أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ألبومات الأطفال.. موضة لإنقاذ سوق الغناء


كتبت - إيمان حشيش:

شهدت الساحة الفنية على مدار العامين الماضيين حالة من «الموات» الغنائى كشفت عنها مبيعات سوق الكاسيت، غير أنه من اللافت أن حراكًا موسيقيًا لاح على السطح خلال العام الماضى، لعبت فيه أغانى الأطفال دور البطولة المطلقة إذ قدمت نانسى عجرم ألبومًا للصغار فيما سار المطرب مجد القاسم على خطى نانسى، حيث يعد لألبوم مشابه، فضلاً عن مجموعات غنائية منفردة قدمها مطربون مصريون وعرب، ويثير ذلك الحراك الغنائى سؤالاً حول الخريطة الغنائية خلال المرحلة المقبلة وهل بوسع تلك الأعمال الموجهة للأطفال أن تفتح المجال أمام صناع الغناء من مواجهة حالة الكساد التى لازمت بضائعهم طيلة عامين.

 
 حلمى بكر
فى البداية يقول الفنان مجد القاسم، إن أغانى الأطفال أصبحت مهمة جدًا فى الفترة الأخيرة بعد ثورات الربيع العربى، التى أدت إلى سفك دماء كثيرة وتعرض الكثير من الأطفال للاعتداء سواء فى سوريا أو ليبيا وأخيرًا مصر، حيث دفع الأطفال قدرًا كبيرًا من فاتورة الدم خلال المواجهات اليومية منذ اندلاع الثورات، لذا فمن الضرورى الاهتمام بتقديم أعمال ولو من قبيل الترفيه عن هؤلاء الأطفال للتخلص من الآثار السلبية التى خلفها الصراع السياسى لإيصال رسالة إلى زهرات العالم بأن الحياة ما زالت بها أمور جميلة، وأنها جديرة بالعيش من أجلها.

وأشار القاسم إلى أنه يستعد لإطلاق ألبومه الجديد فى عيد ميلاده منتصف العام الحالى، مؤكدًا أن الألبوم يتميز بتنوع الأفكار، وأنه يضم بعض الأغانى للمناسبات، مثل «جانا العيد»، و«عيد ميلاده»، وأغنية الأهلى والزمالك، التى تدعو لعدم التعصب الكروى لتنقل رسالة أن الكرة لعبة بها فائز ومهزوم وأخرى لتعليم الأطفال القيم التى نادت بها الأديان مثل حرمة الكذب، وغيرها من الأغانى التى تنقل رسائل مهمة للطفل.

قال القاسم: بالإضافة إلى أهمية أغانى الأطفال التى تحتوى غالبيتها على جانب ترفيهى وتعليمى فإنها فى الوقت نفسه، تحقق مبيعات كبيرة، وهو ما يساعد على إنعاش سوق الكاسيت، التى تعانى الركود طوال الفترة الماضية، إضافة إلى أن أغانى الأطفال سهلة من كل النواحى، حيث يوجد عشرات الأفكار التى يمكن العمل عليها والكثير من الكلمات الجيدة، وهو أمر يسهل من انتشار أغانى الأطفال فى الفترة المقبلة.

ومن جانبه يرى الملحن محمد مدين، أن أغانى الأطفال لا تستهدف فقط الصغار بل إن هناك إقبالاً عليها من قبل الصغار والكبار فى الوقت نفسه، هو ما سيؤدى حتمًا إلى مساعدة سوق الكاسيت على الخروج من حالة الموات التى تعانيها طوال السنوات الماضية، وأكد مدين أن السوق الآن متعطشة للأغانى بجميع أنواعها سواء الشعبية أو الرومانسية أو أغانى الأطفال.

وأشار إلى أن الفنانة نانسى عجرم أول من بدأت بالاهتمام بأغانى الأطفال، تليها هيفاء وهبى، ثم اتجه أغلب الفنانين بعد ذلك نحو الاهتمام بأغانى الأطفال بعدما حققت مبيعات عالية واهتمامًا أكبر من قبل الجماهير.

وأرجع مدين السبب فى الاهتمام بها فى الفترة الراهنة إلى توقف تلك النوعية من الأغانى لسنوات طويلة، خاصة أن آخر الأغانى التى كتبت للطفل كانت أغانى صفاء أبوالسعود وعفاف راضى، ومن ثم فإن السوق متعطشة إلى أغان جديدة تتناسب وطبيعة الفترة التى نمر بها الآن، وما حدث لأفكار الأطفال من تطور وتغيير فى جميع المناسبات، وهو ما حقق نجاحًا كبيرًا على مستوى المبيعات فى أغانى الأطفال فى مصر.

أما الموسيقار حلمى بكر، فيرى أن انتشار أغانى الأطفال خلال الفترة الراهنة، ما هو إلا هوجة تهدف إلى تحقيق النجاح والانتشار السريع.

وقال بكر إن الفنان كاظم الساهر، أول من اهتم بأغانى الأطفال فى الفترة الأخيرة، وحقق نجاحًا كبيرًا بأغنيته «دلع» وهو ما دفع الكثير إلى الاهتمام بأغانى الأطفال، خاصة هيفاء وهبى ونانسى عجرم وغيرهما الذين توجهوا للطفل بأغان متنوعة باعتبار أنها الأكثر مبيعًا.

ويرى بكر أن السبب وراء تزايد الاهتمام بأغانى الأطفال هو حالة القلق السياسى والاقتصادى التى تعيشها مصر فى المرحلة الحالية، وتوقع بكر أن تنتهى هوجة أغانى الأطفال لتحل الأغانى الدينية محلها تمشيًا مع الحكم الإسلامى.

وقال الشاعر محمد نصار، إن الطفل أصبح محور اهتمام كبير من قبل منتجى السينما والألبومات الغنائية، وذلك لأنه أهم محرك للأسرة كلها، ويدفعها نحو شراء الألبومات الغنائية أو الذهاب للسينما فقد لا يهتم الأب بشراء ألبوم فنانه المفضل، ولكن يضطر إلى شراء ألبوم غنائى لابنه، وبالتالى فإنه بعد تحقيق الفنانة نانسى عجرم نجاحًا عاليًا لألبوماتها التى كانت توجه إلى الأطفال أدرك الجميع أن أفضل وسيلة لتحقيق مبيعات عالية هى أغانى الأطفال.

ويرى نصار أن الكثير من المطربين أصبح يهتم بالأطفال فى أغانيه باعتبار أنها وسيلة تحقق الانتشار الواسع للفنان، حيث إن الأغانى العاطفية تحقق للفنان النجاح، بينما الانتشار يأتى من قبل أغانى الأطفال، لأنها تصل إلى الجماهير فى جميع الأنحاء باختلاف أنواعها.

ولفت نصار إلى أن أغانى الأطفال تحتاج إلى تجربة لتكون ذات مصداقية عالية فنجاح ألبوم نانسى عجرم الأخير، خاصة أغنية «يا بنات» لأنها مارست الأمومة وتغنى بمصداقية، وبالتالى فإن أغانى الأطفال تنجح من قبل الفنانين الكبار، بينما لا يصلح أن يغنيها فنان جديد أو صغير.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة