثيل لاكبر البنوك التركية في مصر.

 
وأضاف أن من ابرز وظائف البنوك هو قيامها بدور الوسيط، لافتا الانتباه إلي ان هناك اقبالاً كبيراً علي البنوك المصرية لفتح الاعتمادات المستندية بشقيها التصدير والاستيراد للاستفادة من التجارة القوية بين البلدين، مرجعا اسباب ذلك الي الاستقرار السياسي التي تمر به دولة تركيا في هذه الآونة.

 
واضاف ان احتكاك تركيا بالدول الاوروبية أمر يساعد البنوك العربية، وبصفة خاصة المصرية من الاستفادة من القطاع المصرفي التركي، مشيرا إلي ان الدعوة لا تحمل اي جوانب سياسية، نظرا لانها تقتصر علي الاقتصاد فقط ومحاولة تقوية العلاقات العربية التركية.

 
وعلي الجانب الآخر، قال طارق حلمي، العضو المنتدب السابق للمصرف المتحد، انه لا فائدة من الوجود المصري في تركيا، لان القطاع المصرفي التركي ليس افضل من نظيره المصري، بالاضافة الي عدم قدرة القطاع المصرفي التركي علي استيعاب بنوك جديدة لزيادة عدد البنوك العاملة فيه الي 49 بنكاً، الي جانب اللغة التركية التي ستقف عائقا امام البنوك المصرية للتكيف مع البيئة التركية.

 
وأضاف أن البنوك العامة علي راسها »الاهلي، ومصر« موجودة في أغلب الدول الاوروبية، حيث إن »الاهلي المصري« يملك فروعاً في باريس والولايات المتحدة الامريكية، فلا هناك داعي لفتح فروع جديدة في تركيا لانها لا تضيف الي المصرفية المصرية، لافتا الانتباه الي ان هناك امكانية توقيع اتفاقيات بين البنوك المصرية والتركية للاستفادة من خبرات بعضهم البعض.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة