أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

توقعات بتراجع محصول الأرز في تايلاند وباگستان


حذرت منظمة الغذاء والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة من تراجع إنتاجية الأرز في تايلاند، التي تعد أكبر مصدر للأرز في العالم.
وذكرت كونسبسيون كالب، الخبيرة الاقتصادية لدي المنظمة، أن محصول الأرز الذي يشكل %73 من إجمالي الناتج المحلي في تايلاند قد يتراجع ليصل إلي مستوي 22 مليون طن متري في العام الذي سيبدأ في شهر أكتوبر المقبل، وهي أقل كمية من المحصول منذ عام 2000.

 
وذكر نائب رئيس رابطة مصانع الأرز في تايلاند أن تراجع الإمدادات سيؤدي لرفع أسعار الأرز إلي 500 دولار للطن بنهاية العام الحالي.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للأرز الخشن بنسبة %32 خلال العام الحالي في مجلس شيكاغو للتجارة، وتراجعت أسعار العقود الآجلة تسليم شهر سبتمبر بنسبة %1.2 لتصل إلي 10.09 دولار لكل 100 رطل أمس الأول الثلاثاء.

 
وطلبت الحكومة التايلاندية من المزارعين تأجيل زراعة الأرز حتي نهاية يوليو بسبب تأخر هطول الأمطار وحذرت من احتمال تلف المحصول بعد أن توقعت هيئة الأرصاد الجوية هطول أمطار غزيرة وفيضانات في شهري سبتمبر وأكتوبر.

 
وتعد هذه هي المرة الثانية خلال العام الحالي التي تطلب فيها السلطات التايلاندية من المزارعين تأجيل زراعة المحصول في ظل تزايد التوقعات بتراجع هطول الأمطار، بسبب إعصار النينو. وتتم عادة زراعة محصول الأرز الرئيسي في مايو علي أن يبدأ الحصاد في شهر أكتوبر.

 
وتتوقع »كالب« علي الرغم من هذا أن إجمالي محصول الأرز سيبلغ نحو 30 مليون طن خلال موسم 2010-2011، مقارنة بمحصول يبلغ نحو 29.8 مليون طن في العام الحالي.

 
وأشارت إلي أنها لا تتوقع حدوث تراجع كبير في الإنتاجية استنادا لاحتمالية تحقيق تعاف في محصول الأرز الثاني، حيث إنه تتم زراعة أكثر من محصول واحد في كل موسم. وتتزايد قدرة القطاع علي تعويض أي تراجع في إنتاجية المحصول الواحد عن طريق زراعة محاصيل أخري لاحقا.

 
وأضافت أن التوقعات لا تضع في الحسبان احتمال تلف المحصول، بسبب هطول الأمطار الغزيرة، استنادا إلي أنها لا تستطيع توقع حدوث ظروف سيئة إلا استنادا لدليل.

 
وتوقعت رابطة الصادرات الباكستانية من الأرز تراجع محصول باكستان من الأرز خلال موسم 2011-2010 بنسبة %14 مقارنة بالعام الماضي، بسبب إقدام الهند علي تخفيض إمدادات المياه لباكستان.

 
ويتم إمداد باكستان باحتياجاتها من المياه عبر حوض نهر الإنديز الذي تصله المياه، نتيجة ذوبان الجليد من جبال الهيمالايا. وتستخدم الهند وباكستان مياه نهر الانديز في إطار اتفاقية مياه تم التوقيع عليها عام 1960.

 
وبدأت باكستان مؤخرا اتهام الهند بالحصول علي حصة تزيد علي حصتها العادلة عن طريق بناء عدد من السدود وشن حرب مياه ضدها، لكن الهند دأبت علي نفي هذه الاتهامات.

 
 وذكر شام خان، علي هامش اجتماع عقد في دبي حول زراعة الأرز أن الرابطة تتوقع تراجع إنتاجية باكستان من الأرز في موسم عام 2010 - 2011بنسبة %14، بسبب نقص المياه التي تعد مشكلة خطيرة، وأن باكستان تسعي لحلها عبر التفاوض مع الهند، خصوصا أن الزراعة تشكل ما نسبته %23.3  من إجمالي الناتج المحلي.

 
وأشار »خان« لوجود عوامل أخري ستؤدي لتراجع محصول الأرز، منها تحول المزارعين نحو التركيز علي المحاصيل ذات الأسعار المرتفعة مثل القطن والسكر، بسبب وفرة الأرز في الأسواق العالمية، خصوصا أنه يتوقع أن ينمو المعروض من الأرز في الأسواق العالمية بنسبة %1 خلال العام الحالي مقارنة بعام 2009.. وتوقع عدم تأثر الصادرات الباكستانية رغما عن تراجع الإنتاجية استنادا إلي أن الطلب المحلي قد تصاعد في باكستان علي القمح وليس الأرز.

 
وتقوم باكستان بتصدير الأرز الباسمتي للشرق الأوسط وأوروبا وآسيا، وبلغت صادراتها نحو 3 ملايين طن في الموسم الماضي.. وتحتفظ باكستان بحصة سوقية ضئيلة في أفريقيا، لكن تصاعد الطلب هناك علي الأرز الرخيص الذي تصدره دول مثل فيتنام سيدفع باكستان للعمل علي زيادة صادراتها من هذه النوعية لسوق الشرق الأوسط لتعويض أي نقص في المعروض.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة