أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

العاصمة الثانية تدرس مخططاً شاملاً لاقامة أكشاك حول الميادين


الإسكندرية - معتز بالله محمود

تدرس محافظة الإسكندرية حاليا عددا من الخطط للقضاء على ظاهرة الباعة الجائلين فى عدد من الميادين المهمة، على رأسها ميدان الشهداء بمحطة مصر، حيث يتسبب الباعة وبضائعهم فى اختناق حركة المرور بهذه الميادين فضلا عن تشويه المنظر الحضارى والعام.

 
وكشف اللواء خالد متولى، رئيس حى وسط الإسكندرية لـ«المال»، أن هناك مخططا شاملا للقضاء على ظاهرة الباعة الجائلين واستيعابهم ضمن برنامج الرئيس مرسى، لافتا الى أنه يجرى العمل حاليا للاختيار بين عدة بدائل مقترحة لإنهاء تلك المشكلة، أهمها إقامة أكشاك على وجه السرعة بمنطقة الجراج المملوك للمحافظة، حيث إنه غير مستغل، ويقع بمحيط ميدان الشهداء.

وأكد متولى أنه اجتمع مع عدد من الباعة الجائلين مؤخرا لمناقشة هذا المقترح والاستماع لمطالبهم ودراستها للوصول الى حلول عملية تصلح للتطبيق على أرض الواقع.

وأشار الى أن هناك تأثيرات سلبية لانتشار الباعة الجائلين فى الميادين التاريخية وشوارع المحافظة، لافتا الى أن نتيجة افتراش الشوارع والأرصفة تعجز المحافظة وأجهزتها عن القيام بدورها فى تطوير وصيانة الأرصفة ورفع كفاءة بعض الطرق بسبب الإشغالات.

وفى سياق متصل، أعلنت المحافظة مؤخرا على لسان بعض المسئولين، عزمها إقامة 1500 كشك للباعة الجائلين فى محيط محطة مصر، وتباينت الآراء على هذا المقترح بين مؤيد ومعارض، فمن جهة أيد هذا القرار بعض المهندسين والأهالى على أمل أن ينهى حالة التلوث البصرى، وأن تنتهى فوضى إشغالات الطريق فى الميدان، وما يتواكب معها من أعمال بلطجة وفرض سيطرة لبعض الباعة، آملين أن يؤدى ذلك الى سيولة الحركة المرورية فى الميدان.

وعلى الجانب الآخر، رفض السيد علم الدين، رئيس شعبة المقاولات بغرفة تجارة الإسكندرية، هذا المقترح، مشيرا الى أن موقع محطة مصر لا يحتمل وجود باعة سواء فى صورة إشغالات أو بتقنين أوضاعهم بإقامة أكشاك، موضحا أهمية هذا الميدان كمحور مرورى وما يعانيه خلال الفترة الماضية من اختناقات دائمة نتيجة وجود كتلة سكانية كبيرة تحيط بالميدان، لافتا الى أنه فى الوقت الذى تعانى فيه المحافظة خللا تنظيميا نتيجة غياب التخطيط وانتشار العشوائية فى اتخاذ القرار الإدارى وتنفيذه يجب أن يقوم المسئولون بالمحافظة على حل أوجه القصور بدلا من اتخاذ قرارات غير مدروسة تنتج عنها ظواهر اجتماعية واقتصادية مستقبلا.

الى ذلك كانت عدة دراسات قد اقترحت استغلال هذا الموقع المقرر إقامة أكشاك للباعة الجائلين فيه من خلال طرحه على الشركات الخاصة لإقامة جراج متعدد الأدوار بهذه المنطقة الحيوية التى تعانى اختناق مروريا مستمرا ومتزايدا لخدمة المسافرين عبر محطة القطار الى باقى المحافظات، بالإضافة الى سيارات السرفيس التى تقف فى نهر الطريق وتشل حركة المرور، لافتين الى الاستفادة التى يمكن أن تعود على المواطنين الذين يحتاجون مكانا لانتظار سياراتهم للذهاب الى الأسواق المحيطة بالمنطقة أو أعمالهم القريبة من وسط المدينة.

من جهته أكد المهندس حمدى راشد، مهندس التخطيط العمرانى بشركة «طيبة للإنشاءات»، أن مشكلة الباعة الجائلين بالإسكندرية تعد أخطر مشكلة عشوائية تواجهها المحافظة مؤخرا، مشيرا الى أنه لا يمكن حلها بشكل سريع أو بقرارات عشوائية بعيدا عن التخطيط العمرانى السليم.

ولفت راشد الى وجود العديد من المشكلات التى تفاقمت بشكل كبير نتيجة إهمال حلها بالأساليب العلمية ومن خلال متخصصين سواء بسبب الخلاف فى الرأى الفنى أو الخلاف السياسى، مطالبا بضرورة وضع مصلحة مصر فوق أى اعتبار وتجنيب المصالح والأغراض الشخصية.

وطالب راشد بضرورة طرح عدد من المناطق على شركات الاستشارات المتخصصة حتى تقوم الأخيرة بتخطيط عدد من المناطق بالإسكندرية على رأسها ميادين المنشية ومحطة مصر والتى تكتظ بالباعة الجائلين بعد فشل الأجهزة الأمنية المختلفة فى إيجاد حلول عملية على أرض الواقع، لافتا الى أن بعض الشركات فازت بالمسابقة التى طرحتها محافظة الإسكندرية نهاية العام الماضى لوضع مخطط لتطوير ميدان المنشية، إلا أنه لم يتم اتخاذ أى إجراءات عملية كطرح المشروع على شركة مقاولات لتنفيذ ما خرجت به دراسة شركة الاستشارات.

وتشهد ميادين الإسكندرية عقب الثورة حالة واسعة من الانفلات والتعديات على المبانى بالإضافة الى الإشغالات، وهو ما أثر على السيولة المرورية فى كل أنحاء المحافظة، وبالتالى على المراكز والمحال التجارية التى تعمل بشكل قانونى، حيث قامت المحافظة بإيجار المحل فى موقف محرم بك الجديد بنحو 10 آلاف جنيه شهريا قبل الثورة وبسبب انتشار الباعة الجائلين امتنع المنتفعون بتلك المحال عن الدفع بسبب الخسائر التى يتكبدونها من عدم وجود ضمان للعائد على رأس المال.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة