أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

100‮ ‬مليون دولار استثمارات المستلزمات الطبية في النصف الأول من عام‮ ‬2010


محمد صدقة
 
شهدت صناعة المستلزمات الطبية تطوراً كبيراً في الفترة الأخيرة بمعدل نمو بلغ %30 سنوياً خلال السنوات الخمس الأخيرة، وبدأت الدخول السوق الأوروبية ومنافسة المنتجات العالمية، مما يتطلب تحقيق المزيد من الاستثمارات الجديدة للتوسع في التصنيع والتصدير، خاصة بعد غياب الدور البنكي عن تمويل القطاع إلي جانب عدم وجود شركات للقطاع العام.

 
في هذا السياق، أكد محمد إسماعيل عبده، رئيس شعبة المستلزمات الطبية، رئيس شركة الرضا للمستلزمات الطبية، في حواره مع »المال«، أن استثمارات قطاع المستلزمات الطبية بلغت خمسة مليارات جنيه، لافتاً إلي أن القطاع يحتاج إلي دخول استثمارات جديدة خاصة المصانع الضخمة لتخفيض التكاليف، والاستفادة من اقتصادات الحجم الكبير، بدلاً من الاعتماد علي التمويل أو الاقراض نظراً لارتفاع سعر الفائدة وفرض سياسات تضع المستثمرين أحياناً في مأزق وتحول دون نمو القطاع.

 
وأشار »عبده« إلي تنوع المستلزمات الطبية المصنعة، التي وصلت إلي 8500 منتج ووصل عدد المصانع إلي 171 مصنعاً لم يستحوذ منها القطاع العام علي أي استثمارات، وبلغ نصيب الخاص منها حوالي %91، فيما نالت الاستثمارات الأجنبية أقل من %10 من إجمالي الاستثمارات، مطالباً بتوفير الظروف لدخول المزيد من الشركات العالمية، التي توفر التكنولوجيا الحديثة وبراءات الاختراع، إلي جانب فتح أسواق جديدة لزيادة الصادرات، مشيراً إلي ضرورة حصول المصانع علي شهادات الأيزو نظراً للدخول إلي السوق العالمية.

 
وأكد أن صناعة المستلزمات لم تكن موجودة حتي عام 1990 حيث تعاون برنامج تحديث الصناعة مع القطاع حتي وصلت صادراتها عام 2008  إلي 120 مليون دولار متساوية مع صادرات الأدوية ثم تطورت إلي 232 مليون دولار عام 2009.

 
وأشار إلي أن القطاع يستهدف زيادة في صادرات المستلزمات الطبية إلي 300 مليون دولار بنهاية 2010، مشيراً إلي أن القطاع حقق معدل نمو بلغ %30 سنوياً خلال السنوات الخمس الأخيرة متفوقاً علي القطاعات الأخري، لافتاً إلي تطور حجم الاستثمارات في هذا المجال إلي 5 مليارات جنيه بحجم تداول 10 مليارات جنيه وأنه تم ضخ استثمارات جديدة قدرها 100 مليون دولار في مصانع جديدة بلغ نصيب الاستثمارات الأجنبية فيها 10 ملايين دولار.

 
وأضاف عبده أن معظم صناعات المستلزمات وصلت إلي مرحلة الكفاءة القادرة علي منافسة المنتجات العالمية، مشيراً إلي رضاه عن الصناعة بشكل عام، موضحاً أن هناك خططاً جديدة للتوسع وزيادة النمو عن طريق ضخ 100 مليون دولار كاستثمارات جديدة، إلي جانب وضع مبادئ جديدة -سيتم تطبيقها في المرحلة المقبلة- عن طريق تطبيق أسس وقواعد لتصنيع وتسجيل المنتجات.

 
ونفي عبده انتشار المستلزمات الطبية المهربة من الخارج في السوق المحلية، حيث إنه غالباً تتم مصادرتها قبل دخولها السوق، لافتاً إلي أن مصانع بير السلم لا تستطيع صناعة المستلزمات الطبية، فانتاجها يعتمد علي إعادة بيع المستلزمات المستعملة من المستشفيات، ويمكن لأي طبيب اكتشاف المستلزمات المغشوشة، رافضاً فكرة تحويل بير السلم إلي مصانع، نظراً لاحتياجها لامكانيات يصعب توفيرها، فإنتاج الأبر الطبية يتكلف 3 قروش للسرنجة و6 قروش للسن، بينما تتكلف ميكنة التغليف 94 ألف يورو، وغرفة التعقيم تتكلف 600 ألف يورو، ولذلك فالقضاء علي ورش بير السلم هو الوسيلة المثلي للتعامل معها.

 
من ناحية أخري، أكد »عبده« أن صناعة وتجارة المستلزمات الطبية تابعة لوزارة التجارة والصناعة لاعتمادها علي الصناعات الهندسية، من خلال السجل التجاري والصناعي، ويقتصر دور الصحة علي الرقابة الفنية فقط، مشيراً إلي فشل الصحة في محاولتها الهيمنة علي قطاع المستلزمات الطبية، معبراً عن ترحيبه بالمقترح الذي قدمته الصحة لشعبة المستلزمات بخصوص الأسس والقواعد لصناعة وتسجيل المستلزم الطبي، والذي تقرر تنفيذه في الفترة المقبلة، بعد موافقة الشعبة عليه.

 
وأشار إلي استهداف شركة الرضا للمستلزمات الطبية التي يرأسها، تحقيق 15 مليون جنيه كفائض أرباح بنهاية 2010 بواقع %30 من رأسمال الشركة، علاوة علي استهدافها الوصول إلي 7.5 مليون جنيه كصافي أرباح بعد خصم الضرائب ودفع الاحتياطي القانوني وتوزيع الأرباح علي العاملين بنسبة تعادل %15 من رأس المال.
 
وأضاف أن معدل ربحية الشركة من أعلي المعدلات، موضحاً أنها تتبع المواصفات القياسية في الصناعة للسعي إلي فتح أسواق جديدة في أوروبا وأمريكا اللاتينية ولا تكتفي بالسوق المحلية، مشيراً إلي أنه لا توجد أي تمويلات أو قروض بنكية، ولا توجد نية للتعامل معها في الفترة الحالية.
 
يذكر أن مجموعة الرضا العاملة بالمستلزمات الطبية تضم 5 شركات هي »شركة الرضا المصرية للمستلزمات الطبية، ويورميد للصناعات الطبية، وتيم ورك للاستثمار العقاري، والحياة للأدوية، وإم دي اس للاستيراد والتصدير، ورأسمال الشركة المرخص به يقدر بحوالي 150 مليون جنيه، ورأسمالها المدفوع يبلغ 50 مليون جنيه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة