أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬تدويل جرائم التعذيب‮«.. ‬ورقة‮ »‬الإخوان‮« ‬الأخيرة في مواجهة النظام


مجاهد مليجي

هدد نواب جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية بالتصعيد الدولي ضد انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم التعذيب، رداً علي اصرار النظام علي اقصاء »الجماعة« التام من المشهد السياسي عقب انتخابات المحليات والشوري، الأمر الذي دفع جماعة الإخوان إلي تجاوز هذا الخط الأحمر الذي طالما وضعوه لأنفسهم بعدم اللجوء إلي الخارج.


l
 
 صابر أبو الفتوح
وأكد صابر أبوالفتوح، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين، المتحدث باسم حملة »إقالة مدير أمن الإسكندرية« بسبب مقتل الشاب خالد سعيد، أن حملة جمع 100 ألف توقيع لمحاكمة »مدير أمن الإسكندرية« انطلقت بالفعل لملاحقته قانونياً أملاً في أن يقوم القضاء المصري بالنيل من الجناة، مشيراً إلي أنه يستعد للتقدم بشكوي لاتحاد البرلمانيين الدولي والبرلمان الأورومتوسطي، واتحاد البرلمانيين الإسلامي في حال الالتفاف علي الملاحقة القضائية، وحماية الجناة في جريمة مقتل الشاب »خالد«.

وأضاف أبوالفتوح أن هناك مطالبة بإقالة مدير أمن الإسكندرية ومحاسبته لكونه المسئول الأول عن ممارسات جميع ضباط الإسكندرية، لاسيما أن هذه التوقيعات ستدعم التحرك الدولي في أكثر من اتجاه، من أجل فضح ممارسات التعذيب وتحقيق العدالة، مشيراً إلي أن موقف الإخوان من قضية اللجوء لمؤسسات دولية قد تم تعديله، لأن كل مرحلة لها طبيعتها، وخلال هذه المرحلة تتحرك جميع القوي السياسية- ومن ضمنها الإخوان- تجاه التلويح بالتصعيد الدولي، لأن النظام لا يستجيب لأي ضغوط داخلية.

ونفي أبوالفتوح أن يكون هذا التحرك نوعاً من الاستقواء بالخارج، ولكنه للضغط علي النظام المصري لمراجعة مواقفه حيال التعذيب وانتهاك حقوق الإنسان، مشيراً إلي أنه إذا كان الإخوان يرفضون اللجوء للمؤسسات الدولية -رغم أن كوادرهم موجودون في أكثر من 70 دولة- ذلك لأنهم كانو الا يتخذوا هذا الموقف لعدم اغضاب النظام، رغم أنه لم يتوقف طوال 30 عاماً عن صب  غضبه علي الإخوان، لكن فضيحة انتخابات الشوري والإقصاء المتعمد للمعارضة جعلت الإخوان يرون أنه لم يعد هناك مبرر لتجنب استخدام هذه الآلية.

بينما يري الدكتور نبيل عبدالفتاح، الخبير في شئون الجماعات الإسلامية بالأهرام، أن تهديد الجماعة باللجوء للبرلمانين الدولي والأورومتوسطي من قبيل التجاذب السياسي بين الجماعة ونوابها البرلمانيين من جانب، وبين الحكومة والنظام من جانب آخر، وبهدف إرسال رسالة لقواعدهم بأنهم مستمرون في مواجهة تعنت النظام، وفتح الباب لبعض أشكال التعاون مع القوي السياسية والأحزاب، التي ترفض التعذيب، وانتهاك حقوق الإنسان، وإبراز انحياز الجماعة لحقوق الإنسان، فضلاً عن تلويح الجماعة بأنها تمتلك أوراقاً للضغط قبل الانتخابات المقبلة.

ولفت »عبدالفتاح« إلي أن تردد الإخوان حيال الإقدام علي هذا القرار يكشف أنهم في مرحلة دراسة العواقب، ويسعون لكبح جماح العناصر الشابة التي تريد مغازلة النظام، خوفاً من انفلات الزمام، ومن جهته، أكد اللواء فؤاد علام، وكيل جهاز أمن الدولة الأسبق، أن علاقة الإخوان بالخارج لم تتوقف منذ أيام حسن البنا حتي الآن، وأن الوثائق تكشف ذلك كما أن سفر الدكتور سعد الكتاتني لأمريكا وعلاقاته الخارجية لم تتوقف، مشيراً إلي أن الإخوان علي استعداد للتعاون مع »الشيطان«، من أجل الوصول إلي أهدافهم، وقال إن تلويحهم باللجوء للخارج حالياً لا يعدو كونه تحصيل حاصل، إلا أنه عندما تكتمل أمام النظام تفاصيل اتصالاتهم بالخارج فتشكل أركان جريمة- مثلما حدث في قضية التنظيم الدولي- فإن النظام سيتحرك علي الفور لمحاصرتهم وإجهاض هذه التحركات التي قد تخل بأمن الوطن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة