أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الإخوان‮ - ‬الوطني‮«.. ‬صفقات مزعومة وحرب معلنة


مجاهد مليجي
 
أكد المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، في تصريحات صحفية أنه يستبعد التعاون والتنسيق مع الحزب الوطني الحاكم في الفترة المقبلة - وهي الفترة التي من المتوقع أن تشهد إبرام العديد من الصفقات والاتفاقات السرية بين المعارضة باطيافها المختلفة، بمن فيهم الإخوان، من جهة وبين الحزب الحاكم من جهة اخري.

 
تصريحات المرشد أرجعها البعض لرغبته في استباق أي تسريبات تظهر حول صفقات خفية بين الإخوان والحزب الحاكم، بينما رأي فيها آخرون تطبيقا للمقولة الشهيرة »بيدي لا بيد عمرو«.

 
نفي الدكتور محمد بديع، المرشد العام للإخوان المسلمين، حدوث أي اتصالات او محاولات للتقرب من الحزب الوطني الحاكم منذ توليه منصب المرشد، مطالبا النظام بالعودة الي رشده واقامة حوار مع الجميع، وليس الإخوان وحدهم، وذلك من اجل مصلحة الوطن، مشددا علي أن الإخوان لن يتعاونوا مع الحزب الحاكم بأي صورة من الصور.

 
وقلل »بديع« من شأن مايثار عن تصريحات المرشد السابق مهدي عاكف عن وجود صفقة مع حكومة الحزب الوطني خلال انتخابات 2005، مؤكدا أن الإخوان ضد منطق الصفقات ولا يقبلون التواطؤ علي تزوير او فساد مهما كلفهم ذلك، مشيرا الي تزايد اعداد المعتقلين من الإخوان نتيجة موقفهم ذلك، ومؤكدا رفضه التام للتنسيق مع الحزب الوطني كحزب.

 
وأكد النائب سعد الحسيني، عضو مكتب الارشاد أن كلام المرشد بديع يؤكد رفض منطق الصفقات؛ لانها غالبا ما تكون علي حساب المبادئ ومن اجل مصالح خاصة ومقابل غض الطرف عن استيلاء النظام علي حقوق الاخرين.

 
واضاف »الحسيني« أن الإخوان علي استعداد للتحاور علي مستقبل مصر وليس حول الانتخابات المقبلة، مشيرا الي أن استمرار النظام في ملاحقة الإخوان طوال نصف قرن لن يحول دون اصرار الجماعة علي المطالبة بحقها في التواجد والعمل العام بشكل قانوني.ولكننا لا نقبل أن نزور انتخابات لصالح أحد ولا أن يزور احد لصالحنا.

 
ويؤكد عبدالغفار شكر، القيادي بحزب التجمع، أن اعتراف المرشد السابق مهدي عاكف يسبب احراجاً شديداً للمرشد الحالي ويعطي مبرراً للشك في تصريحاته التي يؤكد فيها أنه يرفض عقد اي صفقات او اتفاقات سرية مع النظام ؛ وربما يفسر ذلك بعدم قدرة الإخوان للتوصل الي اتفاق ما مع الوطني، او بحدوث شقاق بينهما، او ربما كان هناك اتفاق ولم يتم الالتزام به في الشوري.

 
وأضاف »شكر« أن المعروف عن الإخوان انهم جماعة براجماتية ولذلك فهم يقبلون إبرام صفقات اذا كانت ستحقق لهم مصلحة، الا أن انانية الوطني في الانتخابات المقبلة وحرصه علي الاستحواذ شبه الكامل عليها - لاقبال مصر علي مرحلة حرجة لانتقال السلطة - أغضب الإخوان فخرج مرشدهم بهذا التصريح.

 
وأوضح »شكر« أنه ليس هناك ما يجبر الحزب الوطني للتسامح او التفاهم مع الإخوان او غيرهم، إذ إن الظروف الدولية التي كانت موجودة عام 2005 لم تعد موجودة اليوم، ما يضعف فرص الإخوان والأحزاب والمستقلين في تحقيق أي طموحات في انتخابات 2010، بل سيتم إقصاء الإخوان تماما من البرلمان وترك معارضة مدنية حزبية وسيكون المتغير الاساسي هو إدارة الأمن لجميع مراحل الانتخابات.

 
ولم تبد الدكتورة دينا شحاتة، الباحثة في شئون الحركات الإسلامية بالأهرام، أي تفاؤل فيما يتعلق بفرص تواجد نواب للإخوان في مجلس الشعب المقبل وفقا للمشهد السياسي الحالي وتصميم النظام علي الاقصاء التام لهم من جميع تفاصيل المشهد السياسي، لاسيما أن ما حدث في انتخابات الشوري احبط مرشد الجماعة، فكانت تصريحاته علي هذا النحو.

 
ووصفت »شحاتة« إعلان بديع رفض التعاون مع الوطني بأنه تحصيل حاصل من قبل الإخوان ورد علي اغلاق الوطني الباب في وجه الإخوان منذ 2005 بأنه لا مكان لهم في برلمان 2010 ليحصل الإخوان علي صفر في انتخابات الشعب كالشوري والمحليات.

 
وبرر النائب صبحي صالح، القيادي الإخواني بالإسكندرية، تصريحات بديع بأن الحزب الوطني عازم علي اخراج الكل من الملعب ويتعامل مع الإخوان بمنطق انهم العدو الاستراتيجي له، فضلا عن أن الوطني لا يلتزم باتفاقاته المبرمة وهو ما أعلنه مهدي عاكف بالفعل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة