أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الإغراق الصيني والورش العشوائية يهددان صناعة النجف


حوار- حسام الزرقاني

أكد ناصر بيان، الأمين العام للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس مجلس إدارة شركة الياسمين للنجف ووحدات الإضاءة، أن غزو النجف الصيني الرخيص وانتشار الورش العشوائية في كثير من مناطق القاهرة يهددان صناعة النجف المصرية وكانا وراء حالة الكساد التي تشهدها الأسواق المحلية الآن.


وأشار بيان إلي أن أسعار النجف المصري تختلف بحسب خاماته وأحجامه وبحسب طول وعدد وسمك الأذرع الموجودة بالنجف، مشيراً إلي أن شركته تقوم بعملية تصنيع للمنتج بشكل كامل وأنها تصدر %80 من حجم الإنتاج للسوق الخارجية، حيث إن للشركة 11 فرعاً للتوزيع في العديد من الدول العربية وفي أوروبا وأمريكا.

وقال بيان في حواره مع المال، إن في مصر 5 مصانع كبري للنجف ووحدات الإضاءة، أهمها مصانع العصفور والياسمين، وكلها تعاني الإغراق الصيني الرخيص والورش العشوائية التي لاتلتزم بأي مواصفات قياسية، مشدداً علي ضرورة تفعيل شهادة المواصفة التي وضعها المهندس رشيد محمد رشيد، وزير الصناعة والتجارة، علي المنتج الصيني المستورد لمنع دخول النجف الرخيص غير المطابق للمواصفات في الأسواق المحلية.

من ناحية أخري أكد بيان أن الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين يعد ملفات كاملة عن المشكلات الرئيسية التي تواجه المستثمرين في شتي المجالات ويسعي لوضع حلول جذرية لها مع الجهات المعنية، مشيراً إلي أن دعم الطاقة أصبح يمثل عبئاً علي الدولة ويجب ترشيدها من خلال ربط المصانع غير كثيفة الاستهلاك للطاقة بشرائح دائمة مثل فاتورة الكهرباء.

وقال بيان، إن الحل المناسب هو قبول الزيادة في أسعار الطاقة بشكل تدريجي للمصانع غير كثيفة الاستهلاك للطاقة، مشيراً إلي أن هذه المصانع كانت تتعامل وفق اتفاق سابق أقرته الحكومة يقضي بزيادة أسعار الطاقة، وفقاً لثلاث مراحل، وتم بالفعل تطبيق الشريحة الأولي منذ عامين ولكن مع نشوب الأزمة العالمية وتأثر مصر بهذه الأزمة بشكل أو بآخر تم تأجيل استكمال تطبيق الزيادة في المرحلتين التاليتين.

وأضاف بيان: أن أعلم أن فاتورة الطاقة أصبحت تمثل عبئاً علي ميزانية الدولة مما يوجب ضرورة وضع حلول جذرية لهذه المشكلة تعتمد في الأساس علي رفع دعم الطاقة بشكل كامل عن المصانع كثيفة الاستهلاك للطاقة وترشيد الدعم الموجه للبوتاجاز والمنتجات البترولية الأخري، مشيراً إلي أن وضع أنبوبة البوتاجاز علي بطاقة الأسرة الذكية مع نهاية هذا العام حسبما أعلن دكتور أحمد نظيف، رئيس الوزراء مؤخراً توجه جيد من الحكومة، لأن أنبوبة البوتاجاز تكلفتها الحقيقية 52 جنيهاً وتباع للمواطنين بـ250 قرشاً.. وهذا يكلف الدولة -حسبما هو معلن- أكثر من 18 مليار جنيه.

ولفت بيان النظر إلي أن تطبيق هذا التوجه سيوفر الكثير من ميزانية الدولة، حيث إن أنبوبة البوتاجاز يستعملها الأغنياء في المطاعم وقمائن حرق الطوب والورش والمحال.. إلخ وفي ذلك إهدار كبير للطاقة لا ينبغي أن تتحمله الدولة.

وعن قضية التشدد في منح التأشيرات من جانب دول الاتحاد الأوروبي، قال ناصر بيان لم نصل لحلول جذرية لهذه المشكلة حتي الآن وسيعقد اتحاد جمعيات المستثمرين مؤتمراً قريباً في القاهرة يناقش هذه القضية وسيحضره رجال الصناعة ورؤساء جمعيات المستثمرين، ونرجو أن نصل إلي نتائج إيجابية تسهم في حل أزمة تأشيرات الشنجن مع دول الاتحاد الأوروبي، موضحاً أن التشدد في منح التأشيرات أصبح من الأمور التي تحتاج إلي وقفة جادة، لأنها يعرقل الاستثمار وتنشيط الصادرات، حيث تضع دول الاتحاد الأوروبي شروطاً لا حصر لها عند الحصول علي التأشيرة.

ورأي أمين عام اتحاد جمعيات المستثمرين أن تشدد الاتحاد الأوروبي في منح تأشيرات لرجال الأعمال المصريين وراءه أسباب كثيرة يتم ترديدها مثل الخوف من الإرهاب، والحد من أعداد المسافرين لدول الاتحاد بغرض الإقامة الدائمة، وللتأكد من أن المسافر هو رجل أعمال سيعقد صفقات أو يستورد مستلزمات إنتاج لمصانعه ويعود مرة أخري لمصر، مطالباً بضرورة أن يفرق الاتحاد الأوروبي بين رجل الأعمال الذي سيسافر لقضاء احتياجاته والمواطن العادي الذي سيسافر للعمل أو للسياحة أو لأي مهمة أخري.

ورداً علي سؤال: لماذا لا تتدخل وزارة الخارجية بشكل جاد لحسم أزمة تأشيرات الشنجن؟ قال: وزارة الخارجية كان لها ممثلون حضروا منذ أكثر من شهر مؤتمراً عقده اتحاد جمعيات المستثمرين، ناقشنا من خلاله جميع المقترحات والآليات واستمعوا إلي شكاوي المستثمرين ورجال الصناعة.

وقال بيان: يجب فتح باب التفاوض النشط مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي من أجل وضع آليات من شأنها إزالة جميع المعوقات، مطالباً اتجاه المستثمرين ورجال الأعمال لأسواق بديلة في حال استمرار المشكلة.

وحول دور اتحاد جمعيات المستثمرين في حل المشكلات التي تواجه المستثمرين في المدن الصناعية، قال بيان هناك 17 لجنة بالمجلس تعقد اجتماعات بصفة مستمرة وتناقش المشكلات التي يطرحها المستثمرون مع جميع الجهات ذات الصلة وتعد ملفات كاملة عنها، من أجل الوصول لحلول لها مع الجهات المعنية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة