أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مراعاة الخصوصية والأعراف البدوية‮ ‬تضمن عدم الصدام مع الأمن


محمــد ماهــر
 
من جديد اندلعت مؤخرا مواجهات ومصادمات فيما بين البدو والشرطة بمنطقة شمال سيناء، فقد قامت مجموعات من البدو بقطع الطريق الدولي المؤدي الي معبر العوجة امام حركة السيارات القادمة والذاهبة الي المعبر الذي يربط بين مصر واسرائيل، فيما ترددت انباء عن أن تجدد الاشتباكات جاء بسبب قيام الشرطة بمداهمة إحدي القري البدوية المتاخمة للحدود المصرية الاسرائيلية من أجل توقيف احد المطلوبين أمنياً.

 
المواجهات الاخيرة جددت المخاوف من اندلاع موجة جديدة من اعمال العنف بين الامن والقبائل البدوية بعد ان هدأت الأمور بينهم نسبياً خلال الفترة الاخيرة، وهو الامر الذي ينبئ بفصل جديد من التصعيد البدوي الأمني، وهو ما يهدد بالضرورة الاستقرار والموسم السياحي في ارض الفيروز .

 
أبورحاب القطفان، أحد أبناء قبيلة الترابين بشمال سيناء، أشار إلي انه سبق وأن طالبت القبائل والعشائر البدوية بضرورة مراعاة الخصوصية البدوية والاعراف والتقاليد في هذه المنطقة، لافتاً الي أن البدو ساعدوا الامن في مرات كثيرة علي القبض علي المطلوبين امنياً، لكن أن تتم مداهمة قري كاملة بحثاً عن احد المطلوبين ويتم التعامل بطرق غير لائقة مع النساء والاطفال، فهذا أمر لا يمكن السكوت عليه .

 
ونبه القطفان الي اهمية التعامل مع البدو بحكمة لان الضرب بعرض الحائط بالتقاليد والاعراف البدوية  هو امر لابد أن يثير حفيظة القبائل التي يمكن أن تتعامل مع الامن بحدة وتصعيد لانه لا يراعي خصوصياتها .

 
واضاف أن صدور أحكام غيابية علي عدد من أبناء القبائل دون جريمة ارتكبوها يشير الي أن بعض الجهات تتخذ من التصعيد وسيلة وحيدة للتعامل مع البدو، لافتاً الي انه نظراً لطبيعة المنطقة الصحراوية والجبلية التي يعيش بها البدو، فضلاً عن العادات والتقاليد المتوارثة، فإن البدو لن يرضخوا لاي تصعيد غير مبرر وغير عادل .

 
وأضاف أن البدو سبق أن طالبوا اكثر من مرة بتدخل جهات سيادية للحيلولة دون تدهور الاوضاع الامنية في شبه جزيرة سيناء، مشيراً إلي أن الموسم السياحي في ارض الفيروز يوشك علي أن يدخل مرحلة الذروة، وإثارة مشاكل امنية في المنطقة لا يهدد احد اهم مصادر الدخل للبدو فحسب بل للدولة ايضاً، التي تحقق مكاسب كبيرة من انتعاش السياحة في سيناء.

 
ومن جهته اختلف اللواء فؤاد علام، الخبير الامني، مع الرأي السابق، موضحاً أن مشايخ القبائل وكبار العائلات البدوية يتعاونون مع الامن بصورة كاملة فيما يخص تطبيق القانون وحفظ الامن والاستقرار بشبه جزيرة سيناء، مؤكداً أن هذا التعاون أحد أهم دعائم الاستقرار والامن في سيناء.

 
وفرق علام بين اتجاهين مختلفين للبدو، الأول وهو الرسمي، ويعبر عنه أغلب البدو والقاطنين بسيناء وشيوخ القبائل وكبار العائلات البدوية، وهذا الاتجاه قائم علي التعاون الكامل مع الامن والشرطة، اما الاتجاه الثاني والذي يدفع نحو التصعيد مع الامن، فهذا الاتجاه  يعبر عنه قلة من المارقين ومثيري الشغب، وتغذي اسرائيل و بعض وسائل الاعلام المشبوهة هذا الاتجاه من خلال الدفع نحو الصدام وتشويه صورة تعامل الامن مع البدو .

 
ونفي علام ما يتردد عن أن التعامل الامني مع البدو لا يراعي خصوصياتهم واعرافهم وتقاليدهم، مشيراً الي أن أي ضابط شرطة يتم انتدابه للعمل في سيناء يتم تزويده  بالارشادات الخاصة بالتعامل مع خصوصية الشخصية البدوية وضرورة مراعاة الاعراف والتقاليد، مضيفاً انه في احيان كثيرة يتم اللجوء الي الاحكام والمجالس العرفية كبديل للقانون من أجل احترام التقاليد البدوية .

 
وشدد علام في النهاية علي أن التعامل مع الأزمة الاخيرة سيكون كما كان التعامل في الازمات السابقة وسيتم احتواء هذه الأزمة ايضا كما تم احتواؤها في السابق .. وعلي الجانب التحليلي، أوضح الدكتور عماد جاد، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية، ان ما حدث مؤخرا من قطع بعض المجموعات البدوية الطريق الدولي المؤدي لمعبر العوجة الحدودي لن يكون المشكلة  الاخيرة،  حيث إن الاشكاليات بين البدو والامن عميقة ومركبة للغاية، وأضاف أن كل الشواهد السابقة تشير الي أن التعامل الامني مع القضايا المركبة والتي توجد بها ابعاد كثيرة مثل البعد القبلي أو العرقي يكون قاصرا ولا يحقق أي نجاح علي المدي البعيد .

 
وأشار جاد الي أن التكتيكات الامنية القائمة في بعض الاحيان علي القبض العشوائي واحتجاز زوجات المتهمين كرهائن تخلق حالة من الاحتقان الشديد في المجتمع القبلي، وتنذر بموجة تصعيد غير محدودة، لذلك يجب أن تكون هناك توجيهات محددة من الجهات السيادية كبديل عن تدخلها حتي يتبع الامن وسائل مختلفة في تعامله مع البدو .
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة