أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

محطات إنتاج الگهرباء الجديدة توفر‮ ‬6000‮ ‬فرصة عمل سنوياً


علاء سرحان
 
أكد عدد من الخبراء في مجال الكهرباء أن العمل علي إقامة المزيد من محطات إنتاج الكهرباء كل عام لتغطية الاستهلاك ينعكس علي توفير المزيد من فرص التشغيل داخل محطات إنتاج الكهرباء، بالإضافة إلي تزايد الطلب علي المهندسين والخبرات الفنية في مجال الكهرباء للإشراف علي إنشاء خطوط النقل من أماكن الإنتاج وربطها بشبكات التوزيع علي الشبكة القومية للكهرباء.


 
وأشاروا إلي أن العمالة المدربة في مجال الكهرباء تواجه نوعاً من الطلب المتزايد سنوياً بمصر في ظل الحاجة إلي إنشاء محطتين لإنتاج الكهرباء سنوياً لتغطية الاستهلاك المحلي الذي يتزايد بمعدل 3650 ميجاوات سنوياً، مؤكدين أن الاتجاه نحو تشغيل المحطات بشكل أوتوماتيكي يؤثر بشكل محدود علي سوق العمالة المصرية في ظل الطلب المتزايد علي إنشاء المحطات.

 
أكد أكثم أبوالعلا، المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء، أن الاتجاه المستمر لإقامة المزيد من المحطات لإنتاج الكهرباء بمعدل محطتين سنوياً، لإضافة 3650 ميجاوات لتغطية الاستهلاك المحلي المتزايد يؤدي إلي زيادة الطلب علي العمالة في مجال الكهرباء وارتفاع نسب تشغيلها داخل محطات توليد الكهرباء، مشيراً إلي أن أي مشروع جديد لتوليد الكهرباء يحتاج إلي توظيف عدد من العمالة يصل إلي 5000 عامل أثناء مرحلة إنشاء وتركيب المحطة، يضاف إليهم حوالي 1000 عامل من المهندسين والفنيين من ذوي الخبرة بعد دخول المحطة مرحلة التشغيل.

 
ويضيف أبوالعلا أن قطاع الكهرباء من أكثر القطاعات تشغيلاً للعمالة، حيث يعمل داخل القطاع حوالي 200000 عامل في محطات توليد الكهرباء وشبكات النقل والتوزيع، مشيراً إلي أن محطات إنتاج الكهرباء التي دخلت الخدمة خلال هذا العام تمكنت من توفير فرص عمل تتراوح بين 5000 و6000 عامل، وبالتالي تتزايد فرص العمل بمحطات إنتاج الكهرباء مع تزايد إقامة المحطات سنوياً.

 
وتؤكد أمينة الزلباني، رئيس قطاع البحوث والدراسات بوزارة الكهرباء سابقاً، أن الاستمرار في بناء محطات توليد الكهرباء يعمل علي زيادة الطلب علي العمالة بشكل عام وتحديداً في مجالات هندسة الكهرباء والميكانيكا والأعمال المدنية، بالإضافة إلي تشغيل العمالة الفنية من حملة الدبلومات والتي تحتاج إلي الإشراف المستمر من جانب المهندسين والخبرات الفنية للقيام بعمليات الصيانة والمتابعة لعمل المحطة.

 
وتشير »الزلباني« إلي أنه بالرغم من أن معظم محطات إنتاج الكهرباء تعمل بنظام »الأوتوماتيك« لتشغيل المحطة، فإن ذلك الأمر يوفر فرص عمل إضافية للخبرات المتخصصة في مجالات تكنولوجيا الكهرباء خاصة بعد الاعتماد علي الحاسب الآلي في متابعة عمل المحطة وتحليل نتائج التشغيل وهو ما يوفر فرصاً متزايدة للعمل في مجالات الكهرباء.

 
ويقول أسامة جودة، أستاذ الكهرباء بجامعة القاهرة، إنه أصبح هناك طلب متزايد علي العمالة داخل محطات التوليد خاصة بعد إنشاء حوالي 20 مركزاً للتدريب تابعة لوزارة الكهرباء لإعداد المهندسين والفنيين لملاحقة الطلب المتزايد من محطات إنتاج الكهرباء لتشغيل العمالة وهو ما فتح الباب أمام العمالة المصرية للعمل بمحطات إنتاج الكهرباء بالخارج، الأمر الذي أدي إلي أن محطات إنتاج الكهرباء بمصر أصبحت تعاني النقص في اعداد المهندسين والخبرات الفنية في ظل الطلب المتزايد عليهم داخلياً وخارجياً للإشراف علي تشغيل المحطات لتأمين الإمداد المستمر بالطاقة.

 
ويضيف جودة أن جميع محطات إنتاج الكهرباء أصبحت تدار بشكل أوتوماتيكي، موضحاً أن ذلك الاتجاه أدي إلي انخفاض أعداد العمالة في المحطات بشكل محدود مقارنة بفترات سابقة كان الاعتماد الأكبر فيها علي إدارة المهندسين والخبرات الفنية للمحطة دون استخدام للتكنولوجيات الحديثة، مشيراً إلي أن ذلك الأمر هو المتبع في كل دول العالم ويقل أثره علي سوق العمالة في مجال الكهرباء علي المدي الطويل، خاصة مع تزايد إقامة المحطات سنوياً لتغطية الزيادات التي لحقت بمعدلات الاستهلاك للطاقة الكهربائية، والتي جعلت من الضروري إضافة 2000 ميجاوات سنوياً لتغطية الحمل الأقصي للشبكة القومية للكهرباء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة