أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮: »‬هيئة المكافحة‮« ‬تضمن مواجهة ومنع التلوث


المال خاص
 
دفعت ازمة التلوث البترولي التي حدثت مؤخرا بالغردقة المهندس سامح فهمي، وزير البترول، الي المطالبة بانشاء صندوق مشترك يتم تمويله، ويشارك فيه كل من وزارات البترول والسياحة والبيئة والتنمية المحلية وهيئة قناة السويس بهدف ايجاد نظام وقائي علي مستوي عال يحقق وسائل امان وحماية اكثر فاعلية، كما دعا الوزير اصحاب القري السياحية الي اتخاذ اجراءات تساهم في حماية قراهم من التلوث باستخدام انظمة حماية ذاتية لسرعة مواجهته.

 
واشار الي انه تتم حاليا دراسة تخفيض عدد المنصات البحرية بخليج السويس لزيادة وسائل الحماية لها.
 
اشار الدكتور حمدي البنبي، وزير البترول الاسبق، الي ان جميع شركات البترول تمتلك مراكز لمكافحة تلوث البترول بالبر والبحر، وهي رئيسية تتبع وزارة البترول وتوجد في الغردقة ورأس شقير والسويس والسوميد، موضحا ان هذه الامكانات محدودة لمواجهة ومعالجة حوادث التلوث، مؤيدا فكرة الصندوق الجديد لان حادثة التلوث بالغردقة يمكن تكرارها نتيجة تفريغ بعض الناقلات للزيت لتخفيف وزنها قبل دخول قناة السويس. وقال »البنبي« إن وظيفة الصندوق الجديد لابد ان تتضمن الرقابة والابلاغ الفوري عن مثل هذه الحوادث وليس المعالجة فقط حال حدوث المشكلة لن يتم ذلك إلا من خلال انشاء جهة او هيئة منبثقة عن الصندوق الجديد للتفتيش الدوري علي الناقلات والمركبات ومراقبتها عند دخولها او خروجها من المياه الاقليمية، مضيفا ان تعاون اكثر من وزارة في الصندوق الجديد سيوزع الاهتمام علي دائرة اكبر ويعمل علي تفادي التلوث قبل وقوعه او التخفيف من حدته في حالة حدوثه.
 
اما فيما يخص تخفيض عدد المنصات بالسويس، فأكد »البنبي« ان ذلك لن يؤثر علي الاستثمارات القائمة او معدل الجذب الاستثماري للمنطقة لانه من الممكن ان يتم تخفيض عدد المنصات مع الحفاظ علي نفس الكم من الوظائف بمعني انه بدلا من ان تحصل كل منصة علي 4 آبار تتم زيادة هذه الابار الي9  آبار بكل منصة دون التأثير علي الاستثمارات وبما يرفع كفاءة الملاحة لانه كلما قل عدد المنصات البحرية اتضحت الرؤية اكثر للسفن والناقلات التي قد تلوث المياه بالمخلفات البترولية.
 
ووافقه في الرأي الدكتور محمد فاروق، الخبير الاقتصادي الذي اكد ان تعاون الوزارات امر مجد ولكنه اشار الي ان مشكلة الصندوق ان تمويله سيعتمد علي المنح بالنسبة لوزارة البيئة وبعض ايرادات وزارة السياحة، أما »البترول« فايراداتها محدودة للتمويل بشكل دوري ويكفيها عبء الدعم. واكد انه من الاجدي ان تنص جميع عقود التنقيب الجديدة بل وتعديل العقود الحالية لتتضمن بندا يلزم جميع الشركات العاملة بالمنطقة بتكاليف واضرار التلوث الواقع بمنطقة عملها علاوة علي امكانية فرض بعض الرسوم علي هذه الانشطة.
 
وطالب بأن تمتد مهام الصندوق الي جميع الشواطئ المصرية وليس القري السياحية فقط مطالبا بمنح مسئولية وظائف رقابية واشرافية تسهل التعامل الاستباقي للازمات ومعالجتها بالطرق الفنية حال حدوثها، موضحا ان تدارك القصور الذي حدث بالغردقة افضل وسيلة لتفادي اي مشكلات مقبلة، مضيفا ان تعاون الوزارات في النهاية امر جيد لكن آلية التعاون وكيفية تنفيذه علي الواقع هي الفيصل.
 
كان المهندس سامح فهمي، وزير البترول، قد اشار الي ان النشاط البترولي في منطقة خليج السويس يتم منذ الستينيات، ويوجد بخليج السويس 188 منصة بترولية وتم انشاء 4 مراكز رئيسية لمكافحة التلوث تم تسليمها الي وزارة البيئة لتشغيلها من خلال شركة متخصصة. واشار الي الاجراءات الفورية التي اتخذها قطاع البترول بالتنسيق مع اجهزة وزارة البيئة ومحافظة البحر الاحمر لمكافحة اثار البقعة الزيتية المحدودة التي ذهبت الي شواطئ بعض القري السياحية بمدينة الغردقة، واتضح في النهاية انها ليست ناتجة عن قصور الشركة او تسرب بترولي من المنصات وأن نتيجة قيام احدي الناقلات المارة بتفريغ وغسل معداتها واجهزتها البترولية بالمياه، الامر الذي ادي الي انتشار البقعة وانتقالها بسرعة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة