أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تدوير إطارات الكاوتشوك التالفة ثروة تبحث عن مستثمر


زكي بدر
 
طالب العديد من الخبراء بإعادة تدوير الإطارات التالفة التي يتم الاستغناء عنها لعدم صلاحيتها وخطورتها علي السيارات، موضحين أن في مصر نحو عشرة ملايين إطار »كاوتشوك« تالف، تنتظر إعادة تدويرها والاستفادة من مكوناتها من الكاوتشوك الطبيعي والصناعي وأسلاك النحاس والصلب بدلاً من حرقها وتحويلها إلي مكونات ملوثة للبيئة.

 
في الوقت نفسه طالب آخرون باستخدام الإطارات التالفة في تشغيل أفران الأسمنت بدلاً من الوقود، وإعادة تصنيعها لتدخل في صناعة الإطارات الجديدة مشيرين إلي ضرورة وضع ضوابط لضمان عدم تسببها في حوادث الطرق.
 
في هذا السياق قال المهندس علي توفيق، رئيس رابطة الصناعات المغذية، إن الإطارات التالفة لا تقل خطورة عن النفايات الطبية والذرية عند حرقها، مطالباً بضرورة إعادة تدويرها لزيادة طرق استخدامها، حيث إنها تستخدم في إطار ضيق مثل وضعها علي أرصفة الشحن والتفريغ بالموانئ لمنع اصطدام السفن بهذه الأرصفة.
 
وأشار توفيق إلي ضرورة إعادة تدوير الإطارات التالفة أو التخلص منها حيث يصل عددها في مصر إلي ما يقرب من 10 ملايين إطار من خلال حرقها في أفران خالية من الأكسجين للتقليل من انبعاثات الأبخرة السامة كما يمكن تجربتها أيضاً في رصف الشوارع بعد »تقطيعها«، بواسطة معدات ضخمة، ثم يضاف إليها بعض المواد اللاصقة والشمعية ويخلط هذا المزيج ويتم استخدامه في رصف الشوارع.
 
كما أشار توفيق إلي أن إيطاليا بها صناعة إعادة تدوير الإطارات التالفة والمستعملة وهو ما تم عرضه في أحد المعارض للشركات التي تقوم بإعادة التدوير، التي تمتلك تكنولوجيا متقدمة في هذا المجال، مؤكداً أنه يتم تصدير هذه الإطارات بعد إعادة تدويرها كما يحدث في العديد من الدول مثل البرازيل وغيرها من الدول لأن أسعارها منخفضة عن الإطارات الجديدة.
 
وأضاف توفيق أن تدويل الإطارات التالفة في مصر ليس علي المستوي المطلوب لكنه في أوروبا »بيزنس« كبير معمول به ومعتمد وله ضوابط ومواصفات أيضاً، موضحاً أن استخدام الإطارات في مصر يتم بطريقة خاطئة ويجب الالتزام بألا يتجاوز استهلاك الإطارات أكثر من 40 ألف كيلو متر، بينما يصل استهلاكها في مصر من 60 إلي 70 كيلو متراً!!
 
من جانبه يقول محمد جودة، رئيس الشركة الدولية للإطارات، إن إعادة تدوير الإطارات التالفة في مصر غير »مجدية«، مؤكداً أن استخدام الإطارات التالفة يمكن الاستفادة منه في تصنيع أدوات المعمار الجلدية، كما تستخدمها مصانع الطوب بعد حرقها في تشغيل الأفران.
 
وقال الدكتور وجدي ميلاد نعيم، رئيس الشركة الدولية لتجارة وتوزيع الإطارات »جريسكو« إن الإحصائيات في مصر عن الإطارات التالفة والمستعملة غير دقيقة نظراً لعدم التزام السائق المصري بمواصفة استخدام الإطارات، موضحاً أن الإطارات القديمة تتكون من العديد من المواد كالمطاط الطبيعي و الصناعي والأصماغ، والبولي أستر والنايلون، وأسلاك النحاس والصلب.
 
وأضاف ميلاد أن الإطارات المستعملة لابد أن تكون لها قيود وضواببط »للأمان« عند الاستخدام لتفادي الحوادث.
 
وقال المهندس محمد أبوهرجة مدير غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، إن الإطارات المستعملة يمكن أن تمثل استثماراً جيداً، مشيراً إلي إمكانية استخدامها من خلال حرقها كوقود لأفران الأسمنت، وكمطبات صناعية علي الطرق الرئيسية، كما يمكن استخدامها كعوامات بحرية وتركيبها علي أجناب السفن والمراكب للحماية من اصطدامها بالأرصفة البحرية.
 
وأضاف أبوهرجة أن الإحصائيات العالمية أكدت أن أمريكا تدفن نحو 280 مليون إطار سنوياً، وبريطانيا 50 مليوناً والسعودية 23 مليوناً، لأنها تستخدم الإطارات حسب مواصفة الاستخدام الآمن لها وهي لا تزيد علي 40 ألف كيلو متر، بل إن المستخدمين في هذه الدول يقومون بتغييرها قبل أن تصل إلي هذا العدد من الكيلو مترات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة