أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تدعيم منظومة الحوار لتخفيف أزمات العمل


المال - خاص
 
أكد عدد من المهتمين بقطاع التشغيل وخبراء الاقتصاد أن تخفيض عدد الشكاوي والطلبات، التي يتم تقديمها من الشركات لوزارة القوي العاملة لحل الشكاوي والمنازعات، التي تحدث بين الموظفين والرؤساء لن يحدث إلا من خلال اقتناع تلك الشركات بأهمية الحوار مع مرؤسيهم وأثره في رفع معدل إنتاجيتهم وتحملهم لأقصي ظروف العمل صعوبة وقسوة.

 
وأوضحو أن وزارة القوي العاملة نادت قديماً بتطبيق برامج الحوار الاجتماعي، ولكن حتي الآن هناك عدداً كبيراً من الشركات لا تطبق ذلك المبدأ، الأمر الذي يؤثر علي العاملين ويقلل إنتاجيتهم ويفقدهم الرغبة في تطوير العمل والمحافظة عليه.
 
يأتي ذلك علي خلفية ما كشفت عنه وزارة القوي العاملة مؤخراً من تلقيها 21 طلباً من أصحاب أعمال وعمال نحو 21 شركة بتدخل الوزارة في تسوية نزاعات قائمة بينهم، ونجاح الوزارة في حسم 17 منها إستفاد بها نحو 13.8 ألف عامل.
 
أشار الدكتور صالح نصر، رئيس شعبة العمالة بالغرفة التجارية، إلي أن تطبيق الشركات لوسيلة الحوار بين الرؤساء والمرؤسين أو بين العاملين أنفسهم سيلعب دوراً مهماً في تقليل مشكلات العمل، بالإضافة إلي ذلك فإن خلق حالة من المناقشة الدائمة والحوار داخل المؤسسات العامة منها والخاصة سيرفع الروح المعنوية للعاملين ومن ثم رفع إنتاجية العامل، ولم يتم تفعيل منظومة الحوار بالكامل حتي الآن.
 
وقال »نصر« إن تطبيق أو إصدار قانون ملزم لن يحل مشكلات العمالة، إلا لفترة مؤقتة، إذ إن حل تلك المشكلات يعتمد علي توافر الرغبة الحقيقية لدي رؤساء العمل لإنهاء المشكلات، مطالباً بأن تقوم وزارة القوي العاملة بتشكيل لجان وهيئات متخصصة، لتطبيق ذلك البرنامج في الفترة المقبلة وصبغه بصيغة الزامية، مضيفاً أنه من الممكن ألا يحقق ذلك البرنامج أهدافه دون التكامل، بين جميع الجهات امعنية بقضية التشغيل داخل المؤسسات العامة والخاصة والمشتركة.
 
وأكدت ليلي البيلي، عضو الغرفة التجارية، عضو مجلس إدارة شركة رويال جروب، أنه لابد من التوسع في نشر الحوار داخل مؤسسات العمل بجميع القطاعات الاقتصادية، موضحة أن غياب تلك الحوارات يزيد من الإضرابات العمالية والوقفات الاحتجاجية.
 
وقالت »ليلي« إن المشاكل التي تحدث في الجهاز الحكومي والشركات التابعة، تنتج عن افتقاد الحوار بين الرئيس والمرؤس، نتيجة التعامل بمبدأ المدير الأوحد المتحكم أو الإدارة الفردية، وافتقاد روح العمل الجماعي، ولكن ذلك لا ينفي وجود بعض الشركات التي تتعامل بمبدأ العمل الجماعي والحوار واتخاذ القرار المبني علي التشاور وموافقة أغلبية العاملين.
 
وأضافت أن وزارة القوي العاملة لا يمكنها أن تجبر الشركات علي الحوار في التعامل مع موظفيها، ولكن توضيحها لفوائد الحوار وأثره الإيجابي علي معدلات الإنتاج سيؤدي إلي اقتناع المؤسسات والشركات بأن الحوار هو الوسيلة المجدية لرفع عوائد الشركة وإنتاجية العامل.
 
وأكد الدكتور حمدي عبدالعظيم، الرئيس السابق لأكاديمية السادات للعلوم الإدارية والتكنولوجية، أن الأزمة الاقتصادية العالمية أدت لزيادة المشكلات داخل الشركات العامة والخاصة، وأدت إلي التخلي عن عدد من العمال والفنيين، وبالتالي فإن تدعيم وتكثيف الاهتمام بمنظومة الحوار أفضل لإنهاء آثار الأزمة العالمية.
 
مضيفاً أنه لابد من خلق منظومة تعاون جادة تجمع النقابات العمالية، وأصحاب الشركات لتشكيل فرق تقنع الشركات وأصحاب الأعمال بالعائد علي المؤسسة وإ جمالي أرباحها بتطبيق ذلك البرنامج.
 
المعروف أن وزارة القوي العاملة تسعي لتقريب الدائم بين أطراف العمل وأنها تعتمد علي المفاوضة الجماعية باعتبارها إحدي أهم آلياتها لحل النزاعات العمالية إذ إن أكثر من %90 من النزاعات يتم حلها ودياً من خلال جلسات التفاوض المباشر بين الطرفين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة