أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

%18.5‮ ‬نمواً‮ ‬في اقتصاد قطر خلال‮ ‬2010


إعداد - خالد بدر الدين
 
بعد أن تباطأ النمو الاقتصادي في قطر إلي %9 خلال العام الماضي، توقع صندوق النقد الدولي أن يستعيد الاقتصاد القطري نموه القوي هذا العام ليصل إلي %18.5، ليصبح صاحب أقوي نمو اقتصادي في العالم بفضل ثروة البلاد الضخمة من البترول والغاز الطبيعي، والتي جعلت الناتج المحلي الإجمالي للفرد في قطر يقفز إلي 84 ألف دولار أو ما يعادل أكثر من ضعف نظيره في بريطانيا.

 
قال يوسف كمال، وزير مالية قطر منذ وقت طويل لصحيفة »فاينانشيال تايمز«، إنه لا يوجد حالياً أي تباطؤ في النمو الاقتصادي، حيث يجري تنفيذ جميع المشروعات في مواعيدها المقررة سواء في قطاع خطوط الأنابيب أو مشروعات البنية الأساسية.
 
وإذا كانت الاستثمارات المستمرة في صناعة الغاز الطبيعي والبترول ساعدت علي تعزيز النمو الاقتصادي ومواجهة الركود العالمي، فإن خبراء البنوك والاقتصاد يرون أن الأزمة العالمية تسببت في مخاطر بمنطقة الخليج أسوأ من توقعات معظم المحللين.
 
وكانت المشاكل التي ظهرت في منطقة الخليج أكثر وضوحاً في القطاع المالي، وقطاع العقارات لدرجة أن بنوك قطر التي توسعت بسرعة هائلة قبل الأزمة المالية العالمية، توقفت تماماً عن الإقراض مع نهاية عام 2008، مما جعل أسعار العقارات تتراجع وتؤدي إلي انهيار بورصة قطر.
 
وتعرضت الأسهم القطرية، فيما بين يونيو 2008 ومارس من العام الماضي إلي فقدان حوالي %66 من قيمتها، كما أن الأسواق ظلت أقل من مستوياتها المرتفعة بحوالي %50، وإن ظلت الحكومة تنفذ مشروعاتها غير أن شركات تنمية العقارات الخاصة تباطأت في التنفيذ أو توقفت تماماً.
 
واضطرت حكومة قطر إلي اتخاذ عدة تدابير قوية لمواجهة الاضطرابات، التي وقعت في القطاع المالي، منها ضخ المزيد من السيولة المالية مباشرة في البنوك القطرية والاستحواذ علي عقاراتها المتعثرة ومحافظ أسهمها المحلية، لتجنب عمليات الشطب والإفلاسات المؤلمة.
 
وأكد سايمون ويليامز، الخبير الاقتصادي بفرع بنك »HSBC « في الشرق الأوسط، أن قطر برغم نموها الاقتصادي غير العادي، فإنها وجدت الـ12 ـ 18 شهراً الأخيرة أصعب مما كان متوقعاً، كما أن تعداد سكان قطر الضئيل الذي لا يزيد علي 300 ألف نسمة، جعل الدولة لا يتوافر فيها الدافع الكافي ولا التعليم المناسب، ولا حتي الخبرة المطلوبة لتحقيق طموحات الحكومة بحلول عام 2030.
 
وتعاني قطر من قصور في كفاءة القطريين المؤهلين القادرين علي تنفيذ رؤية الحكام في المستقبل، كما يجب علي الحكومة المزيد من الإصلاحات لمساندة القطاع الخاص وزيادة الاستثمارات الأجنبية، وتطوير النظام القانوني وعدم الاعتماد علي الحكومة علي توفير فرص العمل وتقوية النمو الاقتصادي.
 
وتسعي حكومة قطر إلي وضع خطط تنمية جديدة للمستقبل بعد أن اقتربت صناعة تسييل الغاز الطبيعي والبترول من نهايتها.. وبعد التوسع الهائل الذي شهدته السنوات الماضية، حيث من المتوقع استكمال آخر مشروعاتها بحلول عام 2012.
 
وقال يوسف كمال، إن الحكومة تجهز استراتيجية تستهدف تحقيق معدل مرتفع يقترب من %7 بعد عام 2012 بدلاً من النمو القوي الذي تحققه حالياً.
 
وأضاف أن ذلك يعتمد علي نجاحها في استضافة مسابقة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، لأنها ستؤدي إلي تدفق الاستثمارات في البنية الأساسية والفنادق والملاعب وطرق المواصلات.
 
وتحاول الدوحة تنويع اقتصادها بجذب المؤسسات المالية العالمية لدرجة أن مركز قطر المالي مثلاً خفض عمالته إلي النصف كجزء من جهوده لاجتذاب صناعة التأمين، وصناعة إدارة الأصول التي تسعي لتحقيق المزيد من الأرباح في دول الخليج الغنية بالبترول والغاز الطبيعي.
 
ويحقق بنك ستاندرد شارترد مثلاً ملياري دولار من إجمالي إيراداته البالغة 13 مليار دولار من دول الخليج والشرق الأوسط ويسعي لزيادة هذا المبلغ بأكثر من الضعف خلال الفترة المقبلة، من خلال زيادة استثماراته في هذه المنطقة، لا سيما في قطر وأبوظبي والسعودية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة