أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

تخفيف القيود عليه ينعش أرباح الشركات الصينية


إعداد - خالد بدر الدين
 
يبدو أن تخفيف الصين القيود علي عملتها »اليوان« قبل انعقاد قمة العشرين نهاية هذا الأسبوع في كندا وإنهاء ارتباطها بالدولار سيؤثر علي ثروات العديد من الشركات علي المدي الطويل، حيث ستساعد هذه الخطوة الشركات التي تستهدف المستهلكين في الصين ولكنها في الوقت نفسه ستكبد خسائر للشركات التي تعتمد علي الصادرات منخفضة التكاليف التي يجري إنتاجها في مصانع الصين الرخيصة.

 
وجاء في صحيفة »وول ستريت« أن »اليوان« إذا ارتفع %5 مقابل الدولار الأمريكي فإن شركات البترول والغاز الطبيعي الصينية ستحقق زيادة في الأرباح بنسبة %2 علي الأقل كما ستحقق الشركات في القطاعات الأخري زيادة في الأرباح تتراوح بين %0.3 لشركات الإلكترونيات و%0.9لشركات التعدين، وإن كان هناك شركات أخري ستتكبد خسائر بسبب هذه الزيادة في قيمة اليوان مثل شركات الأخشاب والأثاث التي ستخسر حوالي %0.3 وكذلك شركات المنسوجات التي ستصل خسائرها إلي %0.7 مقابل زيادة اليوان %5 أمام الدولار.

 
ولن يكون لإعلان الصين في بداية هذا الأسبوع بجعل اليوان أكثر مرونة تأثير فوري علي معظم الشركات، حيث أكد البنك المركزي الصيني أن أي تحركات لليوان ستكون تدريجياً، لاسيما أن هناك مخاوف مستمرة من أن انتعاش الاقتصاد العالمي مازال بطيئاً وضعيفاً غير أن المحللين يتوقعون ارتفاع اليوان بحوالي %2 إلي %5 خلال العام المقبل.

 
ولكن مع مرور الوقت فإن اليوان القوي سيؤدي إلي زيادة واضحة في القوي الشرائية للصينيين ورفع أرباح الشركات التي تركز علي المستهلكين مثل عملاق المشروبات الغازية كوكاكولا وشركة جنرال موتورز للسيارات الأمريكية، وموتورولا الأمريكية للتليفونات، وكذلك الشركات التي تغذي طلب الصناعات الصينية مثل كاتر بللر وكوماتسو لمعدات البناء وشركات التعدين مثل BHP بيليتون وريوتينتو.

 
واستطاعت الصين أن تصبح أهم سوق للعديد من الشركات متعددة الجنسيات في السنوات الأخيرة، حيث باتت أكبر سوق في العالم للسيارات والتليفونات المحمولة والمشروبات والحديد الخام، ويؤكد ذلك أنها مسئولة وحدها عن %16.6 من إيرادات شركة »انتل« خلال السنة المالية المنتهية 26 ديسمبر الماضي.

 
كما تعد الصين أيضاً أكبر مستورد لمنتجات كاتر بللر الأمريكية أكبر شركة في العالم لإنتاج معدات البناء، كما أن هذه الشركة الأمريكية لها قاعدة صناعية كبري داخل المدن الصينية وتبيع منتجاتها للسوق المحلية، ويقول ريتش لافين، رئيس مجموعة كاتر بللر والمسئول عن الأسواق الناشئة، إن العملة الصينية القوية ستعمل مع مرور الزمن علي تعزيز الصادرات من الولايات المتحدة إلي الصين.

 
وهناك أرباح ضخمة سوف تحققها صناعة تشكيل المعادن الدقيقة الأمريكية التي يقدرحجمها بحوالي 119 مليار دولار وتنتج قطع غيار ومكونات للسيارات ومعدات الزراعة والشاحنات كما يقول ويليام جاسكين، رئيس جمعية إنتاج المعادن الدقيقة، التي تضم 1000 شركة والذي يؤكد أن قوة اليوان ستعطي قوة دافعة للصادرات الأجنبية ولكنها ستجعل المنتجات الصينية أغلي ثمناً في السوق الأمريكية، وبذلك يمكن للشركات المحلية منافستها.

 
ويتفق معه دافيد سالمونس، الخبير في الشئون التجارية بالاتحاد الأمريكي للهيئات الزراعية بواشنطن في أن تزايد قيمة اليوان ستساعد في جعل الصادرات الأمريكية تباع بأسعار أقوي تنافسية ولكن إذا قامت بكين بتعديل عملتها مقابل عملات دول أخري فلن تستفيد أي دولة من صادراتها إلي الصين.

 
وحققت شركة يوم براندر الأمريكية التي تمتلك  3500 مطعم kfc وبيتزاهات ومطاعم أخري في الصين %30 من إيراداتها هذا العام من المستهلكين الصينيين، حيث تستفيد الشركات الموجودة في الصين من اليوان القوي لأن مبيعاتها في الصين ستكون قيمتها أكبر عندما تتحول إلي دولارات.

 
وكانت الصادرات الأمريكية إلي الصين خلال أول خمسة شهور من هذا العام قد ارتفعت %42 بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما أن تزايد صعود قيمة اليوان أمام الدولار سوف يساعد علي رفع هذه النسبة أكثر من ذلك.

 
ومن المؤكد أن اليوان القوي سوف يساعد شركات السيارات العالمية التي تقوم بالتجميع والبيع في الصين، كما يقول لي بيل زانج محلل الأسواق بشركة IHS للسيارات في شنغهاي الذي  يؤكد  أن هذه الشركات تستورد حوالي %50 من قطع الغيار والمكونات التي تستعملها في مصانعها بالمدن الصينية.

 
ويساعد اليوان القوي علي خفض تكاليف قطع الغيار وكذلك خفض تكاليف استيراد السيارات الجاهزة للبيع في الصين ولذلك جاء إعلان ظهور اليوان القوي بمثابة أخبار سعيدة لهذه الشركات.

 
ويري خبراء الاقتصاد بمؤسسة تشاينا انترناشيونال كابيتال الصينية للاستثمار، أن الشركات الرابحة من ارتفاع اليوان داخل الصين سيزيد عددها كثيراً مقارنة بالشركات الخاسرة، وإن كانت شركات التصدير الصينية ستتعافي من الخسائر لأن منتجاتها سوف تصبح أغلي وأكثر تكلفة عند تحويلها بالدولار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة