سيـــاســة

"راضى": التغيير الوزارى سينفذ مشروع الـ100 يوم


أحمد الدروى

قال محسن راضى، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، إننا كنا ومازلنا ندعم حكومة هشام قنديل، لأنها لم تأخذ فرصتها كاملة ولم يتوفر لها الوقت الكامل للعمل ومن ثم الحكم عليها، مضيفا "لم أكن متوقعا منذ البداية أن الحكومة بكامل تشكيلها ستتغير وتأتى أخرى بديلة لها، لأن الرجل لا يدخر وقتا من يومه للعمل، ولا يدخر جهدا لا يبذله للصالح العام".

وأكد راضي أن الحكومة بها العديد من الكفاءات، وأن التغيير الوزارى الأخير كان مطلوبا بشكل كبير، خاصة أنه يستهدف فى كثير منه الوزارات الخدمية التى تمس حاجات المواطن البسيط.

وقال إن الحكومة أمامها فرصة حقيقية لكى تنفذ برنامج الرئيس الذى انتخب على أساسه، وعلى رأسها ملفات الأمن والوقود والمرور، والنظافة.

وأضاف "لم تكن هناك فى يوم من الأيام أى مشكلات بيننا وبين قنديل ولم نصارعه على رئاسة الحكومة، ونحن لا ننظر إلى انتماء الوزير السياسى بقدر ما ننظر إلى كفاءته، فلو توفر لنا فى المستقبل تشكيل الحكومة فليس شرطا أن يكون غالبيتهم من الحرية والعدالة ولكن سننظر أيضا إلى الكفاءات مهما كان انتماءها السياسى، فالأولى هم رجال التكنوقراط المتخصصون".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة