أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬التطور التكنولوجي‮« ‬يطيح بنظرية‮ »‬الموسمية‮« ‬في تحليل تراجع تداول الأسهم


إيمان القاضي

تزامنت موجة التراجع المستمرة في احجام التداول اليومية التي تشهدها البورصة المصرية حاليا مع بدء الموسم الصيفي، والذي يتسم بالهدوء النسبي تأثرا بالاجازات الصيفية، مما اثار عدة تساؤلات حول مدي تأثر اداء البورصة المصرية بالموسم الراهن وسلوك المتعاملين خلال هذه الفترة، خاصة في ظل وجود العديد من الاحصائيات العالمية التي تشير الي هدوء حركة التداول خلال شهري مايو ويونيو، علاوة علي اقتراب الموسم الرمضاني.

استبعدت مجموعة من الخبراء والمتعاملين بالسوق المحلية وجود اي ارتباط بين ضعف احجام التداول الراهنة وموسم الصيف الذي يصاحبه هدوء في اغلب القطاعات والاعمال بسبب الاجازات الصيفية، في ظل عدم تأثر اداء السوق المالية بالعوامل الموسمية المختلفة خلال الاعوام الاخيرة، نظرا لتطور وسائل التعامل بالبورصة، مما سمح للمستثمرين بامكانية ادارة استثماراتهم خلال فترات الاجازات عبر آلية التداول الالكتروني او من خلال اعطاء اوامر الشراء والبيع للسمسار عبر الهاتف.

واكد الخبراء ان هدوء التعاملات او انتعاشها بات يرتبط بالوضع الاقتصادي بشكل عام محليا وعالميا، والذي ينعكس بدوره علي درجة اقبال المتعاملين علي الاستثمار في البورصة وشهيتهم لهذا الاستثمار، سواء من خلال تكوين مراكز مالية جديدة او التخلص من استثماراتهم الراهنة.

اوضح هاني حلمي، رئيس مجلس ادارة شركة الشروق لتداول الاوراق لمالية، ان موسم الصيف ليس له اي علاقة بضعف احجام التداول خلال الفترة الماضية، مؤكدا ان السوق المحلية اصبحت لا تتأثر بمسألة المواسم خلال الاعوام الاخيرة، بعكس ما كان يحدث بالسوق سابقا، حيث كانت تتأثر باغلب المواسم المتمثلة في قدوم شهر رمضان او الاعياد او دخول المدارس.

وارجع حلمي هدوء التعاملات في البورصة خلال الشهرين الماضيين الي ضعف المناخ الاقتصادي العام، فضلا عن ارتباط السوق المحلية بتحركات الاسواق العالمية التي اتسم اداؤها بعدم الاستقرار خلال الفترة الماضية، مما ادي الي انخفاض شهية المخاطرة لدي المتعاملين.

ومن جانبه، اكد عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الاهرام لتداول الاوراق المالية، عدم وجود سيناريوهات محددة لتحركات البورصة خلال شهور العام، حيث لا يمكن اخضاع سوق المال لفكرة المواسم التي تتأثر بها باقي القطاعات الاخري. ورأي ان الاتجاه السلبي للسوق خلال الفترة الراهنة ليس له اي علاقة بقدوم الموسم الصيفي.

وحول بعض الآراء التي تؤكد ان شهري مايو ويونيو من كل عام يشهدان أسوأ اداء للبورصة علي مستوي العالم، استبعد لبيب ان يكون تزامن هذين الشهرين مع قدوم شهر الصيف هو السبب وراء الاداء السلبي للبورصة خلالهما، واستشهد علي وجهة النظر السابقة ببعض الاحصائيات التي تشير الي ان اسواق المال تشهد اسوأ اداء لها خلال اشهر فبراير ومايو ويونيو وسبتمبر، كما تشهد افضل اداء لها خلال شهري يناير وفبراير، ومن ثم فإن تضمن الاشهر السلبية ـ طبقا للاحصائيات ـ شهري فبراير وسبتمبر غير المتزامنين مع فصل الصيف، يؤكد عدم وجود ارتباط بين الصيف وهدوء احجام التداول.

واكد لبيب ان تلك الاحصائيات تم وضعها طبقا للبيانات التاريخية للاسواق التي تتأثر بالاوضاع النفسية للمتعاملين، إلا أنه اكد في الوقت نفسه ان تلك الاحصائيات غير مشترطة الحدوث، وتتغير طبقا للمناخ العام للسوق، وضرب مثلا علي ذلك بشهر مايو من العام الماضي الذي شهد اداء ايجابيا بالسوق المحلية، علي الرغم من المقولة العالمية المشهورة »sell in may and go away «.

ومن جانبه، اكد احمد زكريا، مدير حساب عملاء بشركة عكاظ لتداول الاوراق المالية انتهاء ارتباط احجام التداول بالبورصة بمسألة الموسمية منذ فترة طويلة، وذلك نظرا للتطور التكنولوجي في التعامل بالبورصة والذي مكن المتعاملين من التداول خلال فترات الاجازات عبر التداول الالكتروني او من خلال اعطاء اوامر الشراء والبيع للسمسار عبر الهاتف.

واكد انه ليس من المشترط ان يصاحب شهور الصيف هدوء باحجام التداول، حيث يرتبط هذا الامر بدرجة الرواج الاقتصادي واقبال المتعاملين علي الاستثمار في البورصة، وضرب مثلا علي ذلك بوصول مؤشر EGX 30 لمستوي 12 الف نقطة التي تمثل قمة السوق الرئيسية خلال شهر مايو من عام 2008.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة